برامج إعادة تأهيل مرضى القلب فرصة متاحة لاسترداد العافية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - برامج إعادة تأهيل مرضى القلب فرصة متاحة لاسترداد العافية

القاهرة ـ وكالات

  برامج إعادة تأهيل مرضى القلب تعد استثمارًا حقيقيـًا لصحة مريض الشرايين التاجية. إذ إنها تعيده إلى الحياة الطبيعية وتوفر له من الثقافة الطبية ما يجعله يتفهم حقيقة مرضه وعوامل الخطر التى عليه أن يتجنبها بإعادة تقييم أسلوب حياته. تغير بسيط فى تفاصيل حياتنا اليومية قد يحمل لنا أياما كثيرة مليئة بالصحة والعافية.إعادة تأهيل مرضى القلب والشرايين التاجية إثر العمليات الجراحية لاستبدال الشرايين أو فى أعقاب الإصابة بالجلطة فى أى من الشرايين التاجية هو أحد التخصصات الحديثة فى طب القلب يعنى بمحاولة مواجهة القصور العضوى والنفسى الذى ينتاب مقدرات المريض بعد إجراء العملية أو التعرض للإصابة بالجلطة. يتعاون فى تنفيذ برامج إعادة التأهيل فريق متفاهم متعاون من أطباء القلب وجراحيه إلى جانب الأطباء النفسيين وإخصائيى التغذية والصيادلة والممرضات وإخصائيى العلاج الطبيعى والتربية البدنية فى منظومة هدفها الأول الخروج بالمريض من تيه الإحساس بالخطر الداهم إثر تشخيص المرض أو إجراء الجراحة. من أين نبدأ؟ يبدأ طبيب القلب الذى يتولى إعادة تأهيل المريض برسم خريطة واقعية لكفاءة المريض العضوية والنفسية يحدد فيها حالته بدقة وما وصل إليه والعوامل التى مازالت تنذر بالخطر أو بعض المضاعفات مثل ارتفاع ضغط الدم أو وجود مرض السكر أو التدخين أو استمرار التعرض لعوامل الضغط النفسى أو السمنة. ارتفاع نسبة الكوليسترول أو الدهون الثلاثية إلى جانب الحياة الراكدة التى لا يتخللها الجهد البدنى المطلوب لحياة نشطة قوامها الصحة والعافية. بالطبع هناك عوامل يمكن التعامل معها ككل العوامل السابقة القابلة للعلاج أو الحل لكن هناك بالطبع عوامل لا يمكن تغييرها كالوراثة مثلا لذا لا يمكن تفاديها وإن أمكن علاج تداعياتها. ما الهدف من تلك البرامج؟ الهدف الأساسى من تلك البرامج التى يتم تصميمها وإعدادها لكل مريض على حدة وفقا لحالته هو علاج الآثار العضوية والنفسية إثر ما ألم به سواء كان جلطة قلبية أو مرضا فى الشرايين التاجية تعذر معه التدخل بأى من صور التدخلات باستخدام القسطرة القلبية والدعامات الدوائية وكان الحل الجراحى لاستبدال الشرايين هو الحل الأمثل سواء تم هذا باستخدام الجراحة التقليدية أو جراحات القلب النابض. تتعدد تلك البرامج وفقا لاحتياج المريض بعد الفترة الحرجة التى يمر بها بعد الأزمة القلبية أو إجراء جراحة القلب المفتوح. لكنها أيضا فرصة سانحة لتصحيح المسار لكل من يتعرض لأى من عوامل الخطر التى قد يسفر عنها تهديد لكفاءة عمل القلب والشرايين. حالة المريض النفسية، غذاؤه، الجهد البدنى الذى يمكن أن يقوم به والذى يمكن أن يؤديه لاحقا بغرض زيادة كفاءة القلب والرئة، الأدوية اللازمة للمرحلة القادمة من حياته، الأمراض المزمنة التى قد تشكل خطرا مستمرا، خطة العودة للعمل وتفاصيل الحياة الخاصة: كلها اهتمامات يجب تدارسها جيدا وتفصيل «إذا صح التعبير» برامج تعيد لها ما أمكن من توازنات يحتاجها المريض ليستعيد عافيته ويعود إلى حياته فى ثقة تعيد إليه أمانا افتقده فى محنة المرض. المعرفة أول الطريق أن يتعرف الإنسان على أصل المشكلة هو أول ما يجب أن يسعى إليه.. توفر برامج إعادة تأهيل مرضى القلب معلومات أساسية سهلة الفهم بسيطة للإنسان العادى. تشرح كيف يعمل القلب وكيف يصل الدم إلى أعضاء الجسم المختلفة محملا بذرات الأكسجين ليعود فى الأوردة. ما أهمية الدورة الدموية؟ كيف تغذى الشرايين التاجية عضلة القلب؟ ولماذا يجب الحفاظ عليها سليمة مفتوحة دائما أمام تيار الدم السارى فيها. ما علاقة الكوليسترول والدهون بسلامة الشرايين؟ ما أثر ارتفاع نسبة السكر فى الدم على الشرايين الطرفية؟ إجابات وافية على تساؤلات كثيرة ربما لا تخطر على بال المريض لكنها واجبة الفهم الأمر الذى يعينه على تفهم أحواله ويساعده على التنبؤ بمستقبل شئون صحته. أحوال مريض القلب المفتوح غالبا ما يعانى مريض القلب بعد الإصابة بالجلطة أو إجراء عملية القلب المفتوح من حالة اكتئاب كرد فعل للصدمة النفسية التى تعرض لها. تنتابه الهواجس وتتسلط على فكره المخاوف من الإقدام على أى فعل لا يعرف مدى تأثر حالته الصحية به. الخوف من الموت والرهبة من تكرار ما حدث والقلق على مستقبل الصغار وكراهية الإحساس بالعجز والحيرة فى أمر الأيام القادمة. كلها مخاوف نسج شبكة من القتامة قد يسقط فيها المريض يجب أن ينتبه لها طبيبه المعالج. يبدأ العلاج بحوار بين المريض وطبيبه يوضح له فيه بصدق ما مر به من ملابسات صحية ويؤكد له فيه على نقاط القوة التى يجب ان يرتكز عليها ليعود إلى حالته الطبيعية فى أقر وقت ممكن، ودعم الاسرة ووجودها دائما بجوار المريض من العوامل المهمة التى يجب أن يسأل عنها الطبيب. وصف بعض العلاجات المهدئة او المضادة للاكتئاب امر قد يلجأ اليه الطبيب وفقا لحالة المريض وان كان الدعم النفسى اقوى أثرا. الغذاء قبل الدواء ودور التغذية العلاجية: فى الاحوال الطبيعية تبدو حمية اهل البحر المتوسط نظاما غذائيا ملائما تماما للحصول على الطاقة والعناصر اللازمة لتوازن الجسم وكيفية للوقاية من امراض تصلب الشرايين التاجية يعتمد غذاء سكان المتوسط على الخضراوات والفواكه الطازجة ومنتجات الالبان «قليلة الدسم» والحبوب الكاملة والبقول والمكسرات يعد زيت الزيتون اضافة صحية تثرى الطعام إلى جانب الاسماك والدجاج بينما تقل كميات اللحوم عالية الدسم. اما اذا انتهى الامر ببعض المضاعفات كهبوط القلب او استمرار وجود امراض مزمنة مثل مرض السكر او ارتفاع ضغط الدم فيجب اتباع برامج اعادة تأهيل مرضى القلب الغذائية التى تحدد للمريض حاجته من السعرات الحرارية المطلوبة وكميات الطعام واوقاتها ومواصفاتها فى صورة تسمح بالاعتماد عليها كتغذية علاجية لا تقل فى اهميتها عن الادوية وربما فاقتها. التدخين والوزن عوامل مهمة تتيح برامج تأهيل مرضى القلب وسائل متعددة للخلاص من افة التدخين فالنيكوتين اثره المدمر ليس فقط على شرايين القلب التاجية انما ايضا على نسيج الرئة. قد يبدأ برنامج التوقف عن التدخين بالاقناع الذى هو فى الواقع افضل الحلول على الاطلاق قناعة المدخن ورغبته الاكيدة فى التخلص من اثر التبغ المدمر بلاشك هو الحل المضمون اذ انه يحمل ضمان الانسان ذاته. اذا تعذر الامر فقد يلجأ الطبيب لوسائل اخرى كاستخدام لاصقة النيكوتين التى منها يتسرب النيكوتين فى جرعات محسوبة متناقصة من جلد المريض إلى الدم يوميا حتى ينسحب اثره تماما لكن تلك الطريقة لها مخاطرها.  الحل الثالث هو اللجوء للأدوية على اختلاف اثارها والغالب انها ادوية تكافح الاكتئاب عادة الامر الذى يجعل نجاحها امرا يشك فيها. السمنة عبء على الدورة الدموية والقلب يجب الخلاص منه دون تردد أو انتظار المرض. وزن مناسب لطول الإنسان معادلة إيجابية فى صالح صحته لذا تهتم برامج إعادة تأهيل مرضى القلب اهتماما خاصا بالحفاظ على الوزن الملائم والثبات عند حدوده. العودة لتفاصيل الحياة اليومية العودة للعمل أحد اهتمامات برامج إعادة تأهيل مرضى القلب. يحتاج الإنسان العادى فى المتوسط لستة أسابيع يعود بعدها معافى لعمله متى كان الجهد المبذول فيه يوازى محصلة ما استعاده من عافية. أما أصحاب الأعمال المضنية بدنيا كسائقى عربات النقل على سبيل المثال فإنهم بلا شك يحتاجون لفترات أطول أو ربما يطلب إليهم تغيير أعمالهم لأخرى أقل بذلا للجهد. العودة للحياة الطبيعية بلا شك أهم أهداف برامج إعادة التأهيل. ●استعادة القدرة على قيادة السيارة، السفر لمسافات طويلة، العودة لممارسة النشاطات الاجتماعية وغيرها من تفاصيل الحياة اليومية موضوعات مفتوحة للمناقشة فى برامج إعادة التأهيل يتم البت فيها والسماح لها وفقا لحالة المريض الصحية وغياب أى مضاعفات قد تؤثر على قدراته. ● التئام جرح الصدر بصورة مرضية خاصة أنه يتم فى منتصف الصدر ويضم الجلد والعضلات وعظمة القص شرط أساسى للعودة لقيادة السيارة بعد اختبارات التوافق الذهنى التى تثبت قدرة الإنسان على الاستجابة للمتغيرات المرورية التى يواجهها. ● يبقى الإحساس بالخوف من العودة للعلاقة الزوجية الحميمة ويظل السؤال معلقا فى رأس المريض يخشى أن ينسل إلى لسانه فيسأل طبيبه! ● العودة للعلاقة الزوجية الحميمة أول بادرة تشير إلى أن المريض قد استعاد عافيته البدنية والنفسية. لا خوف منها على الإطلاق إذا ما كان قادرا وراغبا فى ذات الوقت. أما قادرا فيمكن التأكد منها إذا ما استطاع صعود الدرج لطابقين متتاليين دون أن يشعر بألم فى الصدر أو ضيق فى التنفس بأى درجة. أما راغبا فتلك البشارة بأنه استعاد عافيته وإقباله على الحياة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

برامج إعادة تأهيل مرضى القلب فرصة متاحة لاسترداد العافية برامج إعادة تأهيل مرضى القلب فرصة متاحة لاسترداد العافية



GMT 17:40 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

خطورة إعادة تسخين البيض المسلوق في المايكرويف

GMT 17:20 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

شعبة الأدوية تعلن أماكن بيع عقار "البنسلين" في القاهرة

GMT 03:40 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن أسباب اضطراب الدورة الشهرية عند المرأة

GMT 17:47 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"صحتك هي الأهم" نشاط صحي تثقيفي في تمريض سوهاج

GMT 13:23 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

قرار بإغلاق مستشفى الخير والبركة في الإسماعيلية

GMT 07:45 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

عادات غذائية غير صحيحة تضر الصحة يجب تجنبها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

برامج إعادة تأهيل مرضى القلب فرصة متاحة لاسترداد العافية برامج إعادة تأهيل مرضى القلب فرصة متاحة لاسترداد العافية



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon