"الصحة": اللبنانيون يهربون من ضغوط الحياة بالمهدئات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الصحة: اللبنانيون يهربون من ضغوط الحياة بالمهدئات

بيروت ـ وكالات

  كشف أرقام رسمية في لبنان عن تزايد أعداد المواطنين الذين يتعاطون أدوية مهدئة ومنومة مؤخرًا في البلاد. وبحسب الأرقام التي حصلت عليها مراسلة وكالة الأناضول للأنباء من دائرة المخدرات التابعة لوزارة الصحة اللبنانية، فإن استيراد دواء "Xanax" المهدّئ ذي التأثير المحدود ارتفع مقارنة بالعامين الماضيين بمقدار 89 ألف عبوة، فيما ارتفعت نسبة استيراد أدوية  “Zolpedem” المنومة بمقدار 21 ألف عبوة. وقال عبد عنداني، وهو مالك صيدلية في العاصمة بيروت، إن "أعداد المقبلين على هذه الأدوية يتزايد باستمرار من دون مراقبة أحد بحيث يزدهر سوق الأدوية المهدئة بين صفوف اللبنانيين لا سيما في ظل الأزمات الاجتماعية والاقتصادية المتلاحقة". وأضاف عنداني أن "هذه الأدوية المهدئة مفترض عدم السماح ببيعها من دون وصفة طبيب"، لافتًا إلى أن "الأطباء اليوم باتوا يصفونها لمرضى لا يعانون من أمراض عصبية وذلك بسبب سوء التشخيص من دون الأخذ بعين الاعتبار لمشكلتهم الأساسية". وعن تأثيرات تلك الأدوية على صحة الإنسان، أوضح عنداني أنها "تجعل المريض رهن هذا الدواء فقط، والاعتماد عليها بشكل مستمر"، مشيرًا إلى أنه "إذا تم تناولها بشكل مفرط من دون رقابة فبالتأكيد سيكون لها تأثيرات سلبية على الصحة كأي دواء آخر". وتقول حنان بيضون، البالغة من العمر 55 عامًا أم لـ 3 شباب، إنها لا تستطيع النوم من دون تناول قرصين من دواء مهدئ اعتادت عليه. وعن سبب لجوئها إلى هذه الأدوية، أوضحت: "هربًا من المسؤوليات الملقاة على عاتقي والضغوطات الاقتصادية التي نعاني منها، لا أجد وسيلة لأنسى كل همومي إلا من خلال الأدوية المهدئة التي باتت بالنسبة لي الملاذ الوحيد". وتعاني جومانا مراد من نفس أزمة حنان، وهي البالغة من العمر 28 عامًا، وتقول إنها لا تستطيع النوم من دون أقراص منومة ومهدئات وذلك لتجاوز الضغوط الحياتية الملقاة على عاتقها. وأضافت: "تخرجت في الجامعة منذ 5 سنوات وحتى اليوم لم أجد وظيفة مع العلم أنني بحاجة ملحة لراتب شهري في ظل غلاء المعيشة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الصحة اللبنانيون يهربون من ضغوط الحياة بالمهدئات   مصر اليوم - الصحة اللبنانيون يهربون من ضغوط الحياة بالمهدئات



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الصحة اللبنانيون يهربون من ضغوط الحياة بالمهدئات   مصر اليوم - الصحة اللبنانيون يهربون من ضغوط الحياة بالمهدئات



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon