الطب التقليدي يدرس في كليات في كمبوديا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الطب التقليدي يدرس في كليات في كمبوديا

بنوم بنه ـ أ.ف.ب

في كامبوديا، يتدرب المطببون التقليديون على أيدي معلميهم في إطار مؤسساتي بغية إضفاء طابع مهني على ممارساتهم. يعيش نحو 80% من سكان البلدان الآسيوية في الريف، وتفتقر مناطق نائية كثيرة إلى مستشفيات وأطباء. وفي حال كان أحد الأطباء يزاول مهنته في منطقة ريفية ما، يتعذر على أغلبية سكانها اللجوء إلى خدماته المكلفة جدا وليس من المستغرب إذا أن ينتشر العشابون المعروفون محليا ب "كرو خمير" بالآلاف في مملكة كمبوديا. وبغية تجديد ممارسات هذا القطاع وإدارتها بصورة أفضل، فتحت أول كلية للمطببين التقليديين أبوابها في البلاد في العام 2009. وقد تدرب 345 مطببا في كليات من هذا القبيل وتلقوا خصوصا دروسا في التنظيف وعلم التشريح وقال الطالب كراينغ دهاين أنه "لأمر جيد أن نشارك في دورات مماثلة نتعلم فيها الوصفات الصائبة والسليمة". وأضاف طالب آخر يدعى سونغ كيمساث "أطمح إلى ترويج الطب التقليدي كي أساعد الفقراء وأداويهم، إذ انهم لا يملكون ما يكفي من المال لدخول المستشفيات أو اللجوء إلى خدمات الأطباء" بعد إكمال الدورة التدريبية، استقرت توك سريثوون في محيط سوق أوروسي في بنوم بنه حيث تنتشر متاجر المداوين التقليديين التي تزخر بالأعشاب والحيوانات المجففة والجذور والقشور. وقالت المطببة "أبيع أعشابا طبية للزبائن الذين يبحثون عن أدوية على أنواعها. وإذا كان الزبون يسأل عن أعشاب ضد الحمى، أعطيه خلطة من عدة جذور" ويقصد المرضى متاجر العشابين لمداواة علل بسيطة في أغلب الأحيان، مثل آلام البطن أو الرأس أو التعب التي لا تستدعي اللجوء إلى طبيب متخصص. لكن البعض يلجأ إلى هذه الوصفات ظنا منه أنها أفضل من الطب الحديث. وتستشير بوف راني المطببين التقليديين بانتظام بعد تشخيص كيسة في صدرها وهي شرحت "أنا متأكدة من منافع الطب التقليدي، وأظن أنه فعال ومفيد للصحة... وأنا لا ألجأ إلى الطب الحديث لأن أدويته تحتوي على مواد كيميائية ومنتجاته مزيفة" ويحذر بعض الأطباء، لكن ليس علنا، من مخاطر الإفراط في استخدام وصفات الطب التقليدي في حالات الأمراض الخطيرة. وتخدم التقاليد، في الواقع، مصالح هذا القطاع المزدهر الذي أثبت جدارته في بلد يصعب فيه تمييز الممارسات الصائبة عن تلك الخاطئة، وتباع فيه الأدوية من دون وصفة طبية وتتناقل الوصفات التقليدية منذ أجيال عدة أبا عن جد، ويكيفها كل مطبب على طريقتها. فغشاء أحد الاشجار يعزز حليب المرضعات وكحول الأرز توصف للحوامل. وشرح كونغ سوكدينا المسؤول عن مشروع منظمة "كاتمو" للطب التقليدي التي تدير هذه الدورات التدريبية أن "هذه الصفوف أكثر مهنية من التعليمات التي يتلقاها الطلاب من أجدادهم، فهم يتعلمون مثلا أخلاقيات المهنة" وخلال الأشهر الخمسة الأخيرة من الدورة، يقوم الطلاب بزيارات ميدانية ليدرسوا الأعشاب المتوافرة في البلاد. . لكن يبقى حل مسألة القدرات السحرية على طرد الأرواح الشريرة التي تعزى إلى المطببين التقليديين. وقد أكد كي بوهانغ "شفيت امرأة من مرض الحزام الناري بفضل قدراتي السحرية، بعد ان فشلت كل العلاجات الاخرى. وهي تعمل الآن مجددا في مزرعتها".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الطب التقليدي يدرس في كليات في كمبوديا   مصر اليوم - الطب التقليدي يدرس في كليات في كمبوديا



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الطب التقليدي يدرس في كليات في كمبوديا   مصر اليوم - الطب التقليدي يدرس في كليات في كمبوديا



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon