وثائقي فرنسي يستعيد كارثة غرق سفينة "أفريك" المنسية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وثائقي فرنسي يستعيد كارثة غرق سفينة أفريك المنسية

باريس ـ أ ف ب

بعد مرور 93 عاما على الحادثة الأكثر مأسوية في تاريخ فرنسا من بين حوادث غرق السفن المدنية، يستعيد فيلم وثائقي قيد الإعداد الكارثة المنسية التي ادت الى وفاة 565 شخصا مستندا الى شهادات أحفاد الضحايا.  في 12 كانون الثاني/يناير 1920، قرابة الساعة الثالثة صباحا، غرقت سفينة "أفريك" وسط بحر هائج بعدما اجتاحتها المياه بسبب ثغرة في هيكلها شمال غرب جزيرة ريه على بعد 40 كيلومترا من ساحل منطقة فانديه بعد 21 ساعة من نداء الاستغاثة الأول الذي أطلقته. وكانت السفينة قد انطلقت مساء في التاسع من كانون الثاني/يناير من بوردو (جنوب غرب فرنسا) متوجهة الى مرافئ افريقية عدة.  وقد نجا 34 شخصا فقط من ركابها الذين ضموا جنودا افريقيين مسرحين وزوجات مهاجرين وأولادهم ومبشرين و125 فردا من طاقم السفينة.  ويروي رولان مورنيه وهو بحار أصبح مؤرخا وألف كتابا عن سفينة "أفريك" سنة 2006 "على مدى أسابيع، كانت الجثث تتنشل على شواطئ فانديه بواسطة شباك للصيد، وقد جرفت بعض الجثث نحو بريتاني وتحديدا جزيرة سين". وفي العام 2006، وضع في بلدة سابل دولون الفرنسية مسلة تذكارية هي حتى اليوم الأثر الوحيد للكارثة.  ويقول دانيال دوهان الذي يتولى اخراج الوثائقي مع ميكاييل بيتييو "كيف أصبحت الكارثة البحرية الكبرى في تاريخ فرنسا طي النسيان؟ لقد أحاط بسفينة +أفريك+ غموض كبير وعلامات استفهام كثيرة".  أثارت حادثة الغرق ضجة كبيرة وجلسة محتدمة في مجلس النواب. ويشرح دوني بلانشار-دينياك، حفيد بيار دينياك الذي كان نائبا عن اقليم جيروند في تلك الحقبة، أن جده شعر "بالصدمة" لأن الشركة استأجرت سفينة في حالة سيئة ولأن الدولة عجزت عن اغاثة سفينة غرقت على بعد مئة كيلومتر من بوردو.  لكن الاحداث السياسية (انتخابات رئاسية في كانون الثاني/يناير 1920) طغت على الكارثة. وبعد 12 سنة من المحاكمات، برأت لجان تحقيق عدة مالك السفينة ورفضت طلب العائلات التي كانت تطالب بتعويضات.  وقد اجتمعت عوامل عدة في هذه الكارثة، مثل فائض الحمولة على السفينة وحالة السفينة السيئة وانسداد كوة السفينة بسبب تراكم الاوساخ واصطدام السفينة اخيرا بسفينة اضاءة. لكن الرواية الرسمية التي صدرت سنة 1932 تشير في الدرجة الأولى إلى سوء الحظ والى احتمال اصطدام السفينة بحطام سفينة من الحرب العالمية الأولى، ما ادى الى دخول المياه اليها وسط العاصفة.  ويقول المخرج دانيال دوهان الذي يؤكد أنه حصل على وثائق غير منشورة إن الفيلم الوثائقي الذي تبلغ مدته 52 دقيقة وتشارك في انتاجه شركة "فرانس تلفزيون" وسيتم بثه سنة 2014 هو تحقيق يلمح الى أن السفينة كانت في حالة مثيرة للشك.  ويتتبع الفيلم أيضا الذاكرة، مبينا تأثير حادثة الغرق على حياة عائلات الضحايا. ويقول دوهان الذي تمكن من العثور على 90 شخصا من أقرباء الضحايا ولا يزال يبحث عن المزيد إن "بعض العائلات تناقلت الحادثة فيما اختارت عائلات أخرى عدم التكلم عنها واعتبارها موضوعا محرما، وكأنها تشعر بالذنب".  وتقول ماري-لور سومون (64 عاما) التي لا تزال ترتدي حول عنقها الصليب الذهبي الصغير الذي كان ملكا لجدتها وساهم في التعرف الى جثة هذه الأخيرة على أحد الشواطئ "لم نتكلم يوما عن الموضوع لكننا كنا أحيانا نتطرق اليه قليلا بسبب قطعة المجوهرات هذه".  أما هنري بورت (59 عاما) فقد أخبرته جدته قصصا لا تعد ولا تحصى جمعتها من عدد من الناجين، مثل "القداس الذي نظمه كاهن داكار وجمع فيه الركاب وأضاء الشموع".  وقد رفض بورت في البداية الظهور في الفيلم، وهو يقول "شعرت أولا بأنها قصة عائلة، قصة خاصة... لكنني فهمت لاحقا أنها قصة الكثير من الناس أي قصة شبه وطنية. وبالتالي، بات التكلم عنها واجبا".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وثائقي فرنسي يستعيد كارثة غرق سفينة أفريك المنسية وثائقي فرنسي يستعيد كارثة غرق سفينة أفريك المنسية



GMT 16:50 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

إطلاق الفيلم التونسي "جسد غريب" في دبي الخميس

GMT 15:09 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح فيلم "الشيخ جاكسون" في 8 دول عربية الخميس

GMT 15:09 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الفنان طارق لطفي يبدأ تصوير فيلم "122" في أحد المستشفيات

GMT 15:02 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

طرح البرومو الأول لفيلم "طلق صناعي"بطولة النجمة حورية فرغلي

GMT 08:56 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

يوسف الشريف يُجهّز لتصوير فيلمه الجديد " بني آدم "

GMT 08:52 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

الفنان أحمد كمال ضيف شرف في فيلم "تراب الماس"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وثائقي فرنسي يستعيد كارثة غرق سفينة أفريك المنسية وثائقي فرنسي يستعيد كارثة غرق سفينة أفريك المنسية



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon