الكويت شهدت أمطارًا غزيرة وتعرضت للعديد من السّيول الجارفة

جمعيَّة حماية البيئة الكويتيّة تدعو للاستفادة من البرك المائيّة في مواسم الأمطار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جمعيَّة حماية البيئة الكويتيّة تدعو للاستفادة من البرك المائيّة في مواسم الأمطار

البرك المائيّة في مواسم الأمطار
 الكويت - رياض أحمد

 الكويت - رياض أحمد دعت لجنة حماية الحياة الفطريَّة في الجمعيَّة الكويتيّة لحماية البيئة إلى الاستفادة من البرك المائيّة والخباري الناتجة عن موسم الأمطار من خلال وضع خطّة تنمويّة واستراتيجيَّة للتّعامل الأمثل خلال المواسم المطيرة. وذكرت اللّجنة في بيان صحافيّ اليوم السّبت أنّ الكويت شهدت مواسم أمطاراً غزيرة أدّت إلى تكون البرك والخباري وتعرضت خلال تاريخها إلى العديد من مواسم السيول الجارفة داعية إلى منها كما تفعل الدول المجاورة من خلال إدارة جيدة لها حسبما ذكرت وكالة كونا.
وأشارت إلى أن منظومة إدارة مياه السيول تتكون من ثلاث لبنات أولاها إعداد خرائط تفصيلية لأحواض التصريف باستخدام تقنية الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية مع دراسة خصائص تلك الأحواض وطبيعة التربة وحالة الغطاء النباتي.
وذكرت أن اللبنة الثانية تعمل على تقدير كميات السيول المتوقعة في أحواض التصريف من سيناريوهات عدة من خلال نماذج رياضية ترتكز على تجارب حقلية وتحليل دقيق لبيانات الأمطار في حين تتمثل اللبنة الثالثة في تصميم نظم متطورة لحصاد مياه السيول والمطار مع إعطاء أولوية لحوض وادي الباطن وأودية جال الزور وأودية الروضتين وأم العيش وأحواض العبدلي الرتقة.
وأفادت بأنه في عامي 1934 و1954 هطلت أمطار غزيرة على البلاد لا تقلّ كميتها عن 40 ملليمتر في عاصفة مطرية واحدة عرفت فيما بعد بـ (الهدامة) في حين شهدت البلاد في أعوام متفرقة كميات كبيرة نتج عنها سيول مدمرة وسجلت فيها حالات وفاة وإصابات عدة.
وذكرت أن أهم تلك التلال والحافات الصخرية تلال جال الزور الذي يمثل قرابة 140 متراً فوق سطح البحر وضلع الرخام الذي يبلغ حوالي 100 متر وضلع اللياح بقرابة 100 متر وضلع الأحمدي 137 متراً وتلال الرتقة العبدلي من 80 إلى 100 متر وحافات ومدرجات وادي الباطن 220 متراً.
وأوضحت أنه وفقاً لبيانات إدارة الأرصاد الجوية فقد تراوحت كميات الأمطار المسجلة حتى أواخر نوفمبر 2013 ما بين 94 مليمتراً في العبدلي و59 مليمتراً في مطار الكويت حيث أهدرت كميات هائلة من مياه السيول إما عن طريق البخر أو ضياعها فوق السبخات أو مياه الخليج العربي.
وأضافت أنه بعد هطول كميات غزيرة من الأمطار ما بين 50 إلى 90 ملليمتراً خلال يومين أو ثلاثة أيام كما حدث في شهر نوفمبر 2013 وأوائل يناير الجاري تتجمع مياه الأمطار على شكل بحيرات مؤقتة في معظم أرجاء البيئة البرية في البلاد.
وذكرت أن المناطق المنتشر فوقها نباتات برية مثل الرمث والعرفج والثندة والعوسج وخصوصاً المنخفضات تكون معدلات التسرب الراسي لمياه الأمطار فيها أكبر قياساً من المناطق التي اختفى من فوقها الغطاء النباتي حيث إن جذور النباتات البرية التي تصل لأعماق تقارب 150 سنتيمتراً من سطح الأرض تحسن الخصائص الطبيعية للتربة خصوصاً المسامية.
وأضافت أن تلك النباتات تمثل عائقاً لمياه الجريان السطحي حيث تؤدي إلى تهدئة سرعة المياه الجارية وتعطي فرصة للتسرب الراسي للمياه في جوف التربة فضلاً عن مناطق السبخات التي تمثل حوالي 8% من البلاد.
وأوضحت أن تلك السبخات تتراكم فوقها الأمطار دون أن تتسرب رأسيًّا في التربة بسبب قرب منسوب المياه الجوفية من سطح الأرض بأقل من 50 سنتيمتراً في معظم الحالات مما يؤدي إلى تدهور نوعية مياه الأمطار فور هطولها فوق تلك السبخات الغنية بالأملاح.
ولفتت إلى هدر مياه الأمطار الهاطلة فوق المناطق التي تشغلها البحيرات النفطية والمغطاة بالحصر القطرانية المنتشرة في مساحات كبيرة داخل حقول النفط بقرابة 114 كيلومتراً مربعاً حيث تتراكم الأمطار لفترات طويلة دون أن تتسرب رأسيًّا في التربة بسبب الطبقة الجافة من النفط الخام التي تشكل عائقاً أمام تسرب مياه الأمطار في التربة.
وأشارت إلى أنه من خلال المسوح الحقلية ومناقشة وتحليل الدراسات في هذا الشأن فلا توجد خطط أو برامج لاستغلال مياه الأمطار وإدارة مخاطر السيول في الكويت إلا في مواقع محدودة منها منطقة الشعيبة الصناعية.
وأكدت على أهمية تقييم مدى إمكانية تصميم وتنفيذ برنامج مستدام لإدارة مياه السيول والحد من ظاهرة الانجراف المائيّ للتربة في البلاد بهدف حفظ وصيانة التربة وتنمية الغطاء النباتي الطبيعي واستثمار مياه الأمطار والسيول.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جمعيَّة حماية البيئة الكويتيّة تدعو للاستفادة من البرك المائيّة في مواسم الأمطار   مصر اليوم - جمعيَّة حماية البيئة الكويتيّة تدعو للاستفادة من البرك المائيّة في مواسم الأمطار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جمعيَّة حماية البيئة الكويتيّة تدعو للاستفادة من البرك المائيّة في مواسم الأمطار   مصر اليوم - جمعيَّة حماية البيئة الكويتيّة تدعو للاستفادة من البرك المائيّة في مواسم الأمطار



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

ليفلي تخطف الأنظار بإطلالة أنيقة باللون الأصفر الجذاب

واشنطن - رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء
  مصر اليوم - مسؤولة في كيرينغ تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
  مصر اليوم - حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات
  مصر اليوم - منزل ستكد بلانتيرز يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 08:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران
  مصر اليوم - ترامب يوجّه رسالة إلى شومز بسبب الاتفاق مع إيران

GMT 09:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي
  مصر اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن مواقف تعرض فيها للتحرش الجنسي

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:00 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بمبلغ 1,2 مليون استرليني

GMT 04:19 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

علاج جديد يُساعدكِ على السيطرة على "السلس البولي"

GMT 05:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يعرض مطاعم بلمسة هوليوود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 02:40 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُقدِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon