محمد النجاري لـ " مصر اليوم "

الحوز المغربّي مزيج من الطبيّعة والحضارة و التاريّخ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحوز المغربّي مزيج من الطبيّعة والحضارة و التاريّخ

منتجع الحوز المغربي
الرباط ـ مصر اليوم

قال  رئيس جمعية " نحمي بئيتي .. نحمي أرضي "  ومدير عام للإقامة الخاصة بالسياحة في منتجع الحوز المغربي محمد النجاري " إن منطقة الحوز تتوفر على موقع استراتيجي مهم حيث تقع بين قطبين سياحيين لهما نكهتهما وطابعهما المميز مراكش و ورزازات ، وهما من أكثر المناطق سحرًا وجمالا،  إضافة إلى طابعها الجبلي

ووفرة مياهها الجوفية وسماحة أهاليها،  وهي مؤهلات قلما تكون مجتمعة في مكان واحد ، والتي جعلت من منطقة الحوز تحظى بمميزات سياحية ومجالية بيئية مهمة أهلتها لان تكون وجهة سياحية مفضلة ومنتجا بيئيا لا يمكن اغفاله من طرف السياح الاجانب والمغاربة اذ لا يوجد زائر وطأت قدمه أرض المدينة الحمراء ، الا ويخصص بعضًا من وقته للصعود إلى منتجع الحوز الممتد على مساحة تبلغ 2 كيلو متر و6212 معظمها يغلب عليه الطابع الجبلي والذي لا يبعد عن مراكش الا بـ 32 كيلو متر ." وأضاف النجاري في حديث خاص إلى "مصر اليوم" إن" السياحة  في منتجع الحوز تتميز بالدوام والاستمرارية ، اذ يلبس لكل فصل من فصول السنة ثوبه المناسب وألوانه التي تعبر عن لب البيئة النظيفة وجمالية الطبيعة التي يسعى الجميع لقضاء اكبر وقت ممكن بين احضان ، فالمجال السياحي بهذا الاقليم ينبض بالحياة والحركية طيلة شهور السنة، نظرا لتمتعه بجو معتدل عموما وتفرده بمجالات طبيعية مندمجة، استطاعت أن تخلق تعايشا بين الانبساط والهضاب والربى والجبال والوديان والسواقي، الأمر الذي ينسج ألفة بين السائح وهذه المجالات، حيث يستطيع السائح أن يتنقل فيما بينها ويكتشف جمالية المكان بكل سلاسة، وهو ما يخفض نسبة السكريات ويسهل الدورة الدموية، ومن هنا أقول
إن منتجع الحوز له فوائد صحية على جسم الانسان قبل ان تكون بيئية او سياحية."

  مصر اليوم - الحوز المغربّي مزيج من الطبيّعة والحضارة و التاريّخ

وتابع  النجاري إنه " نظرا للتنوع الذي يزخر به منتجع الحوز على مختلف مكونات جمال الطبيعة و المعالم التاريخية والحضارية، تثير فضول الزائرين، فإنه يوفر جميع أصناف السياح الذين يظلون يتدفقون عليه باستمرار أجانب كانوا أم مغاربة، فممارسوا رياضة تسلق الجبال لا يجدون بديلا عن تسلق أعلى قمة جبلية بالمغرب الا وهي " توبقال " حيث الارتفاع  4165م، والهواء  المطلق والنظيف والمجال أرحب لممارسة  هذه الرياضة، كما أن محبي ممارسة التزحلق لا يدخرون وقتا في التعاطي لهوايتهم بمنطقة أوكايمدن، هذه الرياضة التي تعرف منذ بداية فصل الشتاء إلى نهاية فصل الربيع ، انتعاشا كبيرا إثر الثلوج الوافرة التي تعرفها المنطقة  والتي تنعش  سائر عيون  المياه  بالحوز  تجلب الانظار اضافة إلى الخيرات الكثيرات التي تهل على المنطقة والمناطق المجاورة وعلى منطقة اقليم تانسيفت الحوز بصفة عامة ."
وأشار إلى  أن " الهاربين من معاناة العمل وصخب المنازل وطهي المطابخ، يجدون غايتهم في هذا المتتجع الذي يوفر لهم كل ما يحتاجون اليه اثناء تواجدهم بالمنتجع الذي يتوفر على مواقع وفضاءات تجذبهم إليها بسحرها من أجل الاستمتاع وأخذ أقساط من الراحة والترويح عن النفس فما يلبثوا أن يغادروا هذه الفضاءات حتى يفكروا في العودة إليها لاحقا وفي أقرب فرصة ليس للاستمتاع والتسلية فقط ولكن لتناول أيضا الأكلات التي يمتاز بها المنتجع خاصة "الطاجين البربري " فوحده هذا المنتوج المحلي الخزفي قادر على فك لغز المصالحة بين الإنسان ومعدته في هذه الرحاب الشاسعة المتدفقة مياهها، فما أن ينزع عنه غطاؤه حتى تجلبه رائحته التي تجعله ياكل بنهم وشهية لتأتي كؤوس الشاي الممزوجة ب" زوش ني" لاكتمال الوجبة."
ولفت  إلى أنه " في منتجع الحوز يجد الزائر كل ما يحتاجه فالاستمتاع بالهدوء واستكشاف مناظر طبيعية جميلة لازالت تتمتع ببكارتها لا يكفي بل تتقي أكثر حينما تمتزج بطقوس دينية روحانية من خلال عبق العديد من المواسم التي تقام هنا وهناك وبجميع محاور هذا المنتجع و التي تعرف وفودا كبيرا من مختلف تراب المملكة بهدف التبرك ببركة الأولياء الصالحين وهذه الطقوس تؤثتها معالم تاريخية لازالت شاهدة على أن هناك أعلاما مروا من المنطقة  والتي يبدوا أنها تؤرخ لحضارة عايشتها مدينة النخيل والمناطق المجاورة لها ."

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحوز المغربّي مزيج من الطبيّعة والحضارة و التاريّخ   مصر اليوم - الحوز المغربّي مزيج من الطبيّعة والحضارة و التاريّخ



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحوز المغربّي مزيج من الطبيّعة والحضارة و التاريّخ   مصر اليوم - الحوز المغربّي مزيج من الطبيّعة والحضارة و التاريّخ



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon