أخبار عاجلة

التنيتوس طنين وصفير الأذن الذي لا ينقطع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التنيتوس طنين وصفير الأذن الذي لا ينقطع

برلين ـ وكالات

"أريد القفز من الجسر" هذا ما يقوله بعض الشباب المصابين بالتنيتوس. إذ يعاني أكثر من أربعة ملايين ألماني من الإصابة بطنين الأذن. بعض حالات التنيتوس يمكن معالجتها في بداية الإصابة، لكن البعض الآخر يصاحب المصاب طيلة عمره.  عندما يبدأ المصاب بالشعور به يسأل نفسه حينها: هل سينقطع الطنين تلقائيا، أم سيصاحبني طيلة الوقت؟. خلال الشهور الثلاث الأولى تعتبر الإصابة عرضية، إذ توجد حينها احتمالية كبيرة أن يختفي الطنين، لو تم معالجة المسبب له بشكل صحيح. لكن في ألمانيا مثلا يصاب أكثر من 250 ألف شخص سنويا بهذه الإصابة بشكل مزمن. ويميز العلماء بين نوعين منه، نوع يظهر لفترة، ثم يختفي باختفاء المسبب، ونوع آخر يصبح مزمنا. لكن بعض المصابين يمكنهم معادلة الطنين والسيطرة عليه. إلا أن الأسوأ من ذلك هو ما يعانيه أكثر من أربعة ملايين شخص في ألماني، ممن يسمعون الصوت بشكل غير منقطع، والذي يدفع بهم لتغيير مجرى حياتهم بشكل تام. لكن التنيتوس لا يطلق عليه بالمرض، بل بالإصابة. لكن استمرار الإصابة به يمكن أن تؤدي إلى أمراض أخرى مثل الكآبة أو أمراض الخوف.طنين الأذن أو ما يصطلح عليه علميا بالتنيتوس هو نوع من الإصابة في جهاز السمع يعاني منها كثيرون في ألمانيا. إذ يعاني الشخص المصاب من طنين مستمر يصعب عليه شرحه. والأدهى أنه لا يمكن لأحد مساعدته، فالمصاب هو الشخص الوحيد الذي يمكنه سماع الطنين، لأن مصدره ليس خارج بل داخل الجسم. وهو بالتالي" ليس بالصوت الذي يمكن قياسه" حسب البروفسور غيرهارد كوبل، مدير عام الرابطة الألمانية لمرض التنيتوس. والذي يضيف في لقاء خص به DW" حتى لو قطعنا عصب السمع، أي فصلنا الأذن عن الدماغ، فأن الصوت لن ينقطع". في حالات عديدة تظهر الإصابة نتيجة التعرض للضوضاء بشكل مستمر، أو لصوت عال مفاجئ. وهذان هما المسببان لأكثر من ثلاثين بالمائة من إصابات طنين الأذن. لكن الرابطة الألمانية لمرض التنيتوس تقول إن الضغوط، تعتبر أيضا مسببا رئيسا للإصابة بالتنيتوس، ذلك ما يؤكده كورت هيلمبولد، المصاب به. إذ يقول، إن السبب في تعرضه لهذه الإصابة يعود إلى طبيعة عمله السابق كمدير مبيعات وهو عمل مضن جدا، عرضه لأن يكون تحت رحمة الطنين منذ عام 1996. وعن طبيعة الطنين يقول" إذا توقفت في الصيف تحت خطوط نقل الطاقة الكهربائية عالية الفولتية، فأنك تسمع صفيرا واضحا". وهذا يشبه الطنين المستمر الذي يعاني منه كورت. ظام السمع، نظام معقد جدا، وحساس أيضا لعوامل مختلفة. ويمكن أن تعاني حاسة السمع إذا ما تعرض المرء لحادث ما، يجعل من الحاسة سريعة التأثر بالضوضاء، ويمكن أن تقود إلى الإصابة بطنين الأذن. والتعرض المستمر للضوضاء يمكن أن يؤدي إلى إصابة الشعيرات داخل قوقعة الأذن، والتي وظيفتها التقليل من حدة الضوضاء الداخلة إلى الإذن. وإذا ما أصيبت هذه الشعيرات، فإن الأذن الداخلية ترسل نبضات خاطئة مستمرة إلى المخ. لكن آخر البحوث تشير إلى أن خللا في نبضات المخ في المنطقة المسؤولة عن السمع، يمكن أن يؤدي، في حالة تعرض الأذن إلى إصابة أو بسبب الضغوط، إلى أن يرسل المخ إشارات خاطئة ويسبب الطنين. وتسبب كثير من الأمراض السمعية في التعرض أيضا للإصابة بالطنين. وهي أمراض معروفة للأطباء. فالصعوبة بالسمع مثلا يمكن أن تؤدي إلى الإصابة تدريجيا بالطنين. لكن الصعوبة بالسمع يمكن معالجتها من خلال جهاز الكتروني يربط بالأذن. إصابة عضلة الرقبة أو تشنجها، أو حتى عضلات الفك، أو ربما إصابة العمود الفقري يمكن أن يؤدي كل ذلك أيضا إلى خلل في جهاز السمع. أطباء متخصصون مختلفون يعالجون هذه الأنواع من الإصابات، مثل أطباء الأنف والأذن والحنجرة، أو أطباء العظام. وإذا ما كان سبب التعرض للإصابة بالطنين هي الضغوط الحياتية، فإن الدور حينها يكون على الأطباء النفسانيين. بل ان بعض أطباء الأسنان يمكن أن يوضحوا مدى تأثر جهاز السمع لدى المصاب بسبب تعرضه لإصابة في عظام الفك مثلا  "يسمع المرء آلة تعمل بالإذن لمدة 24 ساعة باليوم ولا يمكنه إطفاءها" هكذا يصف كورت هيلمبولد الإصابة بالطنين. ويضيف"بعضهم يقول أسمع آلة حفر الصخور، والبعض الآخر يسمع ماكينة الغسيل، كل المكائن التي توجد في العالم يسمعها المصابون بالتنيتوس". لكن كورت وجد طريقة للتغلب على الطنين في أذنيه خلال وقت النوم وذلك من خلال تشغيله موسيقى خفيفة تساعده على التخفيف من حدة الطنين. ويقول المتقاعد كورت"ترتبط الإصابة بالتنيتوس بأوضاع صعبة جدا ومأساوية أحيانا ومخيفة". لكن الوضع المأساوي يبدو خصوصا لدى المصابين الشباب بالتنيتوس. إذ يضف"بعض الشباب المصابين يقول لي، أريد أن اقفز من الجسر للتخلص من هذا الطنين، حينها نعرف تماما تحت أي ظروف يعاني المصاب بالتنيتوس".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التنيتوس طنين وصفير الأذن الذي لا ينقطع التنيتوس طنين وصفير الأذن الذي لا ينقطع



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التنيتوس طنين وصفير الأذن الذي لا ينقطع التنيتوس طنين وصفير الأذن الذي لا ينقطع



بفستان من الدانتيل الأسود كشف جسدها

هالي بيري بإطلالة جريئة خلال حفل NAACP Image

واشنطن - عادل سلامة
ظهرت النجمة هالي بيري، الحائزة على جائزة "الأوسكار"، بإطلالة مثيرة وجريئة أثارت  ضجة كبيرة فى حفل "NAACP Image Awards"، في دورته الـ49، في باسادينا بولاية كاليفورنيا يوم الاثنين، وهو حفل سنوي تقدمه الجمعية الوطنية الأميركية، لتكريم الأشخاص من أعراق وأصول مختلفة لإنجازاتهم في السينما والتلفزيون والموسيقى والأدب وذلك وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. ارتدت نجمة هوليوود البالغة من العمر 51 عاماً، فستاناً من الدانتيل الأسود والأحمر الشفاف والذي كشف عن أجزاء من جسدها لتتباهي بيري بخصرها النحيل وساقيها الممشوقتان.  وأضفى على جمالها خمرى اللون، تسريحة شعرها المرفوع على شكل كعكة، مما يبزر من حيويتها المشرقة، واختارت زوجا من الأقراط السوادء، كما انتعلت زوجا من الأحذية بنفس اللون ذات الكعب العالي، حيث أنها جذبت الأنظار والأضواء، من خلال ابتسامتها الساحرة، وفستانها المثير. وأضافت لمسة من ظلال العيون السوداء والماسكارا وبعضا من أحمر الشفاة الوردي اللامع لإكمال اطلالتها.

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي
  مصر اليوم - بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon