مطالبًا الوزيرة بالعمل على وقف تنفيذ القرار ومحذرًا من مخاطره

الاتحاد النوعي للبيئة يرفض قرار الحكومة استخدام الفحم بديلا للطاقة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الاتحاد النوعي للبيئة يرفض قرار الحكومة استخدام الفحم بديلا للطاقة

للجنة الوزارية للطاقه
القاهرة ـ رامي القناوي

أثار قرار اللجنة الوزارية للطاقه برئاسة الدكتور حازم الببلاوي ردودًا غاضبة للفعل، جراء الإعلان عن استخدام الفحم في تشغيل مصانع الأسمنت. وذلك لتقليل تكلفة التشغيل وتفادي مشكلة نقص الغاز، مما تسبب في حالة من الاستهجان لدى المنظمات العاملة في مجال شؤون البيئة، وعلى رأسها "الاتحاد النوعي لشؤون البيئة". بحيث أصدر الاتحاد بيانا، أدان فيه قرار الحكومة، وأرسل بيانًا إلى وزيرة جهاز شؤون البيئة الدكتورة ليلى إسكندر، حذر فيه من ذلك، مشيرًا إلى أنه "يعود بمصر مئات السنين، ولن يساعد في تقدمها". وقال البيان: إن تجاهل الأثر البيئي أدى إلى تزايد انتشار الأمراض المزمنة، ليربح المستثمر وتخسر الدولة والمواطنين أضعاف هذا الربح، وقد بح صوتنا مجتمعًا مدنيًا ولا مجيب ويزداد أنين البيئة ولا تجد من يحميها، ليزداد الاحتقان ويفنى الولاء والانتماء. وأضاف البيان أن "استخدام الفحم الحجري، وقودًا يخالف معاهدة كيوتو التي وقعت عليها مصر، ووصفت الفحم الحجري بأنه أكبر مصدر لغاز أكسيد الكربون، الذي يهدد سلامة كوكب الأرض برمته، وألزمت الدول الموقعة وقف استخدامه لضبط انبعاثات الكربون وفرضت عليهم البحث عن مصادر طاقة بديل". وأشار البيان إلى "واقعة قيام المستثمرين في مصنع قنا في آيار/ مايو 2013، بمحاولة استخدام الفحم الحجري وقودًا، بدلا من المازوت، وحاولوا الاستعانة بجامعة جنوب الوادي، لتمرير دراسة تقييم الأثر البيئي، ومن واقع تجاربنا الطويلة مع تلك الدراسات، أنها تخرج بتقييم سياسي أكثر منه علميًا وعدم مراعاة المرجعية الأخلاقية نحو الحفاظ على البيئة حتى في بعض الجامعات الكبرى وتغاضي الوزارة عنها". وقال البيان: إن أعضاء الاتحاد النوعي للبيئة، هرولوا إلى وزير التجارة والصناعة حاتم صالح في الحكومة السابقة، لتوضيح خطورة استخدام الفحم الحجري على البيئة والصحة العامة، مع تقديم من الفحم النباتي من قش الأرز بديلا، واقتنع بوجهة نظر الاتحاد النوعي وبأهمية البيئة والحفاظ عليها، ووعد بأنه لن يجامل المستثمر على حساب البيئة وصحة المواطن مصلحة الدولة، ولكن مرة أخرى فوجئنا بوزير التجارة والصناعة منير فخري عبد النور، يعلن أنه سيستخدم الإجراءت الجدية لاستخدام الفحم، مصدرًا للوقود في جميع المصانع، ليعيدنا 100 عام، إلى الخلف بيئيًا. وأكد البيان أن "الدراسات أثبتت مدى تأثير الفحم على البيئة والإنسان، فهو مسؤول عن أمراض السرطان، خصوصًا الرئتين ولوكيميا الدم وعن عطب جهاز المناعة وجميع أمراض الجهاز التنفسي وتشوه الأجنة، وأمراض الجهاز العصبي المستدامة". وتطرق البيان إلى أن "عملية نقل الفحم بواسطة شاحنات مغطاة يصدر غازات نشطة كون المادة الأولية له مادة كيميائية نشطة باستمرار، ولا ينتهي نشاطها، حتى بعد حرقها كما لا تستقر مكوناته كيميائيًا ويتزاحم على درجة خطورتها العالية سموم مثل الزئبق والزرنيخ والرصاص والكبريت والكاديوم والسيزوم والكربون والنحاس وغيرها من المواد السامة، ويتسبب الزئبق بأمراض الجهاز التنفسي والرئتين عند استنشاقه حتى لو لفترات قصيرة ومتقطعة، كما يسبب اضطرابات مستديمة في مراكز الجهاز العصبي، وكذلك اضطرابات وحساسية في المسالك التنفسية والبولية، وتشوهات الأجنة. كما أنه سبب رئيسي في الفشل الكلوي كما يتسبب الزرنيخ في العقم لدى الرجال ونقصان الخصوبة لدى النساء وتلف المثانة والأمعاء ويعطب العقد العصبية في الجهاز العصبي وسرطان الكبد والرئتين والبروستات". ويعتبر طحن الفحم من أكثر العمليات خطورة على البيئة والإنسان، كونها من أكثر المراحل حساسية، نظرًا لتأثيره الكبير على العاملين، ويعود هذا الخطر إلى عدم إمكانية إجرائه في أوساط أو ساحات مغلقة، نظرًا لارتفاع الحرارة ولتصاعد الغازات سريعة الانفجار والاحتراق منه. وتخزين الفحم بمثابة تخزين متفجرات وقنابل موقوتة، وحتى إذا تم ذلك بمواصفات علمية دقيقة، لأنه يخفض درجة الخطورة فقط ولا يزيلها، ولذلك فإن تخزينه عملية معقدة ومكلفة، لذا فإن توريده من المطحنة مباشرة إلى أفران الاحتراق أمر ضروري، ولكن غير قابل للتنفيذ بسبب الناحية العملية، لذا فإن تخزينه يسقط الجدوى الاقتصادية من استخدامه. أما حرق الفحم، فالغازات المتصاعدة عنه تصعب السيطرة على مخرجاتها وأبخرتها المتصاعدة من فوهات الأفران، كونها تجري تحت درجات عالية جدًا، ولها تأثيرات بالغة الخطورة على صحة الإنسان بالدرجة الأولى وعلى البيئة في جميع جوانبها منها الأحياء البرية والمنزلية والممتلكات والمنشآت المجاورة بسبب طبيعة الحرارة والغازات المتصاعدة منه. وأكدت الدراسات أن "الغبار المتطاير الناجم عن الفحم سواء أثناء نقله إلى المصنع بالناقلات، التي تنفث غباره على الطرق وتخزينه بالمستودعات، ستستقر على أسطح المنازل وأجسام البشر وعند سقوط الأمطار ستتسرب إلى المياه السطحية والجوفية، ما يجعلها غير صالحة للاستخدام".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاتحاد النوعي للبيئة يرفض قرار الحكومة استخدام الفحم بديلا للطاقة الاتحاد النوعي للبيئة يرفض قرار الحكومة استخدام الفحم بديلا للطاقة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاتحاد النوعي للبيئة يرفض قرار الحكومة استخدام الفحم بديلا للطاقة الاتحاد النوعي للبيئة يرفض قرار الحكومة استخدام الفحم بديلا للطاقة



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون تظهر بإطلالة مذهلة في ثوب أسود مرصع

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 04:21 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري
  مصر اليوم - منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري

GMT 04:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات "الحوثيين" على أنصار صالح
  مصر اليوم - معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات الحوثيين على أنصار صالح

GMT 07:56 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017
  مصر اليوم - أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017

GMT 08:42 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدينة "لاباز" تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف
  مصر اليوم - مدينة لاباز تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف

GMT 07:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon