غثيان الصباح الحاد قد يهدد الأم في متوسط الحمل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غثيان الصباح الحاد قد يهدد الأم في متوسط الحمل

ستوكهولم ـ وكالات

أعلنت دراسة سويدية حديثة أن السيدات اللواتي يعانين أعراض الإعياء الحادة أثناء فترة الحمل قد يواجهن مخاطر أعلى لتعقيدات الحمل، خاصة إذا كانت مشكلة الغثيان الصباحي تحدث في الأشهر الثلاثة الثانية من الحمل. في هذه الدراسة تبين أن السيدات اللواتي أرسلن للمستشفى للعلاج بسبب الإعياء الصباحي أثناء الشهور الثلاثة الثانية من الحمل، كنّ مرتين أكثر عرضة للإصابة بمقدمات التشنج الحملي من السيدات اللواتي لم يعانين المشكلة في تلك المرحلة، و1.4 مرة أكثر عرضة لإنجاب طفل بوزن أقل عن نظرائهم الذين يولدون لأمهات لا يعانين نفس المشكلة. ومن التعقيدات التي قد تواجهنها بين الأسبوع الـ12 و21 من الحمل هو فصل المشيمة عن جدار الرحم، إلا أنه من النادر أن تصل حالة الإعياء الصباحي من التعقيد لدرجة دخول المستشفى للعلاج، ففي تلك الدراسة التي تضمنت ما يزيد على مليون سيدة، 1.1% فقط من السيدات تم إرسالهن للمستشفى. وقد احتلت مشكلة غثيان الصباح عناوين الصحف الشهر الماضي بسبب إصابة دوقة كامبريدج كيت ميدلتون بالمشكلة لدرجة استلزمت دخولها المستشفى لأربعة أيام. ويمكن أن يتسبب غثيان الصباح في فترة الحمل في الإصابة بسوء التغذية والجفاف عند السيدات، وقد ربطت دراسة سابقة بين هذه المشكلة وبين حالات الولادة المبكرة. وتقترح الدراسة أن غثيان الصباح والذي يعرف طبياً بـ"hyperemesis gravidarum" يتطلب عناية ومراقبة خاصة عند حدوثه في شهور الحمل من الرابع للسادس للوقوف على أي تطورات قد تؤثر سلباً في الحمل، كما أشارت كاتبة الدراسة ماري بولين من قسم صحة الأم والطفل بجامعة Uppsala. يذكر أن الشعور بالإعياء يحدث صباحاً نتيجة زيادة مستوى هرمون hCG الذي تفرزه المشيمة في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل، ولكن زيادة مستوى هذا الهرمون في الجسم أثناء شهور الحمل التالية يمكن أن يشير إلى اضطراب في تكوين المشيمة كما يرى الباحثون.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غثيان الصباح الحاد قد يهدد الأم في متوسط الحمل   مصر اليوم - غثيان الصباح الحاد قد يهدد الأم في متوسط الحمل



  مصر اليوم -

خلال عرض خريف وشتاء 2018 لدار "فيندي"

حديد وجينر تخطفان الأضواء بإطلالتهما الحمراء

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
 لم يكن مفاجئًا أن تسرق جيجي حديد وكيندال جينر، الأضواء خلال حملة "خريف / شتاء 2017-2018" لدار أزياء "فيندي" الإيطالية، فقد كانوا أصدقاء مقربين لمدة 5 أعوام. ونشرت الثلاثاء الماضي، صورًا لملكات عروض الأزياء في كاليفورنيا بواسطة مصمم الأزياء الشهير والمصور المحترف كارل لاغرفيلد،  وقد ظهرت جيجي حديد وكيندال جينر على حد سواء في فساتين حمراء طويلة مع أحذية حمراء عالية حتى الفخذ. فيما اختلف فستان كيندال جينر عن صديقتها قليلًا، حيث جاء مع قطع مربعات على الصدر، وعلى شكل زجزاج في المنتصف مع خطوط عند الركبة، كما اختارت تسريحة بسيطة لشعرها الأسود القصير مع تقسيمه من المنتصف، مع حلق أحمر طويل أضاف المزيد من الجاذبية، وفي صورة أخرى، أظهرت البالغة من العمر 21 عامًا، أحذيتها الغريبة مع فستان أزرق لامع مع فتحة كبيرة مع حزام بيج يبدو أنيقًا مع حلق الماس أبيض.   وبدت حديد مثيرة في ثوبها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غثيان الصباح الحاد قد يهدد الأم في متوسط الحمل   مصر اليوم - غثيان الصباح الحاد قد يهدد الأم في متوسط الحمل



F

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon