عرض الفيلم الوثائقي "محمد و ياسمينة" في افتتاح الأيام السينمائية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عرض الفيلم الوثائقي محمد و ياسمينة في افتتاح الأيام السينمائية

الجزائر - واج

انطلقت الطبعة الرابعة من فعاليات الأيام السينمائية للجزائر العاصمة مساء امس السبت بقاعة سينماتك العاصمة بعرض شريط وثائقي بعنوان "محمد و ياسمينة " لمخرجته الفرنسية ريجين عبادية .يتناول هذا الشريط الجزائري الفرنسي على مدى 63 دقيقة المسار الشخصي والأدبي للكاتب الجزائري العالمي ياسمينة خضرة .في هذا الوثائقي الذي ساهم في إنتاجه بشير درايس بمساهمة التلفزيون الجزائري و قناتي ارتي و ويت (8) عادت المخرجة إلى متابعة خطوات محمد مولسهول الشهير أدبيا باسم ياسمين خضرة مع عالم الكتابة و الإبداع منذ نعومة أظافره و هو تلميذ في مدرسة أشبال الثورة التابعة للجيش الوطني الشعبي . فضلت هذه المخرجة والسيناريست و مصورة البلاطو إعطاء الحرية لكاميراتها لتتجول رفقة ياسمينة خضرة في الفضاءات و الأماكن التي أثرت في تكوين شخصيته و صقل موهبته فعادت به و معه إلى القندسة مسقط رأسه و مدن أخرى كان له معها علاقة حميمية مثيرة و مصيرية مثل تلمسان التي رحل إليها ليدخل مدرسة عسكرية و هو في ال9 من عمره .وحاولت المخرجة استرجاع بعض ذكريات الماضي بصور من الأرشيف مرفقة بتعليق جميل و معبر مأخوذ من روايات الكاتب . ولعل ان أجمل ما في الشريط هو ذلك التعليق الذي اظهر جمال و عمق و دقة الوصف عند هذا الكاتب العالمي الذي اقتبست السينما الكثير من رواياته و إلى جانب المدن التي كان لها تأثير في مسار الكاتب مثل وهران و الجزائر عمدت مخرجة الوثائقي إلى شهادات أقرباءه و أساتذته و كذا زملاءه في الدراسة في مدارس أشبال الثورة و مدرسة الضباط في محاولة لإعادة تشكيل محيط الكاتب لاختراق عالمه الخاص . كما توغلت كاميرا ريجين في حميمة الأديب عندما أقحمت زوجته التي حمل اسميها (ياسمينة و خضرو) ليستخرج يهما شهادة ميلاد أديب عظيم إلا أن تلك اللقطات التي ظهر فيها الزوجان جنبا لجنب طغى عليها نوع من الحرج و الخجل حيث لم ترق تلك الصورة إلى كلام الكاتب عن حبه و إعجابه بزوجته التي أصبحت من خلال اسمها ملازمة لكل إبداعاته .و ما يعاب على الفيلم أيضا اعتماده على التحقيق على حساب العمل الروائي و الخيالي حيث غاب فيه جانب التشويق . و ستتواصل أنشطة هذا المهرجان الذي بادرت بتنظيمه جمعية " لنا الشاشات "إلى غاية 20 نوفمبر بعرض 35 شريط ما بين وثائقي و فيلم قصير منها 25 فيلم جزائري و 10 أعمال أجنبية.وقد تم اختيار هذا العدد من 80 طلب مشاركة كما صرح المنظمون و ذلك على أساس تفضيل الأفلام التي لم يسبق و أن عرضت بالجزائر مع التركيز على الوثائقي الجزائري وهو غرض هذا المهرجان. وتنتمي اغلب الأعمال المشتركة إلى البلدان العربية ( الأردن و مصر و سوريا و فلسطين و لبنان و العراق و قطر و تونس و المغرب و البحرين )إلى جانب أفلام من فرنسا والولايات المتحدة و البرازيل و تركيا .و سيتم في ختام التظاهرة تتويج الأعمال الناجحة بناء على قرارات لجنة التحكيم التي ترأسها المخرجة الجزائرية نادية زواوي المقيمة بكندا .وسيعرض خلال المهرجان فيلم طويل واحد بعنوان "ساعي البريد" للمخرج مهدي عبد الحق و يعتبر حسب المنظمين تكريم لهذا المخرج الذي بدا مشواره بالشريط القصير وباستعمال الكاميرا سبر 8 مضيفين أن هذا الفيلم الذي أنتجه التلفزيون الجزائري لم ينال حقه من العرض. و كانت جمعية "لنا الشاشات "قد نظمت من 21 الى 25 أكتوبر الماضي ورشة لكتابة السيناريو تحت إشراف الأستاذ فيليب جالادوو وذلك لفائدة سينمائيين شباب و تنوي الجمعية تنظيم ورشة أخرى بعد انتهاء هذه الأيام تحت إشراف السوري غسان عبد الله .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عرض الفيلم الوثائقي محمد و ياسمينة في افتتاح الأيام السينمائية   مصر اليوم - عرض الفيلم الوثائقي محمد و ياسمينة في افتتاح الأيام السينمائية



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عرض الفيلم الوثائقي محمد و ياسمينة في افتتاح الأيام السينمائية   مصر اليوم - عرض الفيلم الوثائقي محمد و ياسمينة في افتتاح الأيام السينمائية



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon