الحفاظ على الوزن يحتاج تدريبًا قبل إنقاصه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحفاظ على الوزن يحتاج تدريبًا قبل إنقاصه

القاهرة ـ وكالات

بالرغم من القلق المتزايد بسبب انتشار البدانة بين أفراد الشعب الأميركي إلا أنه مما يثير الدهشة أن معظم الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية ينجحون في إنقاص أوزانهم, إلا أن القليل منهم مَنْ يستطيع المحافظة على ذلك المكتسب الجديد. وقد أثبتت الكثير من برامج إنقاص الوزن فاعلية في مساعدة الأشخاص الذين يعانون الوزن الزائد والبدانة على التخلص من بعض كيلوغرامات من أوزانهم، إلا أن الحفاظ على هذه النتيجة يعد أمراً آخر. وقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص أصحاب الوزن الزائد سريعاً ما يتخلون عن العادات الصحية التي اكتسبوها من اتباع حمية إنقاص الوزن ليعودوا ليكتسبوا 30 إلى 50% من الوزن الذي تخلصوا منه خلال عام واحد من إنقاص الوزن، حتى لو أنهم شاركوا في برنامج للحفاظ على الوزن بعد اتباع الحمية الغذائية. كيرنان هي الكاتبة الرئيسية لدراسة جديدة نشرت بجريدة Journal of Consulting and Clinical Psychology تحت عنوان الحفاظ على وزن صحي باتباع مهارات الثبات أولاً. الحفاظ على الوزن يحتاج لتدريب، وقد افترضت الباحثة في هذه الدراسة أن الأشخاص الذين تخلصوا من الوزن الزائد سوف يحافظون على هذا المكتسب بشكل أفضل إذا ما تمرّنوا على ذلك قبل الشروع في اتباع حمية إنقاص الوزن. وتعتمد هذه الفرضية على نظرية معرفية اجتماعية تقول إن شعور الشخص بالثقة بقدرته على القيام بأمر ما يساعده بالفعل على إنجازه. في هذه الدراسة قام الباحثون باختيار أكثر من 260 سيدة تعاني الوزن الزائد أو البدانة، وتم تقسيمهن بشكل عشوائي إلى مجموعتين. كلا المجموعتين شاركتا في دورة لستة أشهر تضمنت برنامج لإنقاص الوزن وبرنامج للحفاظ على ثبات الوزن بعد إنقاصه. وفي المجموعة الأولى التي بدأت بفقد الوزن شاركت السيدات في برنامج لسلوكيات خفض الوزن لمدة 20 أسبوعاً تبعه برنامج لحل مشكلة الحفاظ على الوزن لثمانية أسابيع. وقد تضمن البرنامج المعوقات التي تواجهها السيدات في العام التالي لإنقاص الوزن. أما في المجموعة الثانية التي بدأت برنامج لتعلم كيفية الحفاظ على الوزن الجديد, شاركت السيدات أفراد العينة في برنامج مهارات الحفاظ على الوزن مستقراً لمدة ثمانية أسابيع لم يطلب خلالها من السيدات محاولة إنقاص الوزن. وفي هذا البرنامج طلب من السيدات تحسين نمط سلوكهن في تناول الطعام مثل التيقظ الكامل لمذاق ورائحة الطعام، أو تعلم ترك مقدار صغير من الطعام متبقياً في الطبق، وذلك للتخلص من فكرة أنك إما أنك تتبع حمية غذائية أو لا تفعل. ثم شاركت هذه المجموعة من النساء في برنامج إنقاص الوزن لمدة 20 أسبوعاً. كلا المجموعتان تخلصتا من 16 رطلاً في المتوسط خلال الستة أشهر. ولكن بعد مرور عام عادت السيدات في المجموعة الأولي في اكتساب ما يقرب من سبعة أرطال في المتوسط، في مقابل 3 أرطال فقط بين سيدات المجموعة الثانية. ويرجع السبب في رأي الباحثة كيم جورمان لشعور سيدات المجموعة الثانية بالثقة بالنفس وامتلاك الباعث على الحفاظ على الوزن. وتقول جورمان، مديرة برنامج إدارة الوزن بجامعة كلورادوا: "إن مطالبة السيدات أفراد المجموعة الثانية عدم محاولة إنقاص الوزن في الأسابيع الثماني الأولى من البرنامج سمح لهن بتعلم مهارات هامة دون خوف. وأقول هنا دون خوف لأن الكثير من السيدات يتخلصن من الوزن الزائد بمقدار كبير ثم يفقدن الثقة بالنفس عند أي بادرة زيادة بالوزن؛ لأنهن لا يكن مستعدات لتقبل تلك الزيادة وبالتالي حكمن على حمية إنقاص الوزن بالفشل".  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحفاظ على الوزن يحتاج تدريبًا قبل إنقاصه الحفاظ على الوزن يحتاج تدريبًا قبل إنقاصه



GMT 16:48 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الصحة المصرية ترفع درجة الاستعداد لمواجهة أمراض الشتاء

GMT 08:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

​أطعمة يُسبِّب غسلها أضرارًا غير متوقّعة على الصحة

GMT 07:18 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

7 خطوات تخلصك من التدخين بشكل نهائي

GMT 01:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الاكتئاب كلمة السر في الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي

GMT 20:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قافلة طبية كبيرة للكشف على أهالي قرية بهيج في الإسكندرية

GMT 06:28 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

السجائر الإلكترونية رغم فائدتها تُخفي السم داخلها

GMT 16:19 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

طبيب فرنسي يحذر من إضطرابات النوم في مؤتمر الطب التكاملي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحفاظ على الوزن يحتاج تدريبًا قبل إنقاصه الحفاظ على الوزن يحتاج تدريبًا قبل إنقاصه



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon