"أرغو" أو التاريخ الأميركي مضافًا اليه عناصر التشويق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أرغو أو التاريخ الأميركي مضافًا اليه عناصر التشويق

واشنطن ـ أ ف ب

فيلم "أرغو" من اخراج بن افليك الذي توج مساء الاحد في هوليوود بجائزة اوسكار افضل فيلم، يتناول حقبة صعبة في التاريخ الاميركي من دون ان يتردد في تناول الوقائع بتصرف احيانا واعتماد نهج افلام التشويق لاضفاء زخم درامي على القصة.فالقصة الحقيقية التي كشفت عنها للمرة الاولى مجلة "وايرد" الاميركية العام 2007 بعد عشر سنوات على رفع السرية عنها من قبل وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) تشكل دعوة مفتوحة الى انتاج هوليوودي من هذا النوع وحلم تحقق لاي كاتب سيناريو.فعندما احتل الثوار الايرانيون سفارة الولايات المتحدة في طهران العام 1979، تمكنت حفنة من الدبلوماسيين من الفرار من باب خلفي ولجأت الى سفارة كندا.وبينما كان 52 رهينة اميركية محتجزين في السفارة حيث بقوا 444 يوما ما تسبب بسقوط الرئيس الديموقراطي جيمي كارتر في الانتخابات امام رونالد ريغن في العام 1980، سعت السلطات الاميركية لايجاد افضل السبل من اجل اخراج هؤلاء الدبلوماسيين من سفارة كندا.توني منديز احد موظفي السي اي ايه اقترح يومها فكرة غريبة لكنها اعتمدت في نهاية المطاف. وتقوم الفكرة على الاعداد في هوليوود لانتاج سينمائي خيالي علمي يحمل اسم "ارغو" والذهاب الى ايران للقيام بعمليات استكشاف لمواقع تصوير ومن ثم العودة الى الولايات المتحدة مع الدبلوماسيين من خلال تقديمهم على انهم افراد في فريق الفيلم. وقال بن افليك خلال تقديم الفيلم في لوس انجليس "عندما اطلعت على السيناريو لم اصدق انه بهذه الجودة".والسبب في ذلك ان الكاتب كريس تيريو الذي فاز بجائزة اوسكار الاحد ايضا، عندما وقع على هذه القصة اغدق عليها كل عناصر افلام التشويق مثل الترقب والخوف والقلق..حتى لو تطلب ذلك استحداث مشاهد لجذب الحضور اكثر.ومن الامثلة على ذلك مطاردة الايرانيين على مدرج المطار للطائرة التي كانت تهم بالاقلاع وفيها الرهائن وهو امر لم يحصل في الواقع. وكذلك التقليل من اهمية دور كندا في هذه العملية.الا ان ابطال القصة الحقيقيين ليس لديهم مآخذ كبيرة على الفيلم. فقد قال مارك ليجيك احد الدبلوماسيين الفارين بعيد فوز الفيلم في جوائز غولدن غلوب "افهم انه كان من الضروري اضفاء عناصر درامية على الوقائع لايجاد الاجواء المؤاتية فلا اظن ان هذا الفيلم كان ممكنا من دون اضفاء هذه العناصر عليه".وقال كين تايلور الذي كان سفيرا لكندا في طهران في ذلك الحين والبالغ راهنا 77 عاما ان "أرغو" فيلم "جيد مشوق ومناسب. لكن كندا لم تقف مكتوفة الايدي تراقب الاحداث من دون ان تتحرك".لكن فوز "أرغو" باوسكار افضل فيلم يأتي في اطار خاص في تاريخ هذه الجوائز خصوصا ان مخرجه وممثله الرئيسي بن افليك لم يكن مرشحا في فئتي افضل مخرج وممثل.وقبل "أرغو" وحدها ثلاثة افلام في تاريخ الاوسكار فازت باهم جائزة من دون ان يكافئ المخرج على عمله. وكان اخرها العام 1990 في فيلم "درايفينغ ميس دايزي" لبروس بيريسفورد.الا ان بن افلك كان لحسن حظه منتجا للفيلم ايضا الى جانب جورج كلوني وغرانت هيسلوف وتمكن تاليا من الحصول على تمثال عن الفيلم الذي يجسد هو شخصيا صورته الفعلية بلا شك.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أرغو أو التاريخ الأميركي مضافًا اليه عناصر التشويق   مصر اليوم - أرغو أو التاريخ الأميركي مضافًا اليه عناصر التشويق



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أرغو أو التاريخ الأميركي مضافًا اليه عناصر التشويق   مصر اليوم - أرغو أو التاريخ الأميركي مضافًا اليه عناصر التشويق



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon