للخروج من أزمتها الاقتصادية والحيلولة دون نشوب ثورة

المغرب تفكر في السماح بزراعة نبتة الماريغوانا المخدرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المغرب تفكر في السماح بزراعة نبتة الماريغوانا المخدرة

المغرب تفكر في إجازة زراعة حشيشة الماريجوانا
لندن ـ سامر شهاب

نشرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية تقريرا قالت فيه "أن السياسيين في المغرب التي تدير شؤونها حكومة إسلامية، يفكرون الآن في إجازة زراعة حشيشة الماريجوانا المخدرة في البلاد، بهدف دعم اقتصادها والحيلولة دون وقوع ثورة في الشارع المغربي". وفي هذا السياق تشير الصحيفة إلى أحد مزارعي مخدر الحشيش في شمال المغرب الذي يتطلع إلى اليوم الذي يصبح بمقدوره بيع محصوله دون خوف من السجن. ويقول "أنه سيكون أكثر سعادة لو أن الدولة رفعت يدها عنه وتوقفت عن اعتقال مزارعي هذ النبتة وتركتهم يزرعونها". مع الاشارة الى ان قرية "بني جميل" التي يسكنها كانت قد تعرضت العام الماضي لغارة من قوات مكافحة المخدرات في البلاد.
وتنسب الصحيفة إلى جمعية الشبكة المغربية للصناعات الدوائية التي تعتمد على مخدر الماريجوانا "أن هناك ما لا يقل عن 800 ألف مغربي يعيشون على الزراعة غير المشروعة للماريجوانا، وتقدر مبيعاتهم السنوية من هذا المخدر بحوالي عشرة مليارات دولار، أي ما يعادل ما نسبته 10 بالمئة من اقتصاد البلاد.
يذكر أن المغرب التي يبلغ تعداد سكانها حوالي 32 مليون نسمة هي سادس أكبر اقتصاد في أفريقيا . ومن شأن إجازة زراعة الماريجوانا أن يسمح للمزارعين بيع تلك النباتات إلى الحكومة للاستخدامات الطبية والصناعية ويمنع عنهم صفة مهربي المخدرات. ويمكن لهؤلاء أن يزيدوا من صادرات المغرب على نحو يساعد على خفض العجز التجاري الذي تعاني منه البلاد والذي وصل الى مبلغ 197 مليار درهم مغربي خلال العام الماضي، أي ما يعادل 23 بالمئة من إجمالي الدخل القومي. ومن شأن ذلك كما تقول الصحيفة أن يساعد في تهدئة السكان والحد من ثورتهم في أعقاب انتشار ثورات الربيع العربي بالمنطقة.
ويقوم السياسيون حاليا في حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي الحاكم في البلاد، وكذلك السياسيون في حزب "الأصالة والحداثة" المعارض، بدراسة مشروع قانون تقدمت به الشبكة المغربية.
ويقول محمد بودرا عضو الحزب المعارض عن المنطقة التي تزرع المخدر "بأن حزبه يسعى لاستصدار هذا التشريع خلال السنوات الثلاث المقبلة". كما يقول عضو بحزب العدالة والتنمية "أنه لابد من ضمان صدور التشريع على أفضل نحو وأن تكون الأولوية في البداية للاستخدامات الطبية، ثم بعد ذلك يبدأ التفكير في مسألة التصدير والاستثمارات الأجنبي"، وقال أيضا "أن ذلك من شأنه أن يحمل مستقبلا واعدا للاقتصاد الوطني."
وتخشى المغرب من أن ينخفض ترتيبها الائتماني في مجال الاستثمارات وفقا لتقديرات مؤسسة "ستاندارد آند بورز"، وذلك بعد الضعف المالي الذي تعرضت له الحكومة في أعقاب زيادة الأجور العامة، وسياسات دعم النفقات التي تهدف إلى الحيلولة دون وقوع اضطرابات اجتماعية. كما ارتفع الدين العام إلى أكثر من نسبة 60 بالمئة من إجمالي الناتج القومي خلال عام 2012 بعد أن كان 47 بالمئة خلال عام 2009.
وكانت السلطات المغربية قبل ثورات الربيع العربي في 2011 تقوم بحملات قمع وحرق تلك المزارع، الأمر الذي قلل من مساحتها إلى 47 ألف هكتار بعد أن كانت 137 ألف هكتار في عام 2003 ، وكانت تشجع المزارعين على زرع زهور الأور كاديا واشجار الزيتون واللوز. لكن أعضاء بحزب المعارضة دعوا إلى مناقشة عامة حول تشريع الماريجوانا. وهناك من يرغب في إيجاد بديل حيوي لصغار المزارعين وإبعادهم عن معادلة تجارة المخدرات.
إلا أن المزارعين الحاليين للماريجوانا يقولون "أن استصدار التشريع سوف يستغرق طويلا" ولهذا فإنهم يؤكدون على أنهم لن يتوقفوا عن تجارة الحشيش حتى ذلك الحين باعتبارها التجارة الوحيدة التي تعينهم على التغلب على ارتفاع أسعار الغذاء."

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب تفكر في السماح بزراعة نبتة الماريغوانا المخدرة المغرب تفكر في السماح بزراعة نبتة الماريغوانا المخدرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب تفكر في السماح بزراعة نبتة الماريغوانا المخدرة المغرب تفكر في السماح بزراعة نبتة الماريغوانا المخدرة



ظهرت ببلوفر واسع بأكمام من الفرو ومكياج طبيعي

جيجي حديد تخطف الأنظار بإطلالة بيضاء في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
خرجت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد لتناول العشاء مع صديقتها عارضة الأزياء الدنماركية هيلينا كريستنسن، ليلة الأحد. بعد أن عادت أخيرا إلى مدينة نيويورك للاحتفال بعيد ميلاد حبيبها المغني زين مالك البالغ من العمر 25 عاما، وظهرت جيجي حديد البالغة من العمر 22 عاما بإطلالة بيضاء أنيقة ومميزة مناسبة للموسم البارد، حيث ارتدت بلوفر واسع باللون الأبيض ذو أكمام من الفرو، بالإضافة إلى سروال من نفس اللون يتميز بفتحة جانبية بكلا الساقين. وأكملت جيجي إطلالتها بزوج من الأحذية من جلد الثعبان ذات كعب، وحقيبة مربعة باللون الابيض، ووضعت القليل من المكياج ما أبرز ملامحها على نحو طبيعي. ولاقت جيجي حديد اهتماما كبيرا من متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر جيجي في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صغير يظهر فيه حبيبها زين مالك وهو يقوم بالرقص ويؤدي حركات غريبة، لكن الملفت للنظر هو أنه

GMT 06:16 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

مجموعة ملائكية لـ"دولتشي آند غابانا" في خريف وشتاء 2019
  مصر اليوم - مجموعة ملائكية لـدولتشي آند غابانا في خريف وشتاء 2019

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في "لو توكيه"
  مصر اليوم - فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في لو توكيه

GMT 04:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا
  مصر اليوم - اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا

GMT 05:29 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

رانيا يوسف تطلق تشكيلتها الجديدة لأزياء شتاء 2018
  مصر اليوم - رانيا يوسف تطلق تشكيلتها الجديدة لأزياء شتاء 2018

GMT 08:47 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

أفضل المناطق في إيطاليا لقضاء عطلتك الصيفية
  مصر اليوم - أفضل المناطق في إيطاليا لقضاء عطلتك الصيفية

GMT 06:52 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon