الكوابيس مرتبطة بالحزن والشعور بالذنب وليس لها علاقة بالخوف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكوابيس مرتبطة بالحزن والشعور بالذنب وليس لها علاقة بالخوف

القاهرة ـ مصر اليوم

أكدن دراسة نشرت مؤخرا فى دورية النوم أن الكوابيس لها علاقة بالحزن والارتباك والشعور بالذنب أكثر من الخوف. ووفقا للباحثين من جامعة مونتريال فى كندا، فإن الأحلام عبارة عن سلسلة لا إرادية من الصور و الأفكار و الاحاسيس التى تجرى فى عقل الشخص أثناء نومهـ لكن سبب حدوثها غير معلوم إلى الآن. وتحدث الأحلام فى طور حركة العين السريعة أثناء النوم، ويعتقد العلماء أن كل الناس تحلم ويحدث هذا بمعدل 3 – 5 مرات فى الليلة، وحسب للتقارير فإن 5-6% من السكان يعانوا من الكوابيس وبعضها يؤدى لمشاكل. وحسبما ذكرت ميديكال نيوز توداى، يقول أنتونيو زادرا أحد الباحثين، إن الأحلام فى حد ذاتها ليست مرضا لكنها تسبب مشكلة فى حالات الأرق بسببها أو فى حالات الكوابيس الصعبة التى تتكرر وتسبب الاستيقاظ. تمت الدراسة على 572 متطوعا للحصول على كل ما يتذكرونه من أحلامهم فى صورة مكتوبة لمدة تتراوح بين 2 و 5 أسابيع، تم خلالها تسجيل 9697 حلما، منها 431 أحلام سيئة، و 253 كابوسا بمعنى الكلمة من 331 من البالغين. ووجدت الدراسة أن فى الغالبية العظمى من الأحلام السيئة لم يكن هناك وجود للشعور بالخوف، بل أكثر الحالات كانت شعورا بالذنب والحزن والحيرة والاشمئزاز، وتقريبا كان الخوف غائبا عن ثلث الكوابيس. تقول جينيفييه روبرت، إحدى الباحثات، إن هناك فرقا بين الأحلام السيئة والكوابيس، لكن الكوابيس تقريبا نفس المشاعر توجد فى كلاهما، وهى أقوى فى حالات الكوابيس، مما يسبب إيقاظ الشخص، وأن ما يميز الكوابيس هو جو التهديد أو الخطر. خلصت دراستهم إلى أن الكوابيس ليست نوعا مختلفا من الأحلام، لكنها المستوى الأعلى من الأحلام السيئة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكوابيس مرتبطة بالحزن والشعور بالذنب وليس لها علاقة بالخوف   مصر اليوم - الكوابيس مرتبطة بالحزن والشعور بالذنب وليس لها علاقة بالخوف



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكوابيس مرتبطة بالحزن والشعور بالذنب وليس لها علاقة بالخوف   مصر اليوم - الكوابيس مرتبطة بالحزن والشعور بالذنب وليس لها علاقة بالخوف



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon