"سلفيو لبنان" وثائقي يستكشف خطر الصراع الطائفي في لبنان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سلفيو لبنان وثائقي يستكشف خطر الصراع الطائفي في لبنان

لندن ـ وكالات

عرض تلفزيون ‘بي بي سي’ العربي فيلما وثائقيا من اعداد وتقدم الصحافية ندى عبد الصمد يكشف خصوصية التيارات السلفية في لبنان خصوصا في مدينة طرابلس الشمالية. وحاول الفيلم الربط بين الاحداث في سورية وقتال حزب الله الى جانب النظام السوري في القصير وغيرها من المناطق وبين بروز التيارات السلفية في لبنان. وسلط الفيلم الضوء على النمو المتزايد للتيارات السلفية في لبنان مع ارتفاع حدة القتال في سورية، وتحوله الى قتال مذهبي. حيث تمثل ذلك، حسب الفيلم، بازدياد الحضور في الجوامع التي يؤمها مشايخ من التيارات السلفية للصلاة وللاستماع الى الموقف مما يجري خلف الحدود. وعكس واقع التيارات السلفية الحالي وحضورها، انضمام لبنان عمليا الى ما بات يعرف بـ ‘الربيع الاسلامي’. وحاول الفيلم الاجابة على أسئلة كثيرة مثل: من هي تلك التيارات؟ من هم ابرز وجوهها؟ ما هو مشروعهم؟ وما هو موقفهم من الاخر وتحديدا من الشيعة ومن حزب الله محور الهجوم في كل خطابهم السياسي؟ وسلط الفيلم الوثائقي على تلك الوجوه وكشف ايضا على ما يدرس في معاهد تلك التيارات، وعلى برامج الاذاعة الاساسية لتلك التيارات. كما القى الفيلم الوثائقي الضوء على نظرة تلك التيارات للجهاد، وهل من سلفية جهادية في لبنان؟ وما هي علاقة هؤلاء بتنظيم القاعدة؟ وبماذا تختلف المرأة السلفية عن غيرها؟ وثائقي ‘سلفيو لبنان’، يدخل في خصوصيات تلك التيارات بصورة غير مسبوقة ونظرتها الى مناح في الحياة منها الموسيقى مثلا، التي لا يسمعونها لانها حرام حتى انهم يستبدلوا موسيقة الافلام بدبلجة من اصوات اناس كخلفية موسيقية. وترجع التيارات السلفية سبب اعلان تسليحها لتحرك حزب الله العسكري بحجة الدفاع عن السنة في مواجهة ‘مد حزب الله’. وذلك بدأ مع احداث ايار (مايو) في لبنان التي انتهت بما بات يعرف باتفاق الدوحة والذي بموجبه انسحب مقاتلو حزب الله من الطرق، رغم الجهود التي تبذل لنفي ذلك. وبقيت التيارات السلفية في لبنان في الظل كل تلك السنوات الى ان خرجت الى الضوء مجددا مع احداث السابع من ايار (مايو)، عندما نزل مقاتلو حزب الله الى الشارع في بيروت وبعض مناطق الجبل احتجاجا على قرارات حكومية اعتبرها الحزب بانها تمسّ بسلاحه. حينذاك، اقفل الحزب المطار والمرافق وعطل المؤسسات وشن حملة عنيفة على تيار المستقبل بزعامة سعد الحريري واحد ابرز وجوهه، فؤاد السنيورة الذي كان يومها رئيسا للحكومة. وظل التوتر سائدا، لكن العودة الاقوى لتلك التيارات كانت مع انطلاق شرارة الانتفاضة في سورية. فخرجت تظاهرات في مدينة طرابلس شمال لبنان اعتبرت الاضخم في لبنان تأييدا للحراك ضد النظام في سورية وكانت رايات التيارات السلفية السود تغطي المشهد. الفيلم موضوعي غطى الاشياء كما تحدث ونقل الكلام من اصحابه ليكشف لنا ما الذي ينتظره لبنان في حال استمر الصراع الطائفي المذهبي بانتظار الفرصة المناسبة للظهور بشكل أشرس، ولبنان البلد سيكون الخاسر الاكبر. وختم الفيلم الوثائقي بالاعلان الواضح للهدف الذي يعمل السلفيين من اجله وهو الوصول الى الخلافة الاسلامية في نهاية المطاف.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلفيو لبنان وثائقي يستكشف خطر الصراع الطائفي في لبنان سلفيو لبنان وثائقي يستكشف خطر الصراع الطائفي في لبنان



GMT 15:06 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ملتقى السينما العربية في مارسيليا يعرض فيلم "فوتوكوبي"

GMT 15:39 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"أتيلية" تقدم الموسم الثاني من "تشارلي ومصنع الشوكولاتة"

GMT 15:33 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الفيشاوي ينتهي من "عيار ناري" خلال أسبوعين

GMT 15:14 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المخرج محمد حمدي يستأنف تصوير"بيكيا" بالتزامن مع "السر"

GMT 10:15 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع فيلم "أخضر يابس" من دور العرض السينمائية بعد أسبوعين عرض

GMT 02:01 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

فيلم" أطلعولى برة" يدخل خلال أسبوع مرحلة المونتاج

GMT 08:47 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"البافتا " تكرم المخرج البريطاني كريستوفر نولان

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلفيو لبنان وثائقي يستكشف خطر الصراع الطائفي في لبنان سلفيو لبنان وثائقي يستكشف خطر الصراع الطائفي في لبنان



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon