فيلم اسرائيلي في بانوراما برلين يتناول حياة جنود اسرائيليين اثناء الانتفاضة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فيلم اسرائيلي في بانوراما برلين يتناول حياة جنود اسرائيليين اثناء الانتفاضة

برلين ـ أ ف ب

تدور احداث فيلم "روك ذا قصبة"، العمل الاول للمخرج الاسرائيلي آفي هوروفيتز والمشارك في تظاهرة "بانوراما" في مهرجان برلين السينمائي الثالث والستين، في صيف عام 1989 في جزء محتل من غزة، حيث تؤمر مجموعة من الجنود بالاقامة في حي فلسطيني ما يشكل توترا بينها وبين السكان.ويستعير الفيلم كعنوان له عنوان اغنية شائعة لفريق "كلاش" الاميركي استخدمت كلمات بالعربية والعبرية وصورت عربيا ويهوديا يهيمان في الشوارع في تقاطع مع صور الفرقة وهي تغني امام بئر للنفط.تلك الاغنية التي ولدت احتجاجا على فتوى مؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران الامام الخميني ضد موسيقى الروك صارت المفضلة لدى الجنود الاميركيين في العراق في حرب الخليج الاولى والثانية كما استخدمت في فيلم "غودمورنينغ فيتنام" الاميركي حيث يستمع لها الجندي تيم روبينز.على ايقاع هذه الاغنية وسواها من اغاني الروك في الثمانينات تحاول مجموعة من الجنود الاسرائيلين في غزة اثناء الانتفاضة الاولى التغلب على الملل والعبث الذي يحيط بها وقد احتلت سقف احد البيوت لتبقى هناك تنفيذا لاوامر لا تفهم معناها.تحاول بالموسيقى ايضا التخلص من صوت القرآن الذي تعليه باستمرار مئذنة قريبة ما يستدعي احتجاج السكان ويثير غضبهم.بعد مقتل احد جنودها، حين رمى عليه احدهم من فوق سطح بناء شعبي غسالة، تدخل المجموعة المكان وتظل فيه كل يوم قبل ان تغادره مساء الى المخيم ويكون على المجموعة ممارسة حياة تقشف عسكرية يفقد فيها الجنود الشبان براءتهم.ويصور الشريط المتأثر كما مخرجه بسينما الحرب الاميركية، عالما واقعيا يستند على تجربة المخرج ورفاقه من الشباب الذين انتظموا في الخدمة العسكرية حال انهائهم المدرسة الثانوية.ويقول المخرج المولود في العام 1971 "كنت اعشق الافلام الحربية وانا طفل"، وهو لا يغفل في فيلمه عن تناول الجانب النفسي لجنود مأزومين يواجهون عبثية الموقف وانجرارهم الى ممارسة افعال القتل والاعتقال في ارض محتلة، كل شيء فيها يقاوم وجودهم.والشريط مبني في جزء منه على تجارب شخصية، فالمخرج والممثلون جميعا هم من الجنود السابقين وقد انهى المخرج خدمته العسكرية كمصور فوتوغرافي في غزة عام 1992.يوما بعد يوم يزداد التوتر في ظل الخضوع لارادة المحتل، وفي ظل القتل والاعتقال بسبب او من دون سبب، حيث كل فلسطيني بالنسبة للجنود كبيرا كان ام طفلا "ارهابي".. لذلك يسمي جنود المجموعة الكلب الذي يتبنونه "عرفات" وهو ما يزيد من كره الفلسطينيين لهم. ويركز الفيلم الذي صور في قريتين فلسطينيتين على الجانب العاطفي والانساني لدى الجنود، وهو ما يدعمه المخرج بقوله ان فيلمه "رسالة الى السياسيين تقول بان الجيش لا يملك حلا وانما على السياسييين ان يجدوا الحل" في النزاع مع الفلسطينيين.وسيخرج الفيلم الذي انتج بشراكة فرنسية اسرائيلية الى الصالات الفرنسية في ايار/مايو المقبل، لكن شريطا آخر اجتماعيا يحمل نفس العنوان من اخراج المغربية ليلى مراكشي وتمثل فيه كل من اللبنانية نادين لبكي والفلسطينية هيام عباس والجزائرية لبنى الزبال سيسبقه في الخروج الى هذه الصالات بعد ايام. ويشكل شريط "روك ذا قصبة" الاسرائيلي عملا جديدا من الاعمال الجديدة التي تصور تعاطي المخرجين الاسرائيلين مع الحروب الاخيرة مثل فيلم "لبنان" الذي تدور احداثه في دبابة اسرائيلية خلال اجتياح العام 1982 وفيلم "بوفور" حول قلعة الشقيف في لبنان وفيلم "فالس مع بشير" الذي يصور بيروت خلال الاجتياح.لكن "روك ذا قصبة" يعتبر الفيلم الاسرائيلي الاول الذي يتناول موضوع غزة وفي نهايته تبنى المخرج وجهة نظر الجندي الاسرائيلي التي تقول بان على قاتل رفيقهم الجندي ان يقتل.هكذا يتم قتل الشاب الفلسطيني الاعزل باستهدافه مباشرة بعد العثور عليه، دون محاكمة او اعتقال وكانما لتكون رسالة الفيلم الاخرى التي يتبناها المخرج بان الجيش الاسرائيلي لا يترك قتلة جنوده من دون حساب وان كان هذا الجيش محتلا.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فيلم اسرائيلي في بانوراما برلين يتناول حياة جنود اسرائيليين اثناء الانتفاضة   مصر اليوم - فيلم اسرائيلي في بانوراما برلين يتناول حياة جنود اسرائيليين اثناء الانتفاضة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فيلم اسرائيلي في بانوراما برلين يتناول حياة جنود اسرائيليين اثناء الانتفاضة   مصر اليوم - فيلم اسرائيلي في بانوراما برلين يتناول حياة جنود اسرائيليين اثناء الانتفاضة



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon