العثور على 11 جثة في قارب مطاطي مكتظ بالمهاجرين في ليبيا رياض منصور يعلن أن يجب رفع الإجراءات الإسرائيلية فورًا ومنع أي عراقيل أمام المصلين في الأقصى كتلة المستقبل في البرلمان اللبناني تطالب بانتشار الجيش في المناطق التي ينسحب منها المسلحون لحماية الحدود اللبنانية الشرقية رياض منصور يعلن نرفض كل التدابير الإسرائيلية التي أدت لإغلاق المسجد الأقصى رياض منصور يؤكد أن الفلسطينيون داخل القدس المحتلة يواجهون التمييز والعنف رياض منصور يعلن أن الوضع في القدس المحتلة ازداد تدهورًا بسبب الممارسات الإسرائيلية ملادينوف يؤكد أن الفلسطينون قلقون على هويتهم الدينية وهم يشعرون بالعزلة والتهديد وبعض الفصائل الفلسطينية تدعو للعنف ملادينوف يطالب من الدول الأعضاء بالتدخل لوقف التصعيد والتعاطف مع أهل الضحايا والتنديد بالعنف في فلسطين ملادينوف يعلن أن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني لا ينحصر بمسألة الأرض فحسب والتطورات في القدس تحمل الخطر من تحويل الصراع إلى ديني ملادينوف يؤكد أن خطر التصعيد مستمر في الشرق الأوسط
أخبار عاجلة

للخروج من أزمتها الاقتصادية والحيلولة دون نشوب ثورة

المغرب تفكر في السماح بزراعة نبتة الماريغوانا المخدرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المغرب تفكر في السماح بزراعة نبتة الماريغوانا المخدرة

المغرب تفكر في إجازة زراعة حشيشة الماريجوانا
لندن ـ سامر شهاب

نشرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية تقريرا قالت فيه "أن السياسيين في المغرب التي تدير شؤونها حكومة إسلامية، يفكرون الآن في إجازة زراعة حشيشة الماريجوانا المخدرة في البلاد، بهدف دعم اقتصادها والحيلولة دون وقوع ثورة في الشارع المغربي". وفي هذا السياق تشير الصحيفة إلى أحد مزارعي مخدر الحشيش في شمال المغرب الذي يتطلع إلى اليوم الذي يصبح بمقدوره بيع محصوله دون خوف من السجن. ويقول "أنه سيكون أكثر سعادة لو أن الدولة رفعت يدها عنه وتوقفت عن اعتقال مزارعي هذ النبتة وتركتهم يزرعونها". مع الاشارة الى ان قرية "بني جميل" التي يسكنها كانت قد تعرضت العام الماضي لغارة من قوات مكافحة المخدرات في البلاد.
وتنسب الصحيفة إلى جمعية الشبكة المغربية للصناعات الدوائية التي تعتمد على مخدر الماريجوانا "أن هناك ما لا يقل عن 800 ألف مغربي يعيشون على الزراعة غير المشروعة للماريجوانا، وتقدر مبيعاتهم السنوية من هذا المخدر بحوالي عشرة مليارات دولار، أي ما يعادل ما نسبته 10 بالمئة من اقتصاد البلاد.
يذكر أن المغرب التي يبلغ تعداد سكانها حوالي 32 مليون نسمة هي سادس أكبر اقتصاد في أفريقيا . ومن شأن إجازة زراعة الماريجوانا أن يسمح للمزارعين بيع تلك النباتات إلى الحكومة للاستخدامات الطبية والصناعية ويمنع عنهم صفة مهربي المخدرات. ويمكن لهؤلاء أن يزيدوا من صادرات المغرب على نحو يساعد على خفض العجز التجاري الذي تعاني منه البلاد والذي وصل الى مبلغ 197 مليار درهم مغربي خلال العام الماضي، أي ما يعادل 23 بالمئة من إجمالي الدخل القومي. ومن شأن ذلك كما تقول الصحيفة أن يساعد في تهدئة السكان والحد من ثورتهم في أعقاب انتشار ثورات الربيع العربي بالمنطقة.
ويقوم السياسيون حاليا في حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي الحاكم في البلاد، وكذلك السياسيون في حزب "الأصالة والحداثة" المعارض، بدراسة مشروع قانون تقدمت به الشبكة المغربية.
ويقول محمد بودرا عضو الحزب المعارض عن المنطقة التي تزرع المخدر "بأن حزبه يسعى لاستصدار هذا التشريع خلال السنوات الثلاث المقبلة". كما يقول عضو بحزب العدالة والتنمية "أنه لابد من ضمان صدور التشريع على أفضل نحو وأن تكون الأولوية في البداية للاستخدامات الطبية، ثم بعد ذلك يبدأ التفكير في مسألة التصدير والاستثمارات الأجنبي"، وقال أيضا "أن ذلك من شأنه أن يحمل مستقبلا واعدا للاقتصاد الوطني."
وتخشى المغرب من أن ينخفض ترتيبها الائتماني في مجال الاستثمارات وفقا لتقديرات مؤسسة "ستاندارد آند بورز"، وذلك بعد الضعف المالي الذي تعرضت له الحكومة في أعقاب زيادة الأجور العامة، وسياسات دعم النفقات التي تهدف إلى الحيلولة دون وقوع اضطرابات اجتماعية. كما ارتفع الدين العام إلى أكثر من نسبة 60 بالمئة من إجمالي الناتج القومي خلال عام 2012 بعد أن كان 47 بالمئة خلال عام 2009.
وكانت السلطات المغربية قبل ثورات الربيع العربي في 2011 تقوم بحملات قمع وحرق تلك المزارع، الأمر الذي قلل من مساحتها إلى 47 ألف هكتار بعد أن كانت 137 ألف هكتار في عام 2003 ، وكانت تشجع المزارعين على زرع زهور الأور كاديا واشجار الزيتون واللوز. لكن أعضاء بحزب المعارضة دعوا إلى مناقشة عامة حول تشريع الماريجوانا. وهناك من يرغب في إيجاد بديل حيوي لصغار المزارعين وإبعادهم عن معادلة تجارة المخدرات.
إلا أن المزارعين الحاليين للماريجوانا يقولون "أن استصدار التشريع سوف يستغرق طويلا" ولهذا فإنهم يؤكدون على أنهم لن يتوقفوا عن تجارة الحشيش حتى ذلك الحين باعتبارها التجارة الوحيدة التي تعينهم على التغلب على ارتفاع أسعار الغذاء."

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المغرب تفكر في السماح بزراعة نبتة الماريغوانا المخدرة   مصر اليوم - المغرب تفكر في السماح بزراعة نبتة الماريغوانا المخدرة



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المغرب تفكر في السماح بزراعة نبتة الماريغوانا المخدرة   مصر اليوم - المغرب تفكر في السماح بزراعة نبتة الماريغوانا المخدرة



F

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon