بُغيةَ تهجيرهم من أراضيهم واستيلاء الصهاينةِ عليها وضمِّها للمستوطنات

الخنازير أداة المستوطنين اليهود لتدمير المزروعات الفلسطينيَّة والتنكيل بالمواطنين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الخنازير أداة المستوطنين اليهود لتدمير المزروعات الفلسطينيَّة والتنكيل بالمواطنين

باتت خنازير المستوطنين أداة إسرائيلية لتدمير المزروعات الفلسطينيَّة
رام الله - وليد أبوسرحان

باتت خنازير المستوطنين أداة إسرائيلية أخرى للتنكيل بالفلسطينيين وتدمير محاصيلهم الزراعية لإجبارهم على ترك أراضيهم، تمهيدًا للاستيلاء الإسرائيلي عليها، وضمها للمستوطنات المنتشرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.وتقوم جماعات استيطانية بإحضار أعداد كبيرة من الخنازير بشاحنات إلى شمال الضفة الغربية وإطلاقها في أراضي المزارعين، الأمر الذي يُلحِق أضرارًا فادحة بمزروعاتهم ويؤدي إلى تخريب أراضيهم الزراعية.ويواصل المزارعون في شمال الضفة الغربية الشكوى من خنازير المستوطنين، مطالبين الجهات المسؤولة مساعدتهم في التخلص من تلك الآفة.وتواصل خنازير المستوطنين البرية التي يطلقها الاحتلال والمستوطنون في أراضي المواطنين، تخريب واتلاف الاشجار والمزروعات الفلسطينية بشكل يومي.وأكَّد عدد من المزارعين "أن الخنازير تقوم بأكل الثمار  وتكسر الأشجار"، ومشيرين الى مقدرتها على هدم بعض الجدران الاستنادية اثناء تسلقها عليها، وذلك الى جانب إتلاف الكثير من المزروعات.وأوضحت مصادر فلسطينية بان الخنازير تهاجم أحيانًا المزارعين خلال عملهم في حقولهم مما يولد حالة من الخوف والرعب وترك المزروعات لكثرة أعداد الخنازير وسيرها في مجموعات كثيرة العدد، لافتةً إلى أن ذلك اضطر المزارعين الى عدم زراعة أراضيهم الصيفية خشية إتلافها من قبل قطعان الخنازير المنتشرة بكثرة.ومن جهته ناشد رئيس مجلس قرية فلامية شمال الضفة الغربية يوسف أبو ظاهر وزارة الزراعة الفلسطينية السبت لوضع حدٍ عاجل لانتشار الخنازير في أراضي البلدة واقترابها من منازلهم.وأوضح أبو ظاهر ان هذه الظاهرة الخطرة باتت تؤرق جميع أهالي القرية، بعد قيام المستوطنين بنقل حوالي 100 خنزير من الأحجام الكبيرة والشرسة، موزعة على شاحنتين اسرائيليتين من محمية طبرية، وتفريغها في أراضي القرية.
من جهته، أكَّد مستشار التنمية والتخطيط في مدينة قلقيلية حسين الصيفي خطورة ما يمرّ به أهالي القرية، حيث يكثر فيها العمل الزراعي عبر البيوت البلاستيكية التي تتعرض لتحطيم كامل من قبل هذه الخنازير، ما يؤدي لخسائر كبيرة للمزارعين.وعبّر المواطنون عن قلقهم الكبير على حياتهم، وحياة أبنائهم، بسبب اقتراب الخنازير من منازلهم وتجولها بين البيوت ليلاً، وطالبوا قوات الأمن الوطني الفلسطيني بالوقوف عند مسؤولياتها وحمايتهم وإنهاء هذه الظاهرة بشكل عاجل.ويعتقد المواطنون والمزارعون بأن المستوطنين يسعون لتهجيرهم من أرضهم من خلال تدميرهم محاصيلهم الزراعية، والتي تعتبر مصدر الدخل للكثير من الاسرة الفلسطينية.جدير بالذكر أن فلامية تقع شمال شرق مدينة قلقيلية، على الطريق الواصل بين المدينة ومدينة طولكرم، وصادر الاحتلال مساحات كبيرة من القرية لإقامة الجدار الفاصل، وليست المرة الأولى التي تتعرض القرية لهجمات المستوطنين بالاعتداء المباشر على المواطنين أو استخدام الحيوانات الشرسة كالخنازير.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الخنازير أداة المستوطنين اليهود لتدمير المزروعات الفلسطينيَّة والتنكيل بالمواطنين   مصر اليوم - الخنازير أداة المستوطنين اليهود لتدمير المزروعات الفلسطينيَّة والتنكيل بالمواطنين



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الخنازير أداة المستوطنين اليهود لتدمير المزروعات الفلسطينيَّة والتنكيل بالمواطنين   مصر اليوم - الخنازير أداة المستوطنين اليهود لتدمير المزروعات الفلسطينيَّة والتنكيل بالمواطنين



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon