الحكومة التونسية تؤكد أنها بسبب عمليات تخريب منظمة

أزمة توزيع المياه تتواصل وتُخلف احتجاجات شعبية وقطع طرق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أزمة توزيع المياه تتواصل وتُخلف احتجاجات شعبية وقطع طرق

تواصل أزمة توزيع المياه وتُخلف احتجاجات شعبية في تونس
تونس - أزهار الجربوعي

أعلنت الحكومة التونسية، إثر اجتماع لمجلس وزرائها، الاثنين، أن عمليات تخريبية منظمة تقف وراء انقطاع الماء الأخير الذي شمل محافظة قفصة (500 كم جنوب العاصمة)، متوعدة بملاحقة المتورطين قضائياً، يأتي ذلك فيما تعيش البلاد أزمة حقيقية في قطاع توزيع المياه التي أدى انقطاعها بشكل متكرر ومفاجئ إلى تذمر في صفوف المواطنين تجاوز حدود الاستنكار ليتطور إلى تحركات شعبية وقطع للطرق في مدن عديدة أخرها في مدينة صفاقس الجنوبية ومحافظة قفصة التي يعاني سكانها من اضطراب وضعف في شبكة توزيع المياه.
وأكّد المستشار السياسي لرئيس الحكومة التونسية نور الدين البحيري، إثر اجتماع مجلس الوزراء إن "انقطاع الماء الأخير في محافظة قفصة ناتج عن عمليات تخريب منظمة ومدبرة استهدفت المولدات الكهربائية، مؤكداً أن الحكومة ستلاحق المتورطين فيها.
وقد طال انقطاع المياه في محافظة قفصة المستشفى المركزي في المدينة - الذي يعيش بدوره ظروفا صعبة وبنية تحتية وتجهيزات مهترئة - وهو ما دفع بالمواطنين والأطباء إلى تنظيم وقفة احجاجية أمام فرع شركة توزيع المياه في المدينة.
وقد خصّصت الحكومة التونسية جلسة عمل ،الاثنين، لمتابعة عمليّات التزويد بالماء والكهرباء خلال صيف 2013، وذلك بحضور مسؤولين من الشركة التونسية للكهرباء والغاز ومن الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه.
 واستعرض ممثلوا الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه تقدم إنجاز المشاريع المستعجلة حتى 27 حزيران/يونيو 2013، والمتمثلة أساساً في إنجاز وتجهيز وربط 6 آبار جديدة لتدعيم الموارد المائية بكل من مدينتي سيدي بوزيد وصفاقس وتجهيز وربط 4 آبار لتدعيم الموارد المائية لمدينة صفاقس وتأهيل 4 آبار بولاية قفصة وتدعيم محطتي الضخ بكل من كركر (ولاية المهدية) وبلي (ولاية نابل) إلى جانب إنجاز محطة ضخ بالزناطير (ولاية سوسة).
 وأوضحت الحكومة أن هذه المشاريع ترمي إلى توفير طاقة إنتاج إضافية تفوق 500 لتر في الثانية، وهو معدل يعتبر كافياً لتغطية تطور الاستهلاك لهذه السنة.
 ودعت الحكومة التونسية مسؤولي المنشآت والإدارات وعامة المواطنين إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لترشيد استهلاك الماء والمحافظة على الثروة المائية.
 وتعيش تونس أزمة مائية خانقة منذ ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2011، واعتبر مراقبون أن البلاد تتقهقر إلى الوراء بعد أن بات المطلب الرئيسي لبعض المواطنين يتلخص في وجود الماء الصالح للشراب، الذي ُحرم منه الألاف من السكان دون سابق انذار وبشكل متقطع ومستمر وهو ما جعل ظروف حياتهم "لاتطاق" وفق وصفهم.
وقد أسهم الاضطراب المتكرر في شبكات توزيع المياه وانقطاعها المستمر، في خلق مناخ اجتماعي محتقن توازياً مع توتر المحيط السياسي في البلاد، وشهدت مدن تونسية عدّة وقفات احتجاجية وعمليات قطع طرق من قبل مواطنين "ثائرين" على فقدان المقوم الأساسي للعيش الكريم.
وقد أغلق، أخيراً عدد من سكان معتمدية الصخيرة من محافظة صفاقس (350 كم جنوب تونس)، لمدة نصف ساعة احتجاجاً على تواصل انقطاع الماء منذ ثلاثة أيام.وقد استوجبت عملية إعادة  فتح الطريق، تدخل السلطات الأمنية، الذين وعدوا المحتجين بمعالجة مسألة انقطاع الماء .
ولم تستثن أزمة الماء مدن الشمال والوسط والساحل التونسي إلى جانب الجنوب التونسي، على غرار سوسة والمهدية والقيروان والحمامات، حيث اعتاد المواطنون على ترقب بيانات الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه، عبر وسائل الإعلام خوفاً من أن يشملهم الاضطراب في التوزيع أو الانقطاع المفاجئ.
 وتأتي أزمة المياه تزامناً مع أزمات مالية خانقة تعيشها الشركة التونسية لتوزيع المياه، وأعلن مديرها العام أن العجز المالي بلغ 86 مليون دينار في حين بلغت مستحقات الشركة لدى الحرفاء 215 مليون دينار.
 وقد ربط مراقبون بين الوضع المالي الحرج للشركة وبين الزيادات الأخيرة في تسعيرة المياه الصالحة للشرب، التي يبدو أن الشركة لجأت إليها لتعويض خسائرها، وأعلن مديرها العام هادي بلحاج الترفيع في تعريفة الماء الصالح للشرب، مبيناً أنه سيتم سنوياً زيادة 7 في المائة إلى غاية سنة 2016، مضيفاً أن هذه الزيادة ستبلغ 300 مليم في الثلاثية بالنسبة لـ 70 في المائة من المشتركين الذين لا يتجاوز استهلاكهم الـ 40 مترا مكعباً و900 مليم للمشتركين الذين يتجاوزون هذا الحجم من الاستهلاك.
  تجدر الإشارة إلى أنّ عدد عملاء الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه يبلغ 2.5  مليون عميل وتنتج الشركة سنويا 550 مليون متر مكعب وطول شبكتها تبلغ 50 ألف كم. وتبلغ نسبة التزود بالماء الصالح للشرب 100 في المائة بالنسبة للمدن و95 في المائة في الوسط الريفي عن طريق الجمعيات المائية.
وأمام هذه الأزمة المائية التي كشفت تراجع مستوى العيش في تونس المرفوق بزيادة الأسعار وتدهور المقدرة الشرائية للمواطن، يتساءل مراقبون هل جاءت ثورة 14 يناير 2011 لتطالب بالحرية والكرامة أم لتعيد المواطن التونسي إلى مربع الماء والخبز الذي لم يعد يستطيع إليه سبيلا !.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة توزيع المياه تتواصل وتُخلف احتجاجات شعبية وقطع طرق أزمة توزيع المياه تتواصل وتُخلف احتجاجات شعبية وقطع طرق



GMT 03:40 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

انقراض الديناصورات نتج عنه بداية حياة الثدييات في النهار

GMT 05:12 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

صور تظهر مهارة الدبابير في إزالة الرطوبة من الأعشاش

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة توزيع المياه تتواصل وتُخلف احتجاجات شعبية وقطع طرق أزمة توزيع المياه تتواصل وتُخلف احتجاجات شعبية وقطع طرق



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 06:47 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة
  مصر اليوم - أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon