تضفي على صحراء البلاد مساحات واسعة من اخضرار الطبيعة

باحثة كويتية تؤكد أن بيئتها ليست صحراوية بل مزدهرة بالنباتات المختلفة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - باحثة كويتية تؤكد أن بيئتها ليست صحراوية بل مزدهرة بالنباتات المختلفة

مساحات واسعة من الاخضرار
الكويت - مصر اليوم

أكدت باحثة بيئية كويتية أن "الفكرة السائدة عن طبيعة الكويت بأنها صحراوية ليست صحيحة، وإنما هي مزدهرة بمختلف أنواع النباتات، خصوصًا في فصلي الشتاء والربيع، وتجتذب إليها الطيور والحشرات في ما يشكل سلسلة بيئية غذائية متكاملة". وقالت عضو الجمعية الكويتية لحماية البيئة الباحثة موضي الدوسري: إن النباتات البرية التي تنمو بعد هطول الأمطار، خصوصًا إذا كانت كافية، فمن شأنها أن تضفي على صحراء البلاد مساحات واسعة من الاخضرار، بما فيها من أزهار مختلفة الأشكال والألوان، حسب ما ذكرت وكالة "كونا". وأضافت أن "الغطاء النباتي في الكويت يمتاز بانتشار العشائر النباتية والرئيسية مثل الرمث والعرفج والثندى والتمام والهرم والنباتات الملحية، التي تنتشر في بيئات ذات ملوحة عالية". وأوضحت أن الغطاء النباتي من الموارد الطبيعية المتجددة وله أهمية في تثبيت الرمال والتقليل من العواصف الرملية، التي تؤدي إلى تفاقم مشاكل الغبار والتي تؤثر سلبًا على صحة الإنسان، كما يوفر ذلك الغطاء النباتي الكلأ، الذي يساهم في تغذية الحيوانات الرعوية والبرية". وذكرت أن "التضاريس الأرضية والمناخ وطبيعة التربة تؤثر بصورة مباشرة على نوعية الغطاء النباتي وانتشاره، ويكون في اتزان متجانس مع هذه العوامل وتوفر بيئة مناسبة لحياة أنواع عديدة من الحيوانات والطيور المحلية والمهاجرة". وبينت الدوسري أن "التربة في الكويت رملية بصفة عامة ويوجد في بعضها طبقة صلبة تسمى "كاتش"، تختلف عن بعضها حسب نسب مكوناتها ومكان وجودها، وتتكون من خليط من كربونات الكالسيوم، مضافًا إليها بعض أكاسيد الحديد والألمنيوم". وأشارت إلى أن طبقة "كاتش"، إذا وجدت على عمق قريب من سطح التربة وبصورة متماسكة، فإنها تمنع تسرب المياه وتعوق اختراق الجذور للتربة وتسبب ارتفاع تركيز الأملاح، مما يؤدي إلى جفاف وموت النباتات، كما أنها لا تسمح بتكون غطاء نباتي. وأشارت الدوسري إلى "دراسة علمية أعدتها شخصيًا، تعنى بالغطاء النباتي لـ 7 جزر كويتية، هي: فيلكا ومسكان وكبر وعوهه وأم المرادم وقاروه وأم النمل، وتم من خلالها التعرف على 138 نوعًا نباتيًا زهريًا، مقسمة إلى 60 نوعًا معمرًا و78 نباتًا حوليًا، تنتمي إلى 30 فصيلة نباتية". وذكرت أنه "من أكثر الفصائل النباتية انتشارًا في الجزر الكويتية العائلة النجيلية، ومنها 23 نوعًا نباتيًا والعائلة المركبة 14 نوعًا والعائلة البقولية 13 نوعًا والعائلة الرمرامية 13 نوعًا نباتيًا". وبينت أن "جزيرة فيلكًا حصلت على المرتبة الأولى، من حيث كثرة النباتات وتنوعها ولوحظ وجود بعض النباتات فيها، دون غيرها من مناطق الكويت وهي نباتات نادرة، مثل شتراج الذي ينمو في الأماكن المزروعة، وذلك لاشتهار جزيرة فيلكا بالزراعة قديمًا".
وقالت: إن نبات فول العرب يكثر في جزيرة فيلكا، لكن تم رصده في محمية صباح الأحمد، وبعض الأماكن المحمية في دولة الكويت، أخيرًا ونبات سيف الغراب أيضًا، الذي يوجد فيها فقط وهو من النباتات النادرة، وكان يوجد قديمًا في حقول الذرة المزروعة في الجزيرة. وأشارت إلى أن "جزيرة أم النمل ومسكان جاءتا على التوالي بعد جزيرة فيلكا لناحية وجود النباتات، أما جزيرة قاروه فقد جاءت في المرتبة الأخيرة، نظرًا إلى قلة النباتات فيها".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - باحثة كويتية تؤكد أن بيئتها ليست صحراوية بل مزدهرة بالنباتات المختلفة   مصر اليوم - باحثة كويتية تؤكد أن بيئتها ليست صحراوية بل مزدهرة بالنباتات المختلفة



  مصر اليوم -

خلال عرض خريف وشتاء 2018 لدار "فيندي"

حديد وجينر تخطفان الأضواء بإطلالتهما الحمراء

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
 لم يكن مفاجئًا أن تسرق جيجي حديد وكيندال جينر، الأضواء خلال حملة "خريف / شتاء 2017-2018" لدار أزياء "فيندي" الإيطالية، فقد كانوا أصدقاء مقربين لمدة 5 أعوام. ونشرت الثلاثاء الماضي، صورًا لملكات عروض الأزياء في كاليفورنيا بواسطة مصمم الأزياء الشهير والمصور المحترف كارل لاغرفيلد،  وقد ظهرت جيجي حديد وكيندال جينر على حد سواء في فساتين حمراء طويلة مع أحذية حمراء عالية حتى الفخذ. فيما اختلف فستان كيندال جينر عن صديقتها قليلًا، حيث جاء مع قطع مربعات على الصدر، وعلى شكل زجزاج في المنتصف مع خطوط عند الركبة، كما اختارت تسريحة بسيطة لشعرها الأسود القصير مع تقسيمه من المنتصف، مع حلق أحمر طويل أضاف المزيد من الجاذبية، وفي صورة أخرى، أظهرت البالغة من العمر 21 عامًا، أحذيتها الغريبة مع فستان أزرق لامع مع فتحة كبيرة مع حزام بيج يبدو أنيقًا مع حلق الماس أبيض.   وبدت حديد مثيرة في ثوبها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - باحثة كويتية تؤكد أن بيئتها ليست صحراوية بل مزدهرة بالنباتات المختلفة   مصر اليوم - باحثة كويتية تؤكد أن بيئتها ليست صحراوية بل مزدهرة بالنباتات المختلفة



F

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon