فيما حذّرت "منظمة الأغذية" من تفاقم الأزمة في الشرق الأوسط

"معهد البحوث للبيئة المستدامة" يدعم إستراتيجيّات مواجهة نُدرة المياه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - معهد البحوث للبيئة المستدامة يدعم إستراتيجيّات مواجهة نُدرة المياه

مواجهة نُدرة المياه في الشرق الأوسط
القاهرة - محمد الدوي

أجرى "معهد البحوث للبيئة المستدامة" في الجامعة الأميركيّة في القاهرة، تحليلاً لرد فعل المزارعين تجاه مشكلة نُدرة المياه في الشرق الأوسط، وذلك بالتعاون مع "المركز العالميّ لكولومبيا" في الشرق الأوسط والجامعة الأميركيّة في بيروت.وأصدرت "منظمة الأغذية والزراعة" التابعة للأمم المتحدة، تقريرًا جاء فيه، أن نُدرة المياه أصبحت من أكثر قضايا الأمن الغذائيّ إلحاحًا في بلاد الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، حيث تواجه مصر تحديدًا مشكلة كبيرة، فعدد السكان يتزايد باستمرار، ويعتمد السكان بصورة أساسيّة على مصدر ثابت ومحدد للمياه العذبة وهو نهر النيل، لذا فإن أثر ندرة المياه على الإنتاج الزراعيّ، وعلى توافر الغذاء يشكل قضية ملحّة يجب معالجتها.
وأكّدت مساعدة الأبحاث في "معهد البحوث للبيئة المستدامة" هاجر الديدي،أن " معظم إنتاج مصر الزراعيّ رعلى سواعد المزارعين المحليين، وهذا هو السبب الرئيس الذي يدعونا لدراسة المشكلة من جذورها، والنظر بدقة إلى الإستراتيجيات التي يُطبّقها المزارعين المحليين للتعامل مع مشكلة ندرة المياه، وصولاً إلى حلول واقعية، ويجب إشراك مستخدمي المياه في عملية وضع جدول زمنيّ لاستخدام المياه يلائم احتياجاتهم الفعليّة."
وقام "معهد البحوث للبيئة المستدامة"، بالتركيز على ثلاثة مناطق تحديدًا في مصر، حيث يقول مدير المعهد ريتشارد توتوايلر، " قمنا بدراسة الوضع القائم في ثلاث قرى مصريّة في نطاقات بيئية مختلفة، أولها قرية حضريّة في الدلتا (شبرا قبالة)، وأخرى تقع في الأراضي المستصلحة في غرب الدلتا (إمام مالك)، وآخرها تقع في مجتمع الواحات في الصحراء الغربيّة (أبو منقار)، لنكون بذلك قد غطينا بيئات متنوعة وذلك في ما يتعلق بمصادر المياه المتاحة، وذلك لأن مجتمع الصحراء يعتمد بشكل أساسيّ على المياه الجوفيّة، بينما تعتمد القرى الأخرى المذكورة على مياه نهر النيل بشكل أساسيّ."
وقد أجرى "معهد البحوث للبيئة المستدامة"، عددًا من المقابلات مع مجموعات كبيرة من سكان تلك المناطق، للوقوف على الإستراتيجيات التي يطبقونها لمواجهة مشكلة ندرة المياه في المجتمعات الزراعيّة، فلجأ كثير من المزارعين إلى تقنية حفر الآبار لمواجهة النقص في مصادر المياه العذبة، ومع ذلك يرى المعهد أن أحد أكثر الحلول إيجابية هو اللجوء إلى زراعة محاصيل متنوّعة تتطلب القليل من الماء.
وأوضحت الديدي، "لجأ بعض المزارعين في أبو منقار إلى زراعة محاصيل تتطلب القليل من الماء، وذلك لمواجهة النقص الحاد في مصادر المياه العذبة، كما لجأ المزارعون في أبو منقار وإمام مالك إلى تركيب نظم ري بالتنقيط، تسمح بخروج المياه على هيئة نقاط بصورة بطيئة لزراعة الجذور من خلال شبكة من الأنابيب، بالإضافة إلى تركيب نظم ري بالرشاشات، وتطبيق تلك النظم في الري يختلف بالتأكيد عن النظم التقليدية المتبعة في تلك المناطق، ألا وهي الاعتماد بصورة أساسية على الري بالغمر.
وأفاد توتوايلر، "اعتمدت تلك القرى دومًا على الري بالغمر، وبتلك الطريقة كانت المياه معرضة لحرارة الشمس، مما كان يؤدي إلى تبخرها، أما في حالة اللجوء إلى استخدام نظام الري بالتنقيط، يقل الفاقد في المياه بشكل كبير نظرًا لعدم تعرض المياه للتبخر."
ويمثّل تغيير مواعيد الزراعة، ثالث الحلول المستدامة الناجحة التي لجأ إليها المزارعون للتعامل مع مشكلة ندرة المياه، حيث كتشف المعهد أن المزارعين كانوا يعانون أيضًا من مشكلة توزيع المياه على نحو غير كافٍ. وأكّدت منسق ومدير المشروعات في المعهد تينا جاسكولسكي، "وجدنا عند مقابلتنا للمزارعين أن أحد أكبر المشاكل التي تواجههم يتمثل في أن أزمة المياه ليست نقصًا في المياه بصورة خالصة، بل هي أيضًا توزيع للمياه على نحو غير كافٍ، فالمزارعين الذين تقع أراضيهم في نهاية القناة يحصلون على القليل من ماء الري، وذلك بالمقارنة مع المزارعين الذين تقع أراضيهم في بداية القناة، وبتلك الطريقة لا يستطيع المزارعون الاعتماد بتاتًا على مواعيد الري وتوزيع المياه التي وضعتها الحكومة، وذلك يمثل تحديدًا السبب الرئيس وراء إسراع المزارعين إلى الري بكميات مياه كثيرة عند وصولها إليهم، تعويضًا عن نقص المياه في أيام وأسابيع أخرى، وتلك العملية تفتقر إلى العدل والكفاية، فضلاً عن أن الري بصورة مبالغ فيها من شأنه إتلاف التربة والمحاصيل."
ويأمل "معهد البحوث للبيئة المستدامة"، بأن يستمر في التعامل مع المزارعين المحليين، لتيسير عملية التقييم الفعليّ لاحتياجاتهم من المياه العذبة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معهد البحوث للبيئة المستدامة يدعم إستراتيجيّات مواجهة نُدرة المياه معهد البحوث للبيئة المستدامة يدعم إستراتيجيّات مواجهة نُدرة المياه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معهد البحوث للبيئة المستدامة يدعم إستراتيجيّات مواجهة نُدرة المياه معهد البحوث للبيئة المستدامة يدعم إستراتيجيّات مواجهة نُدرة المياه



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon