لطيفة في حديث إلى "مصر اليوم":

مستحيل أن أترك مصر وأعيش بعيدًا عنها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مستحيل أن أترك مصر وأعيش بعيدًا عنها

المطربة التونسية لطيفة
القاهرة ـ محمود الرفاعي

سخرت المطربة التونسية لطيفة من الشائعة التي تداولت في الفترة الأخيرة عن شراءها فيلا سكنية في دولة الإمارات العربية، استعداداً للانتقال والاستقرار هناك والابتعاد عن مصر بسبب الأحداث والاضطرابات التي تمر بها مدينة القاهرة خلال الفترة الأخيرة .وقالت لطيفة في مقابلة مع "مصر اليوم"، "هذه الشائعة أصبحت تلازمني كل ما أذهب إلى دولة الإمارات، منذ انفجار ثورة 25 كانون الثاني/ يناير ، ولكن ما يحزنني هو أن البعض يصدق هذه الشائعة، ويعتقد أن لطيفة قد تترك مصر وتفكر أن تستقر في دولة أخرى غيرها" .وأضافت "أنا لم اشتر فيلا في الإمارات قط وأيضا أنا لا امتلك فيلا في مصر بل أعيش في عمارة سكينة عادية ، لأن من طبيعي أن أعيش حياة طبيعية بين الناس ويكون لي جيران وأصدقاء بشكل دام، فلست من هواة المنظرة، وأيضا فانا لا أمتلك منزلاً في الإمارات.وتابعت" أما عن قصة الانتقال إلى الإمارات، فما لا أحد يعرفه هو أنني أسافر بشكل دائم ومستمر إلى دبي منذ فترةً طويلةً، نظراً لأن شقيقتي تعيش هناك مع أسرتها، ومن وقت للأخر أذهب إليهم لكي أطمئن على صحتهم وتغير روتين الحياة ، وازدادت هذه السفريات في الفترة الأخيرة نظرا لأنني أسجل أغنيات ألبومي الخليجي والذي بسببه يتطلب مني أن امكث هناك لفترة طويلة لكي استطيع أن أقابل الشعراء والملحنين، وأيضا لكي أحجز استوديوهات التسجيل " .وأردفت  في حديثها " أتمنى أن تنتهي هذه الشائعة ، لان لو أحد علم بمقدار حبي لمصر لن يستطع أن يطلق هذه الشائعة مرة أخرى على شخصي، فمصر هي من أعطت للطيفة هذا الاسم ولولاها ما كنت أصبحت فنانة ولها جمهورها مثل الآن وحبها لا يقل عن محبتي لبلدي تونس ، فمن المستحيل أن أتركها وأذهب إلى مكان آخر ".اختتمت لطيفة كلامها قائلةً "حياتي السنوية منقسمة بين ثلاثة دول مصر وتونس والإمارات ، فأعيش بمصر بشكل دائم طيلة أيام العام وأسافر مع شقيقتي الثانية وأخي المقيمين مثلي في مصر إلى الإمارات لكي نغير الجو، وفى شهر رمضان والأعياد إلى أسافر إلى تونس".ومن ناحية أخرى، تحدثت لطيفة عن ألبومها ألغنائي الجديد قائلة "تقريبا انتهيت تماما من تسجيل الأغاني ولكن مازلت مترددة في ميعاد طرحه بالأسواق ، وأفكر جديا في تأجيله إلى ما بعد شهر رمضان الكريم، ولكن في حالة هدوء الأوضاع في منطقتنا العربية خلال الأسابيع المقبلة قد أطرحه استغلال لهذا الهدوء.
وعن شكل الألبوم قالت "أعتقد أن الألبوم سيكون مفاجأة للجميع خاصة في الكلمات التى أقدمها وأتعاون فيها مع شعراء كبار أمثال بهاء الدين محمد ، ونادر عبد الله " .
جدير بالذكر أن أخر أعمال لطيفة هو مشاركتها في أبوريت غنائي عن حب مصر شاركها فيه المطربون "وائل جسار، وحكيم، ومحمد فؤاد، ومدحت صالح، وآمال ماهر" .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مستحيل أن أترك مصر وأعيش بعيدًا عنها   مصر اليوم - مستحيل أن أترك مصر وأعيش بعيدًا عنها



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مستحيل أن أترك مصر وأعيش بعيدًا عنها   مصر اليوم - مستحيل أن أترك مصر وأعيش بعيدًا عنها



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon