آلة طباعة ثلاثية الأبعاد لأنتاج صمامات قلب اصطناعية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - آلة طباعة ثلاثية الأبعاد لأنتاج صمامات قلب اصطناعية

برلين ـ وكالات

غالبا ما تسبب أمراض صمامات القلب مشاكل صحية خطيرة بسبب عدم تدفق الدم بشكل سليم في الجسم. وفي سياق بحثهم عن حل لهذا المشكل الصحي توصل الباحثون إلى طابعة ليزر ثلاثية الأبعاد تقوم بإنتاج صمامات قلب اصطناعية. يقف عالم الرياضيات هارتموت شفاندت، الباحث في جامعة برلين التقنية، أمام جهاز يشبه ثلاجة كبيرة الحجم رمادي اللون ومجهز بباب من الزجاج. للوهلة الأولى يبدو هذا الجهاز عاديا لكنه فعلا يستطيع القيام بأشياء مدهشة. فالأمر هنا يتعلق بطابعة ليزر تعمل بتقنية ثلاثية الأبعاد وتقوم بإنتاج صمامات القلب البشري.وحتى تكون  صمامات القلب الاصطناعية مماثلة تماما لصمامات قلب المريض، يتم في البداية تصوير مقطعي لصمامات قلب المريض وبعدها يأتي دور الطابعة ثلاثية الأبعاد.في التصوير المقطعي يتم الحصول على صور ثنائية الأبعاد للقلب والتي تظهر أنسجة العضو بألوان رمادية. وعن طريق الاستعانة ببرنامج خاص يحول الباحثون المئات من هذه الصور المقطعية ثنائية الأبعاد إلى نمودج ثلاثي الأبعاد بشكل يشبه وضع مجموعة من شرائح الخبز فوق بعضها البعض لنحصل في الأخير على خبز كاملة. يجلس المهندس بن ياسترام، الباحث في جامعة برلين التقنية، أمام شاشة الحاسوب ويمعن النظر في صورة القلب ويقوم عبر فأرة الكمبيوتر بتكبير صورة أي جزء من القلب يريد التدقيق فيه ودراسته. بعد نقرات قليلة يتمكن ياسترام من مشاهدة الصمام الأبهري الذي يعتبر واحدا من الصممات البشرية الأربعة التي تسمح بتدفق الدم من القلب إلى أعضاء مختلفة. ويوضح ياسترام بالقول:" إذا واصلنا تكبير الصورة على هذا النحو فيمكننا أن نرى أيضا الصمامات الأخرى للقلب ". فاليوم أصبح بإمكان الباحثين أكثر من أي وقت مضى تكبير صورة كل صمامات القلب على حدة ودراسة شكلها. وإذا ما تقرر مثلا إنتاج صمام أبهري في الطابعة ثلاثية الأبعاد، يقوم الباحثون في البداية بتحديد شكل وحجم الصمام بشكل دقيق.  ويضيف ياسترام  قائلا:" بعد ذلك نقوم بتحضير منطقة الصمام الأبهري إلى حين حصولنا على الشكل الهندسي الدقيق لصمام القلب". يتم إرسال هذه البيانات الهندسية إلى الطابعة ثلاثية الأبعاد التي تتولى إنتاج صمامات قلب بلاستيكية. وكما يوضح مدير المشروع هارتموت شفاندت :" يتم معالجة مسحوق البلاستيك في داخل الطابعة ثلاثية الأبعاد". في البداية يتم رش المسحوق الذي يتكون من حبات صغيرة جدا من البلاستيك على شكل طبقات رقيقة في مكان شبيه بالدرج وتتولى أشعة الليزر تذويب كل حبات البلاسيتك في الأماكن التي ستستقر فيها صمامات القلب، بينما تبقى الحبات كما هي في الأماكن الأخرى. النموذج المطبوع من الصمام الأبهري أصبح موجودا الآن ويبدو كأنه ثلاثة أصابع مثبثة إلى جانب بعضها البعض تحيط بها حلقة. ويريد الباحثون الانتقال بهذه الخطوة إلى الخلايا البشرية عن طريق الاستعانة بأنسجة الحبل السري. وعن ذلك تقول كورا لودرز من المركز الألماني لأمراض القلب:" الحبل السري لديه ميزة كبيرة تتجلى في احتوائه على خلايا جذعية". وتضيف الباحثة البيولوجية المشاركة في المشروع، بأنه يمكن الحصول على الكثير من الخلايا الإنسانية المختلفة من الحبل السري، خاصة وأن خلايا الحبل السري هي جديدة ويمكن للجسم البشري تقبلها بشكل جيد. أبحاث علمية لتطوير صمامات قلب اصطناعية حسب كورا لودرز فإن التحدي الكبير من المنظور البيولوجي يكمن في تحويل الخلايا الموجودة في صمامات القلب المطبوعة إلى أنسجة كاملة. سطح الصمامات الاصطناعية ينبغى أن يكون سهل الاختراق حتى يمكن للخلايا أن تترسخ وتنمو بشكل صحيح. ويتم نقل كلاهما إلى مفاعل حيوي، حيث يتم تزويد الخلايا بكل المواد الأساسية اللازمة لبقائها حية. وعن ذلك توضح كورا لودرز قائلة:"هذا المحلول المغذي يعوض الدم الطبيعي للجسم. جميع العناصر التي تحتاجها الخلية للعيش موجودة في هذا المحلول مثل اللقاح و الالكتروليت". وعندما تنمو الخلايا في صمامات القلب الاصطناعية يتم زرعها في جسم المريض لتقوم بالوظيفة الكاملة التي يقوم بها صمام القلب البشري. خضعت هذه التقنية لتجارب وبحوث طويلة ارتبطت بالنماذج الخاصة لللحيونات. ويمكن مستقبلا استخدام الصمامات الاصطناعية المزودة بالخلايا أيضا لدى الإنسان كشكل آخر من أشكال صمامات القلب الاصطناعية. وعن ذلك يقول هارتموت شفانت:" هدفنا البعيد هو أن نرى أنسجة صمامات القلب تتطور في جسم الإنسان وأن تذوب الصمامات الاصناعية مع مرور السنين، حتى تعوضها الخلايا بشكل كامل على المدى الطويل". غير أن المختصين لايزالون يبحثون عن مواد للطباعة المثالية صالحة من الناحية البيولوجية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلة طباعة ثلاثية الأبعاد لأنتاج صمامات قلب اصطناعية آلة طباعة ثلاثية الأبعاد لأنتاج صمامات قلب اصطناعية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلة طباعة ثلاثية الأبعاد لأنتاج صمامات قلب اصطناعية آلة طباعة ثلاثية الأبعاد لأنتاج صمامات قلب اصطناعية



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون تظهر بإطلالة مذهلة في ثوب أسود مرصع

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 04:21 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري
  مصر اليوم - منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري

GMT 04:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات "الحوثيين" على أنصار صالح
  مصر اليوم - معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات الحوثيين على أنصار صالح

GMT 07:56 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017
  مصر اليوم - أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017

GMT 08:42 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدينة "لاباز" تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف
  مصر اليوم - مدينة لاباز تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف

GMT 07:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon