"صرخة" المرأة اليمنية في دبي السينمائي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صرخة المرأة اليمنية في دبي السينمائي

دبى ـ وكالات

تركت السينمائية اليمنية خديجة السلامي منصبها الدبلوماسي في باريس في خضم الاحتجاجات ضد نظام الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، وعادت إلى صنعاء من أجل تصوير فيلم عن مشاركة المرأة في الانتفاضة ببلادها، بعد أن كان دورها مهمشا، لتعرض بعد ذلك عملها الوثائقي 'الصرخة' بمهرجان دبي السينمائي.ويروي الفيلم كيف تعرضت ناشطات يمنيات للتشهير والاحتقار من قبل مرافقي رجل دين نافذ بالبلاد، في الوقت الذي كان علي عبد الله صالح يندد فيه بـ'الاختلاط' بين الجنسين في صفوف المعارضين له. ويظهر 'صرخة' في النهاية أن وضع المرأة اليمنية لم يتغير كثيرا بعد الثورة.وتتابع السلامي في فيلمها الإعلامية رحمة والناشطة الحقوقية بلقيس والشاعرة هدى، اللواتي لعبن دورا بارزا في الاحتجاجات. فرحمة مثلا، تجري اتصالات هاتفية وتقابل مسؤولين سياسيين وأمنيين للتنديد باستخدام الغازات السامة ضد المتظاهرين.أما بلقيس فتجلس داخل المقاهي الشعبية في منطقة الاحتجاجات، وتجري نقاشات ساخنة مع الرجال بشأن المساواة بين الجنسين. وتقوم الشاعرة هدى بإلقاء خطب حماسية من على منبر المحتجين لبث الحماسة في صفوفهم.وقالت السلامي في هذا السياق 'خرجت النساء جنبا إلى جنبا مع الرجال، ثم تعرضن للمضايقات على يد من يسمون بالثوار. والسؤال الموجه إلى الرجل هو: كيف تثور على نظام وتقمع شريكة حياتك؟'.وأضافت 'اخترت هذا العنوان لفيلمي لأن المرأة قالت من خلال تحركها وثورتها إنها موجودة، فالمرأة صرخت وثورتها ليست ضد النظام فحسب بل على المجتمع بأسره'.وفي مدينة الخيم العملاقة التي انتشرت في الشوارع المحيطة بجامعة صنعاء، وكانت مركز الاعتصام والاحتجاجات المناهضة لعلي عبد الله صالح، شاركت السلامي اليمنيات المنقبات اللواتي أتين للتظاهر إلى جانب الرجال حياتهن اليومية، وصورت بنفسها العمل الوثائقي.وتقول السلامي إن فيلمها 'يوثق جزءا بسيطا من دور المرأة في ثورة اليمن. المرأة أدهشتني عندما خرجت بأعداد كبيرة، وأنا ذهبت إلى اليمن لأنني أردت أن أكون جزءا من الثورة'.وتضيف صاحبة كتاب 'دموع سبأ' أن 'الكثير من النساء للأسف ضربن وهوجمن واتهمن في شرفهن، لكن المرأة استطاعت في النهاية أن تقول أنا موجودة'.ووفقا للمخرجة اليمنية، فقد كانت الكثير من التحركات النسائية للأسف محركة من قبل الأحزاب والقوى السياسية المضادة التي تتشاطر -بحسب المخرجة- النظرة نفسها للمرأة، إلا أن السلامي ترفض الدخول في دائرة الإحباط.وتعمل الدبلوماسية السابقة حاليا على فيلم روائي جديد يروي قصة عدد من الفتيات اللواتي زوجن عنوة لرجال يكبرونهن سنا، وهي عادة منتشرة في اليمن. وقد انتهت السلامي من كتابة سيناريو هذا الفيلم.والسلامي التي تبلغ من العمر 46 عاما حاليا، زوجت عندما كانت في الحادية عشرة من عمرها لشاب في العشرين، وهو أمر تصفه بأنه 'اغتصاب منظم'. وبعد أن حصلت على الطلاق 'بصعوبة'، كان التعليم 'خشبة الخلاص' بالنسبة إليها، إذ إنها حصلت على منحة للدراسة في الولايات المتحدة ثم انضمت إلى السلك الدبلوماسي اليمني.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صرخة المرأة اليمنية في دبي السينمائي   مصر اليوم - صرخة المرأة اليمنية في دبي السينمائي



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صرخة المرأة اليمنية في دبي السينمائي   مصر اليوم - صرخة المرأة اليمنية في دبي السينمائي



F
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon