فيلم وثائقي عن عمليات قتل الـ"شين بيت" يثير الضجة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فيلم وثائقي عن عمليات قتل الـشين بيت يثير الضجة

القدس المحتلة ـ وكالات

بعد ان أنهى درور موريه تصوير أكثر من 70 ساعة من الحوارات مع ستة من رؤساء هيئة الـ(شين بيت) السرية للخدمات الأمنية في إسرائيل، أدرك في الحال انه يمتلك (الديناميت بين يديه). وكانت نتيجة ذلك، فيلم بعنوان (حراس البوابة) وهو فيلم وثائقي طوله 97 دقيقة، افتتح عرضه في بريطانيا مؤخراً محدثاً ضجة كبيرة، وكان هذا الفيلم قد رشح للأوسكار، وجذب المشاهدين في إسرائيل الى مشاهدته، ليخرجوا من دار السينما مذهولين مما شاهدوا أو سمعوا. إن إعادة جمع آراء الرؤساء السابقين يقدم نسيجاً محبوكاً عن أنشطة الـ(شين بيت) في إسرائيل عبر احتلال للضفة الغربية من غزة والضفة الغربية طوال46 سنة، وقال المخرج موريه: (فكرت انني لو نجحت في جمع الرؤساء الستة وتحدثوا عن تجربتهم في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، فان النتيجة ستثير موجة من الصدمة). ولكن الضربة الموجعة جاءت من النتائج التي توصل إليها الفيلم الوثائقي، إذ يقول كارمي غيلون: (نحن نجعل الحياة غير ممكنة ولا تطاق). ويضيف شلمون: (لقد أصبحنا قساة). ويقول آفي ديجتير: (لا يمكنك تحقيق السلام بوسائل عسكرية)، أما آمي آبالون فقال: (نحن نربح كل معركة ولكننا نخسر الحرب). وكما يبدو، إن الجميع قد تحدث عن ضرورة إنهاء الاحتلال ولا يتحدثون عن كيفية الوصول الى الحلول، ولكنهم يتفقون في أنه على إسرائيل متابعة ذلك الأمر. وتجربة المخرج درور موريه تبدو مثيرة للاهتمام، لأنها المرة الأولى التي يتم فيها جمع ستة رجال، كانوا في مراحل متعددة من الزمن يقودون العمليات الاستخبارية في المستوطنات الفلسطينية طوال 30 سنة، وهذا الأمر قد أضفى أهمية وعمقاً للمقابلات التي ضمها الفيلم الوثائقي المذكور. ويبدأ الفيلم بمقطع تم تصويره عبر طائرة إسرائيلية عسكرية، تلاحق سيارة فلسطينية قبل توجيه ضربة إليها، والسؤال الملح كما يقول يوفال ديسكين: (إن تفعلها أم لا، ولكن القيام بذلك يبدو أسهل ولكنه الأصعب غالباً). ويتابع الفيلم بعد ذلك مقتل يحيى عيّاش، من منظمة حماس، وكان يطلق عليه لقب (المهندس) لبراعته في صنع القنابل. وكان عياش خلف العديد من الهجمات الانتحارية في أوائل عقد التسعينات، عبر متفجرات يتم إخفاؤها في أماكن سرية، كما ناقش الستة مساوئ الموافقة على عمليات عسكرية تؤدي الى مقتل أناس أبرياء. ويحكي الفيلم عن (العمليات النظيفة) التي تؤدي الى مقتل، (الإرهابيين) فقط، ومع ذلك فهي تثير أيضا التساؤلات في نفوس من يتخذ القرار الحاسم: (هناك أمر غير طبيعي في المسألة)، ويتساءل صاحب القرار مع نفسه، (حدث ذلك لأنك تمتلك القوة لتأخذ حياتهم في لحظة واحدة). ويتحدث الفيلم عن عمليات التجسس ووسائل السيطرة على الفلسطينيين، وكان اغتيال رئيس وزراء إسرائيل، (إسحاق رابين) من قبل مسلح يهودي معارض لعملية السلام قد خلق مشكلة لهيئة الشين بيت، في ذلك الوقت، وكان رئيسها آنذاك غيلون، إثر الفشل في حماية حياة رابين، مما أرغمه الأمر على تقديم استقالته. وهناك أزمة أخرى، وهي عملية اختطاف (الباص300)، والتي انتهت الى ضرب اثنين من المقاتلين الفلسطينيين حتى الموت، في مقر حجزهم في الشين بيت، والذي كان شالوم مسؤولاً عن الأمر، مما اضطره الى تقديم الاستقالة، ثم أردف شالوم قائلاً وهو يرتجف رعباً: (كانا على وشك الموت، ولذلك قلت لهم (اضرباهما مرة أخرى حتى الموت)، ويضيف قائلاً: (أعتقد إن احدهم تناول حجراً وسحقه على رأسيهما)، وكان الأمر كما يعترف، قتلاً بدون محاكمة، وفي الحرب ضد الإرهاب، عليك ان تنسى مبادئ الأخلاق). وعندما سئل المخرج عن كيفية تمكنه من إقناع المسؤولين الستة للاشتراك بالفيلم، أجاب بقوله، انه لم يخبرهم مقدماً بالرسالة التي يبغيها في نهاية الأمر: (لأنني لم أعرف وقتها، ما هي تلك الرسالة، كنت أفكر في التحدث عن الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني من وجهة نظر أشخاص مروّا بتجربة اتخاذ القرارات، ولم يسأل أي واحد منهم عمّا مطلوب منه، وأعتقد أنهم قد أدركوا، ما يعنيه، موقعهم في قيادة الـ(شين بيت). ولا يوجد في الفيلم تعليق ما، ولا يسمع المشاهد إلا أصوات الستة، مع أسئلة المخرج، ويقول موريه: (جئت لأستمع إليهم وكنت مستمتعاً بما قالوا). وبعد عرض الفيلم في إسرائيل، اتهم المخرج بانتقاء المقاطع التي يريدها من الحوار، مع إغفال الساعات الطويلة الأخرى التي تم تسجيلها، ولكن الستة الذين تحدثوا في الفيلم، لم يعلنوا عن احتجاجهم إزاء الفيلم أو المخرج، وفي المقطع الأخير من فيلم (حراس البوابة)، يتحدث يعقوب بيري عن هجمة للشين بيت على منزل فلسطيني ويضيف كيف تم سحب مقاتل اشتبه به من بيته ومن أفراد أسرته في منتصف الليل ويقول: (حتى لو كنت تعرف تفاصيل ما فعله الناس، فان الشك يلازمك، وآنذاك، تفضل ان تنتمي الى اليساريين بعد إنهاء الخدمة. ويستشهد المخرج بكلمات لكاتب إسرائيلي- ليبوتيز بعد الاحتلال: (السيطرة على فلسطين سيجعل من إسرائيل دولة بوليسية، وهذا ينطبق على التعليم وحرية الكلام والفكر والديمقراطية). ويقول رئيس الشين بيت السابق: (وأنا أتفق معه في كل كلمة).

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فيلم وثائقي عن عمليات قتل الـشين بيت يثير الضجة   مصر اليوم - فيلم وثائقي عن عمليات قتل الـشين بيت يثير الضجة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فيلم وثائقي عن عمليات قتل الـشين بيت يثير الضجة   مصر اليوم - فيلم وثائقي عن عمليات قتل الـشين بيت يثير الضجة



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon