فيما تطالب مراكز بحثية بإقامة يوم "كرنفال النخلة العراقية"

تراجع أعداد النخيل من 30 مليون نخلة إلى 10 ملايين خلال 30 عامًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تراجع أعداد النخيل من 30 مليون نخلة إلى 10 ملايين خلال 30 عامًا

تراجع أعداد النخيل في العراق
بغداد - مصر اليوم

تراجع عدد النخيل في العراق من 30 مليون إلى ما يقارب عشرة ملايين نخلة خلال ثلاثين عاما. أصناف النخيل هي الأخرى مهددة بالانقراض ومراكز أبحاث النخيل فقيرة. لكن هناك من يطالب بيوم لها و"كرنفال للنخلة العراقية".تحشر السياسة أنفها في أي موضوع يدور بين متحاورين في العراق. حديث الحكومة، نجاحاتها وفشلها، معارضوها ومشاركوها بنفس الوقت. الجميع هناك يصف نفسه بأنه عراقي. لكن في العراق من هو أقدم من الجميع. الأرض، دجلة والفرات، و بالتحديد النخلة. هذه المعذبة والصابرة. ويبدو أنها بدأت تهجر أرضها هي أيضا بعد حروب أحرقت جذوعها وأيبست سعفاتها الخضروات.
يقدر الخبراء عدد أشجار النخيل في العراق، قبل الحرب العراقية الإيرانية في ثمانينات القرن الماضي بثلاثين مليون نخلة. أما اليوم فقد وصل العدد التقريبي إلى 11 مليون نخلة. تعددت أسباب التراجع. أولها كانت (القادسية الثانية) كما أطلق صدام حسين على الحرب مع إيران، والتي تسببت في حرق النخيل في جنوب العراق، خاصة في حدود مدينة البصرة الشرقية مع إيران. والحرب أدت أيضا إلى هجرة الفلاحين من بساتينهم قرب الحدود، وحول شط العرب. فترة الحصار (الاقتصادي) التي امتدت لفترة 13 عاما، والتي أهملت فيها كل مناحي الحياة وتعرضت البنية التحتية والبيئية والزراعية خلالها للعراق لانتكاسات خطيرة. بالإضافة إلى مشاكل المياه وارتفاع نسبة الملوحة، وتعرض النخيل لأمراض خطيرة.
حياة النخلة بالعراق في خطر، لكن هناك مبادرات لإنقاذها. مثل كرنفال النخلة العراقية الذي أطلقته رئاسة جامعة بن رشد في هولندا. رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور تيسير عبد الجبار الآلوسي تحدث لبرنامج "العراق اليوم" عن أهداف الكرنفال، مشيراً إلى أن النخلة تمثل موضوعا يجمع العراقيين، في وقت تمزقهم الخلافات السياسية. "هناك تغليب للسياسة على واقع الأعمار والبناء، الذي كان يجب أن ينطلق منذ عشر سنوات". فالعراق حسب قوله لا يتميز بكونه دولة صناعية في الأساس، بل هو "أرض السواد".
وأضاف :"هناك وجهان لهذا الكرنفال، الوجه الأول بيئي وزراعي مقابل هذا التصحر الزاحف على مدننا وسهولنا. بالإضافة إلى أن النخلة تمثل وجهاً ثقافياً وروحياً لمعدن الإنسان العراقي. هذا الكرنفال يمكن أن يرد على أوجه العنف التي تريد أن تدمر هذا الإنسان".
وحدد رئيس مركز النخيل في جامعة البصرة الدكتور كاظم جسام حمادي، الجهات المسؤولة عن واقع زراعة النخيل في العراق بقوله "وزارة الزراعة هي الجهة الأولى التي من المفترض لديها إحصاءات دقيقة، وثانيا المحافظات التي تنتشر فيها أشجار النخيل، وكذلك رئاسة مجلس الوزراء ممثلا بالمبادرة الزراعية، بالإضافة إلى مراكز البحوث، هناك مركزين للبحوث، مركز النخيل في جامعة البصرة، ووحدة أبحاث النخيل في جامعة بغداد".
وأشار الدكتور كاظم إلى أن الحرب وارتفاع نسبة الملوحة بسبب ارتفاع منسوب مياه الخليج، بالإضافة إلى الزحف السكاني على بساتين النخيل والتي تشكل مشكلة كبيرة للمتبقي من المساحة الخضراء لمدينة البصرة. فقد أصبح من المتعذر التوسع عمرانيا غرب المدينة الصحراوي، والسبب يعود إلى أن هذه الأراضي فيها استثمارات نفطية. وأغلبها تابع لوزارة النفط، لذا الزحف السكاني يتجه نحو المناطق الجنوبية والشرقية من المدينة.
الدكتور تيسير الألوسي شرح الخطوات العلمية خلف الكرنفال بقوله "عقد مؤتمر لمناقشة موضوع النخيل كثروة وطنية، تعتمد عليها زراعات أخرى، بالإضافة إلى أنها تمثل حزاما اخضرا حول المدن. دعوة استثمارات خارجية لغرض الاستفادة البحثية والعلمية من الخبرات الخارجية". الخطر الذي يهدد النخلة في العراق لا يمثل بالتراجع الكمي بل بالنوعي أيضا. فهناك أنواع معينة من النخيل مهددة بالانقراض، بسبب الأمراض وتراجع أعدادها, ما يستعدي حسب الدكتور تيسير إنشاء بنوك وراثية تحافظ على هذه الأنواع. مثلما فعلت دول إقليمية استوردت أنواعاً من فسائل النخيل العراقية وزرعتها على أراضيها، وهي "الإمارات العربية المتحدة", التي وصل عدد النخيل فيها إلى ما يقارب الستين مليون نخلة, حسب الدكتور الألوسي.
من جانبه أكد مدير مركز النخيل الدكتور كاظم حمادي أن هناك مبادرة حول مشروع البنوك الوراثية، وهناك مبادرة قدمت لمحافظة البصرة منذ حوالي سنة لإنشاء "بنك الأصناف", ويقول حمادي "يذكر أن في البصرة كان هناك ما يقارب ستمائة صنف من التمور، وحسب إحصائياتنا ونتائج الدراسات، فإن ما تبقى من الأصناف الزراعية خمسين صنفاً فقط, وتقديرنا لهذا البنك والمفروض إنشائه في منطقة أبحاث الهارثة التابعة لكلية الزراعة بمائة وثلاثين ألف دولار, البنك هذا سيقوم بإنتاج الفسائل لكل الأنواع وتقديمها للفلاحين لغرض زراعتها".
وأوضح الدكتور كاظم عن إمكانيات المركز، وهو فقير في إمكانياته المادية، رغم المشاريع التي يريد تحقيقها, ولم يستلم أي مساعدة من أي جهة، سواء كانت الجماعة أو الحكومة المركزية أو محافظة البصرة, مضيفاً: عقدنا اتفاقية مع جامعة الإمارات العربية المتحدة، لتزويدنا بفسائل النخيل وإكثارها سنوياً، لكن الدعم المادي من قبل وزارة الزراعة والمبادرة الزراعية لم يصلنا حتى الآن.
وقال ماجد من البصرة في اتصال هاتفي "إن التوسع العمراني سيستمر", وربط بين التوسع وانتخابات المحافظة التي تجري كل أربع سنوات, مضيفاً أن كل سياسي يأتي لا يتمكن من الوقوف ضد التوسع العمراني في البصرة على حساب البساتين, فأبو الخصيب، المنطقة الغنية في البساتين أصبحت أراضي سكنية، والقرنة تحولت إلى منطقة نفطية, ويتساءل ماجد "ممن تحصل النخلة على اهتمام"؟.
ففقر المراكز البحثية بشؤون النخيل، وعدم تنفيذ مشاريع مثل"البنوك الوراثية" لإهمال الدولة لمثل هذه المشاريع, رغم تواجد الكوادر القادرة على تنفيذها, يبقي على سوء أحوال النخلة العراقية, ومشروع" كرنفال النخلة العراقية" يطالب بتخصيص جزء من ميزانية الدولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من النخيل وإعادة إحياء بساتين النخيل في كل المحافظات، من الأنبار وحتى البصرة, وإقرار قوانين للحفاظ عليها, بالإضافة إلى تخصيص يوم وطني للنخلة كرمز لوحدة العراقيين رغم اختلافاتهم السياسية, فالنخلة في كل مكان ولا تغير سكنها تبعاً للطائفة أو الانتماء.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تراجع أعداد النخيل من 30 مليون نخلة إلى 10 ملايين خلال 30 عامًا   مصر اليوم - تراجع أعداد النخيل من 30 مليون نخلة إلى 10 ملايين خلال 30 عامًا



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تراجع أعداد النخيل من 30 مليون نخلة إلى 10 ملايين خلال 30 عامًا   مصر اليوم - تراجع أعداد النخيل من 30 مليون نخلة إلى 10 ملايين خلال 30 عامًا



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon