تعديل السلوك والبيئة المحيطة يساعد على علاج الأرق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تعديل السلوك والبيئة المحيطة يساعد على علاج الأرق

دبي ـ وكالات

يعاني الكثيرون من قلة النوم أو الأرق في مرحلة من مراحل حياتهم، حيث يكون التوتر والقلق هو المسبب غالباً، لكن يمكن لبعض الأمراض الأخرى أن تسببه كالاكتئاب والفصام والربو، ويعد أكثر شيوعاً عند النساء ويزيد مع تقدم العمر، ويفسر ذلك بالاضطرابات الهرمونية التي تحدث خاصة بعد سن الأربعين. ومن الصعب إيجاد تعريف محدد للنوم الكافي للجميع، إذ تختلف الحاجة للنوم حسب نمط الحياة والعوامل البيئية ونوعية التغذية والحمية والمشروبات المتناولة. وتتجلى أعراض الأرق إما بعدم القدرة على البدء بالنوم، أو عدم القدرة على الاستمرار به لمدة طويلة وبشكل متواصل، أو الاستيقاظ باكراً، أو عدم الشعور بالراحة عند الاستيقاظ، وغالباً ما ينعكس ذلك على الشخص وحياته، حيث يشكو بشكل دائم من التعب والإرهاق أثناء النهار. وبناء على دليل الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا فيما يخص الأرق، يُنصح بمراجعة الطبيب عندما يؤدي الأرق للشعور بالتعب والإرهاق، وذلك لتلقي العلاج الذي يتكون من ثلاث مراحل: المرحلة الأولى تشتمل على نصائح خاصة للمريض، مثل الذهاب للنوم في وقت محدد قدر المستطاع، وخلق الجو الهادئ والمريح الخاص بغرفة النوم، مثل إطفاء الأضواء والحفاظ على الحرارة المعتدلة. ويمكن أن تفيد التمارين الرياضية المنتظمة، مثل المشي والسباحة، وكذلك التخفيف من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل القهوة والشاي بوقت متأخر من الليل. كما يُنصح بعدم الإكثار من الطعام والكحول، وخاصة بوقت متأخر بالليل وعدم التدخين. كما يفيد الحمام الساخن على الاسترخاء، وكذلك الاستماع للموسيقى الهادئة مما يمكن أن يساعد على النوم. المرحلة الثانية تكون بالحديث مع الشخص الذي يعاني من الأرق عن مشاكله ومشاعره وأسباب توتره، وذلك لمساعدته على تغيير طريقة تعامله معها ونظرته لها، حيث يمكن لهذه الطريقة بالعلاج التي تدعى بـ"العلاج السلوكي المعرفي" أن تساعد المريض على النوم. في النهاية يتم الوصول للمرحلة الثالثة من العلاج، وهي تناول الأدوية التي تساعد على النوم بناءً على نصائح الطبيب، وذلك عندما لا تنجح كل الطرق المذكورة في التخفيف من الأرق.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تعديل السلوك والبيئة المحيطة يساعد على علاج الأرق   مصر اليوم - تعديل السلوك والبيئة المحيطة يساعد على علاج الأرق



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تعديل السلوك والبيئة المحيطة يساعد على علاج الأرق   مصر اليوم - تعديل السلوك والبيئة المحيطة يساعد على علاج الأرق



F

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon