فيلم جيمس بوند الجديد يفشل في الاختبار التقني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فيلم جيمس بوند الجديد يفشل في الاختبار التقني

واشنطن ـ وكالات

كوني مهووسا بالتكنولوجيا، أعترف بأنني فقدت في كثير من الأحيان اهتمامي بفيلم أثناء مشاهدته، باعتباره عرض تفاصيل تقنية لا يمكن حدوثها. فعلى سبيل المثال، فقدت متعة مشاهدة فيلم "اندبيندنس داي" (يوم الاستقلال) عندما استخدم جيف غولدبلوم جهاز آبل ماكينتوش لنقل فيروس إلى سفينة مخلوقات فضائية بهدف الحفاظ على الجنس البشري، في حين أننا كنا نعدها معجزة إذا ما استطاع جهاز الماكينتوش الاتصال بطابعة عبر الأسلاك. لذا، فإن كل من ينوون الذهاب لمشاهدة فيلم "SKYFALL"، آخر فيلم أنتج من سلسلة أفلام جيمس بوند، وكان لديهم مثل ذلك النوع من الحساسية تجاه الأخطاء التقنية، عليكم اتخاذ الحذر. فقد ذهبت لمشاهدة هذا الفيلم، واسدي إليكم النصيحة إذا كنتم تربطون تكنولوجيا الأفلام بالواقع التكنولوجي، عليكم أن تشاهدوا فيلما آخر. حيث يظهر أحد أبرز الأخطاء التقنية في الفيلم في ما يعتبر أهم مشهد فيه، الذي يجمع بين شخصيتي رجل الإرهاب الشبكي راؤول سيلفا، الذي يمثل خافيير بارديم دوره في الفيلم، وشخصية بوند وهو مشدود الوثاق بأحد المقاعد.ففي هذا المشهد، تبدو الحجرة الكبيرة مليئة برفوف كمبيوترية يستخدمها سيلفا في شن هجماته الشبكية. إلا أن ما أدهشني، كشخص مهووس بالتقنيات، هو أنه لم يكن هناك أي نوع من الضوضاء في الحجرة.بداية، يجب أن تكون الحجرة المليئة بالأجهزة الكمبيوترية مكيفة للمحافظة على الخادومات أو السيرفر في مستويات منخفضة من الحرارة. وعلى الرغم من حالة الخطر التي كانت تتهدد بوند، إلا أن كل ما كان يشغل بالي في ذلك الوقت هو احتمالية اندلاع حريق بسبب الارتفاع الشديد في درجات الحرارة داخل المكان.كما يمكن لأي أحد ذهب إلى غرفة خادومات (إدارات المواقع الالكترونية) من ذي قبل أن يخبرك عن مدى صعوبة إجراء المحادثات مع ضجيج تلك الأجهزة الذي يعم المكان.ويصور المشهد في وقت لاحق محاولة سيلفا للقرصنة على شبكة الاستخبارات العسكرية البريطانية "إم آي 6" عن طريق جهاز "كيو"، بينما تظهر أمام عيني بوند صورة متحركة تبرز الشفرة المستخدمة في هجمة القرصنة تلك.ومع أن تلك الصورة المتحركة مبدعة فعلا، إلا أنه ليس لها أية علاقة بما يمكن أن تشاهده في الحقيقة. فما ستشاهده في الحقيقة سيكون مجرد سطر بسيط من الأوامر، ولن تظهر أمامك أي شاشة تحوي هذا القدر من الرسوم الماهرة.كما أننا، نحن المهووسين بالإجراءات التأمينية الإلكترونية، وجدنا أنفسنا مضطرين لتنحية ما نعرفه عن تعقيدات الكتابة الشفرية جانبا، عندما رأينا بوند يستطيع فك جزء من الشفرة حتى يتمكن من الوصول إلى محطة مترو شارع غراندبورو الذي تحويه الشفرة.وليت الأمر بهذه السهولة، فاختراق الشفرات يعد أمرا شديد الصعوبة. ولكم أن تسألوا أحدا ممن يعملون لدى جهاز إدارة الاتصالات الحكومي الاستخباراتي، ممن اضطروا لأن يعترفوا في الأسبوع الماضي بأنهم قد واجهوا صعوبة في فهم رسالة ترجع إلى 70 عاما مضت، كانت مسجلة على رجل إحدى اليمامات النافقة، ولا يمكن اليوم تشفيرها إلا من خلال قوة كمبيوترية كبيرة.أما أنا، فلا أستدعي بذاكرتي آخر مرة فككت فيها ولو شفرة مبسطة بديلة. إلا أنه علي أن أعترف بأنني لا أعمل لدى جهاز إدارة الاتصالات الحكومي.ثم يظهر المشهد الذي كان لي شخصيا بمثابة البعبع، وهو مشهد تعقب بوند داخل شبكة الأنفاق تحت الأرض.فالعامة ليست لديهم أدنى فكرة عن مدى صعوبة تعقب الأشخاص في الأماكن المغلقة عن طريق ترددات الراديو، كالواي فاي أو البلوتوث أو الزيغبي، فجميع تلك الوسائل لا يمكن الاعتماد عليها بشكل كبير.وفضلا عن ذلك، فإذا كانت عملية التعقب لشخص ما داخل الأماكن المغلقة فوق الأرض صعبة، فإن تعقب الأشخاص في الأنفاق تحت الأرض يمثل كابوسا مريعا.وعلى الرغم من ذلك، وجد جهاز كيو سهولة في تحديد موقع بوند على وجه السرعة وتتبع سيره في تلك الأنفاق التي تمتد لأعماق سحيقة تحت مدينة لندن.ومن السهل بالطبع أن نتفهم السبب وراء مبالغة الأفلام في تصويرها للتكنولوجيا. ولنا أن نستقرئ مثالا واحدا من فيلم "SKYFALL" كالقرصنة مثلا.فالقرصنة في العالم الحقيقي تعمل بطريقة رتيبة جدا، وتتضمن عددا من الخطوات العملية المركزة، تبدأ بالتعرف على نقاط الضعف داخل الأنظمة وتنتهي بإرسال شحنات من الشفرات التي تساعد على اقتناص الفرصة للتحكم بالأنظمة عن بعد.كما أن هذه العملية عادة ما تجرى في سطر من الأوامر التقليدية دون ظهور أي من تلك الرسوم التصويرية المبدعة؛ لذا فإن أي فيلم يعمد إلى تصوير تلك العملية بالطريقة التي تحدث بها حقيقة، سيكون مملا جدا للمشاهدين. إلا أن الجانب الإيجابي المتعلق بتدريس علوم الكمبيوتر لدينا يكمن في أن هذا التصوير الدرامي بالغ الإثارة يشجع الكثير من الأجيال صغيرة السن على الالتحاق بدورات كمبيوترية وهم في مرحلة التعليم العالي.وعلى الرغم من أنها لا تحوي ذلك النوع البراق من الإثارة، إلا أن الحياة مع علوم الكمبيوتر يمكن أن تكون أكثر إثارة من ذلك.فقد عملت في إحدى أهم مراحل حياتي مع علوم الكمبيوتر كشاهد خبير لمحامي الدفاع في بعض قضايا المحاكم.وغالبا ما جعلني ذلك أساعد العدالة في البحث عن الأدلة داخل أجهزة المتهمين أو هواتفهم المحمولة الموجودة في أقسام الشرطة، أو أن ألتقي المشتبه فيهم أثناء اعتقالهم، أو أن أحضر جلسات المحاكمات لأساعد في الأسئلة الفنية.وفي الحقيقة، فإن هذا العالم يتحرك بسرعة، كما أنه سيكون أكثر إثارة في المستقبل القريب مع تكامل المعلومات التي يجري تخزينها داخل الأجهزة الرقمية.ومن الممكن أن نقول إن فيلم SKYFALL أبرز أحد الجوانب الهامة للتكنولوجيا، حيث ركز على أهمية تلك البيانات وأهمية الحاجة إلى وجود أنظمة تأمينية. كما أن الأفلام القادمة من هذه السلسلة سيكون عليها أن تأخذ بالاعتبار إمكانية وجود بعض العراقيل التي تتسبب فيها عمليات قرصنة المنصات والمعلومات الحساسة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيلم جيمس بوند الجديد يفشل في الاختبار التقني فيلم جيمس بوند الجديد يفشل في الاختبار التقني



GMT 10:09 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

آسر ياسين يتفرغ لـ"تراب الماس" ويرفض أكثر من عمل فني

GMT 08:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

العسري يعالج موضوع التحرش بفيلمه السينمائي " Lazywall’s The perfume"

GMT 06:29 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

“أولاد بكرا” فيلم عن عمالة أطفال اللاجئين بتوقيع سوري

GMT 15:06 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ملتقى السينما العربية في مارسيليا يعرض فيلم "فوتوكوبي"

GMT 15:39 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"أتيلية" تقدم الموسم الثاني من "تشارلي ومصنع الشوكولاتة"

GMT 15:33 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الفيشاوي ينتهي من "عيار ناري" خلال أسبوعين

GMT 15:14 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المخرج محمد حمدي يستأنف تصوير"بيكيا" بالتزامن مع "السر"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيلم جيمس بوند الجديد يفشل في الاختبار التقني فيلم جيمس بوند الجديد يفشل في الاختبار التقني



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon