علماء ينصحون ضحايا الكوابيس بإعادة كتابتها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علماء ينصحون ضحايا الكوابيس بإعادة كتابتها

واشنطن ـ وكالات

يقول علماء النفس بجامعة جوته في فرانكفورت إن من يعاني من كثرة الكوابيس يمكنه التحايل على المخ بأسلوب بسيط. وذكرت خبيرة علم النفس تشارلوت فيسلاو إن العلماء يعلمون مرضاهم كيفية "إعادة كتابة" الكوابيس التي تحل بهم. وهناك 5 % من السكان يعانون من الكوابيس المزمنة، وتأتيهم هذه الأحلام البشعة مرة واحدة على الأقل في الأسبوع ولمدة لا تقل عن ستة أسابيع إلى حد أنها تجعلهم يستيقظون من النوم وهم يشعرون بآثار بدنية مثل سرعة النبض والرعشة والغثيان. وأضافت فيسلاو في معرض تفسير السيناريوهات النمطية للكوابيس "غالباً ما تكون حياة صاحب الكابوس أو شخص مقرب منه مهددة بالخطر. ويشعر الذين تصيبهم الكوابيس بأنهم في موقف ميئوس منه وأنهم يفتقرون للقدرة على الدفاع عن أنفسهم". والكابوس في الغالب هو حالة إحساس الشخص بحرج بالغ أمام الآخرين. ويمكن أن تختلف الكوابيس في نوعها أو أن تكرر نفسها ليلة بعد أخرى. وهي يمكن أن تحدث، على سبيل المثال، بسبب مواجهة المرء تجارب تترك في النفس جروحاً عميقة أو التعرض لمشكلات نفسية أو ضغوط شديدة. لكن فيسلاو تقول إنه ليس هناك من الأبحاث ما يكفي من أجل تحديد دقيق لسبب أن شخصاً ما تصيبه الكوابيس عند تعرضه للعوامل سالفة الذكر في حين لا يحدث ذلك لشخص آخر رغم تعرضه للعوامل نفسها. وهناك فرضية هي أن الذين يعانون من الكوابيس يميلون إلى كبت عواطفهم السلبية. وقالت فيسلاو في معرض تحليلها لآلية حدوث الكابوس "بقدر زيادة محاولتي كبت شيء ما غير سار، بقدر القوة التي يطفو بها على السطح". وتعكف الآن العيادة الخارجية للعلاج السلوكي بجامعة فرانكفورت على المفاضلة بين طريقتين للعلاج: المواجهة أو إعادة ترجمة الكوابيس. وشارك 40 مريضاً حتى الآن في الدراسة. مواجهة المجموعة التي تستخدم طريقة المواجهة، فيتم مواجهة المرضى بطريقة واعية بالمحتوى المزعج لحلمهم. ولابد أن يتمثل هؤلاء الأشخاص في أذهانهم الحلم طويلاً إلى أن يبدأ الخوف لديهم في التلاشي أي عملياً يصبحون معتادين على المشكلة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علماء ينصحون ضحايا الكوابيس بإعادة كتابتها   مصر اليوم - علماء ينصحون ضحايا الكوابيس بإعادة كتابتها



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علماء ينصحون ضحايا الكوابيس بإعادة كتابتها   مصر اليوم - علماء ينصحون ضحايا الكوابيس بإعادة كتابتها



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon