الدين والسينما محاولات لبحث قضايا الوجود

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الدين والسينما محاولات لبحث قضايا الوجود

برلين ـ وكالات

من يتابع نوعية الأفلام المعروضة حاليا في دور السينما، سيلاحظ عرض فيلم أو اثنين على الأقل سنويا يعنى بالقضايا الدينية والعقائدية، وذلك في إطار ما بات يعرف بالفيلم الديني. فما هي إذا طبيعة هذا الفيلم وعلى أيّ أساس يصنّف؟  لفت الانتباه في الدورة السابقة لمهرجان برلين السينمائي (برليناله) –من السابع إلى السابع عشر من فبراير 2013-،  أنه تمّ عرض فيلمين دينيين تدور أحداثهما في أحد الأديرة، يحمل الأول عنوان "الراهبة"، والثاني "كاميل كلوديل"، الفيلمان معا صنفا تحت إطار الفيلم الديني، وجاءا ضمن سلسة من الأفلام الدينية التي ظهرت في الآونة الأخيرة لمعالجة تيمة الدين والمعتقد ودور الكنيسة في الثقافة الكاثوليكية. "عادة ما تعنى السينما بالمواضيع الاجتماعية المهمة، وتعد المواضيع الدينية والعقائدية من أبرزها". هذا ما صرح به هورست بيتركول رئيس تحرير الصحيفة الألمانية المختصة بالسينما (Film-Dienst)، مضيفا أن "هناك من المخرجين من استطاع أن يعالج هذه التيمة من منظور تاريخي، ليقدم فيلما حظي بنجاح كبير". في المقابل أشار بيتر هازنبيرغ، المسئول عن قسم السينما والإعلام في مؤتمر الأساقفة إلى أن هناك عددا كبيرا من الأفلام التي تهتم بموضوع الدين. يتمّ في بعضها التعريف بشخصيات دينية رمزية. بينما يتم في الأخرى التطرق إلى المشاكل التي يواجهها المؤمنون في حياتهم. وهناك قسم ثالث من تلك الأفلام، تعالج موضوعات المعتقد والدين من زاوية كوميدية". وشهد تاريخ السينما نقاشات حادة حول بعض الأفلام الدينية، التي أثارت حفيظة المتدينين والمحافظين. ولا يتعلق الأمر عادة بالأفلام التبشيرية، وإنما بأفلام حسب هازنبيرغ " صنعها أناس يتطلعون بريبة إلى الدين، وينتقدون أسسه على غرار المخرج السويدي إنغمار بيرغمان والإسباني لويس بونويل".    ويؤكد المتخصص هازنبيرغ أن "الكنيسة كانت دائما تهتم بالسينما، بل وهي أكثر الفئات الاجتماعية اهتماما بها". تجدر الإشارة إلى أن الأفلام الدينية لم تعد تعالج بشكل حصري مواضيع تتعلق بالديانة المسيحية فحسب، وإنما تجاوزت ذلك لتشمل مواضيع دينية من ثقافات أخرى"، حسبما كتب رئيس المركز السينمائي داخل الكنيسة الإنجيلية كارستين فيساريوس في صحيفة إي. بي. دي. للفيلم. ويبقى السؤال حول ماهية الفيلم الديني؟ هل هو الفيلم الذي يلعب فيه دور البطولة الراهبات والرهبان؟ هازنبيرغ ينفي ذلك، موضحا أن الفيلم الديني هو الذي يهتم بمواضيع تبحث عن ماهية الوجود وعن معنى للحياة، أي أنه "الفيلم الذي يهتم بقضية الخلاص، وبالغفران وبالمعاصي. وذلك إلى جانب تيمة الموت والحياة الآخرة". وانطلاقا من هذا المنظور، يمكن القول أن جل الأفلام المصنوعة هي أفلام دينية، حتى وإن لم تظهر انتماء عقائديا واضحا. ومن ثمة يمكن تصنيف أفلام السينما العجائبية، كفيلم "سيد الخواتم" و"حرب النجوم" وغيرها من الأفلام الحديثة ضمن هذا النوع من الأفلام. فهي أيضا تناقش مصير الإنسان بعد دمار مأساوي متخيل لحق بالعالم، وتبحث عن خلاص البشرية من ذلك المصير القاتم. يشير هورست بيتر كول إلى أن الأفلام التي يتم فيها معالجة تيمة المعتقد، قريبة جدا من الأفلام ذات الطابع الروحاني والميثولوجي. باعتبار أن علاقة الميثولوجيا بالدين علاقة وطيدة. الأمر الذي يعني أن الأفلام الحديثة بمحتوى ديني، لا تشكل إلا قسما من سلسة الأفلام الدينية بمعناها العام والتي رافقت فن السينما منذ نشأته. وتشكل بعض هذه الأفلام خلاصة التفكير التأملي للمخرج عند معالجته للقضايا الوجودية. فيما تتطرق الأخرى والتي تعتبر دينية بمعناها الخالص، في سياقها الكاثوليكي، إلى النقاشات الدائرة بين الكنيسة والمؤسسات التابعة لها، وهنا يقول هازنبيرغ إن تلك الأفلام "تحاول عرض الأفكار التي تتم مناقشتها داخل الكنيسة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدين والسينما محاولات لبحث قضايا الوجود   مصر اليوم - الدين والسينما محاولات لبحث قضايا الوجود



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدين والسينما محاولات لبحث قضايا الوجود   مصر اليوم - الدين والسينما محاولات لبحث قضايا الوجود



F

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon