أخبار عاجلة

الفيلم التركي والسعي لكسب قلب وعقل المشاهد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الفيلم التركي والسعي لكسب قلب وعقل المشاهد

أسطنبول ـ وكالات

لم تنجح الأفلام التركية التي تعرض بكثرة على الشاشات الألمانية في جذب المشاهد الألماني. فيلم "حلم الفراشة" يأمل في تغيير الصورة والوصول للمشاهد الغربي. الألعاب النارية والسجادة الحمراء ومئات الأشخاص لم يتجمعوا اليوم أما سينما "سينماكس" في برلين لاستقبال نجوم عالمين كبار من أمثال أنجلينا جولي أو براد بيت ولكن للاحتفاء بنجوم من نوع آخر لم يتألقوا في سماء هوليوود بل في تركيا. فقد عاد التألق إلى العاصمة الألمانية من جديد بمجرد انتهاء فعاليات مهرجان برلين إذ وصل عدد من النجوم الأتراك من أمثال كيفانيج تاتيلتوج وبلجيم بيلجين وميرت فيرات إلى برلين لحضور العرض الأول لفيلمهم الجديد "حلم الفراشة" وسط ترحيب المئات من محبيهم. حفاوة الاستقبال أدهشت الممثلة الشابة بلجيم بيلجين التي قالت:"أشعر وكأني في وطني" أما يلماظ أردوغان مخرج الفيلم فيرى أن "برلين مدينة مشتركة تتجسد فيها الحضارة التركية إلى جانب الحضارة الألمانية ويتحد فيها الجانبان".لكن من يتابع واقع السينما في ألمانيا يدرك أن المشاهد الألماني والتركي لم يتحدا حتى الآن فبالرغم من أن الأعمال التركية تعرض منذ سنوات في دور السينما الكبرى في ألمانيا بالتوازي مع الأعمال الألمانية إلا أنها لم تنجح في جذب المشاهد الألماني إليها بالقدر المطلوب. يحاول فيلم "حلم الفراشة" الذي يتناول قصة حياة شاعرين شابين عاشا في تركيا خلال فترة الحرب العالمية الثانية، تغيير هذه الصورة والوصول إلى قطاع عريض من الجمهور الألماني. وسيعرض الفيلم الذي يعد أضخم إنتاج تركي حتى الآن ، في مائتي دار عرض على مستوى أوروبا بالإضافة إلى عرضه في الولايات المتحدة والشرق الأوسط ودول البلقان. وللمرة الأولى يتم الترويج لفيلم تركي بأكثر من ألف لوحة عرض على مستوى ألمانيا. أصبحت دور السينما الألمانية الساحة المثالية لعرض الأفلام التركية خلال السنوات العشر الأخيرة لاسيما وأن نحو ثلاثة ملايين شخص من أصل تركي يعيشون في ألمانيا. وتعرض الأفلام مع ترجمة بالألمانية لتسهيل الأمر على الجيل الثاني أو الثالث من أبناء المهاجرين الأتراك ممن لا يجيدوا اللغة التركية. ووفقا لتقديرات المخرج والمنتج السينمائي سنان أكوس الذي يعيش في مدينة كولونيا الألمانية، فإن الأفلام التركية تصل لحوالي 300 ألف مشاهد في ألمانيا وهو عدد ليس سيئا حتى بالنسبة لبعض الأفلام الألمانية كما يقول أكوس. حقق فيلم "إيفيت" لسنان أكوس نجاحا جيدا في ألمانيا إذ شاهده ما يقرب من 40 ألف شخص. ويصنف الفيلم ضمن قائمة ما يطلق عليه "السينما الألمانية التركية" مثل أفلام المخرج المعروف فاتحأكين وفيلم "ألمانيا" للمخرجة ياسمين سامديرلي والذي حقق نجاحا كبيرا وقت عرضه. وأفلام هذه الفئة هي إنتاج لفنانين ألمان ينحدرون من أصول تركية يتناولون في أعمالهم غالبا قضايا الاندماج وصراع الحضارات الذي يعيشه الأتراك في ألمانيا ويرى الناقد السينمائي أمين فارزانيفار، المتخصص في الأفلام السينمائية لمنطقة الشرق الأوسط أن هذه الأفلام لا تحظى برواج كبير بين غالبية أبناء الجالية التركية في ألمانيا. ويقول فارزانيفار: "يذهب حوالي 3 إلى 4 بالمائة فقط من الأتراك في ألمانيا لمشاهدة هذه الأعمال التي تصل غالبا للمشاهد الألماني المهتم بقضايا التنوع الثقافي". ويتناول الجزء الأكبر من هذه الأفلام مشكلات الأتراك الذين يعيشون في ألمانيا لذلك لا تجتذب بشدة المشاهد التركي الذي يميل في الغالب للأفلام التي يقوم ببطولتها نجوم أتراك وتكون ناطقة باللغة التركية، بحسب ما يقول سنان أكوس. ويتفق الناقد السينمائي فارزانيفار مع هذا الرأي ويقول إن ميل الأتراك في ألمانيا لهذه الأفلام يرجع في الأساس لرغبتهم في مجاراة ما يحدث في الوطن الأم بكل تطوراته ومن بينها الأعمال السينمائية والنجوم الجدد. وتتناول معظم الأفلام قضية التوازن بين تقاليد الوطن الأم والحياة في المدينة الجديدة لذلك يجد المشاهد التركي نفسه في هذه الموضوعات التي تتطرق أيضا لمواضيع الأسرة والانتماء. أما بالنسبة للناحية الدرامية فنجد أن المرض أو موت أحد الأبطال تكاد تكون من النقاط الثابتة في معظم هذه الأفلام كما يرصد فارزانيفار. ويقدم فيلم "أحلام الفراشة" نفس هذه اللغة السينمائية التي تلمس مشاعر المشاهد التركي إلا أنه يختلف عن باقي الأعمال المنتجة في ألمانيا من حيث التقنية العالية التي تتشابه مع ما ينتج في هوليوود ، كما يرى المخرج سنان أكوس. تميز فيلم "أحلام الفراشة" أيضا من ناحية طريقة السرد السينمائي وطريقة اختيار النجوم بشكل يتشابه كبير مع الأسلوب الأوروبي. وعن هذا الأمر يقول المستشار الإعلامي أكين دويار في حوار مع DW: "هذا كله يقرب الفيلم التركي للمرة الأولى من أوروبا". وبالرغم من أن "أحلام الفراشة" يقدم قصة تركية إلا أنها داخل إطار عالمي وبالتالي فمن الممكن أن يشجع هذا الفيلم، المنتجين على إنتاج أفلام ألمانية تركية تجتذب المشاهدين في البلدين خاصة وأن موضوع الفيلم يركز على الحب والشعر وهي قضايا عالمية يمكن أن تجذب لها المشاهد في أي مكان في العالم.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفيلم التركي والسعي لكسب قلب وعقل المشاهد الفيلم التركي والسعي لكسب قلب وعقل المشاهد



GMT 10:50 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

"Wonder" يواصل أرباحه في شباك التذاكر العالمي للأسبوع السادس

GMT 10:46 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

عرض فيلم "ليلة شتاء دافئة" لأول مرة على قناة الشاشة

GMT 10:44 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

عرض خاص لفيلم "طلق صناعي" في التجمع الخامس الثلاثاء

GMT 15:08 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

كريم فهمي يعلن بدء تصوير فيلمه الجديد "علي بابا"

GMT 15:05 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

تكريم فريق عمل فيلم "فوتوكوبي" في نادي روتاري

GMT 15:04 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

"عقدة الخواجة" في دور السينما المصرية الشهر المقبل

GMT 12:58 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

فاتي خليفة تُشارك في فيلم جديد لعمرو دياب

GMT 12:55 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة تزييف التاريخ في العرض المسرحي "باب الفتوح"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفيلم التركي والسعي لكسب قلب وعقل المشاهد الفيلم التركي والسعي لكسب قلب وعقل المشاهد



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon