بعد الارتفاع المقلق في عدد الحيوانات البحرية المريضة

مؤتمر "السلاحف البحرية" يناقش الحاجز المرجاني العظيم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مؤتمر السلاحف البحرية يناقش الحاجز المرجاني العظيم

سلاحف بحرية مريضة على الحاجز المرجاني
سيدني ـ أسعد كرم

كانت المبيدات، والأعاصير، وضربات القوارب، من الأسباب التي أدت إلى الارتفاع المقلق في عدد السلاحف البحرية المريضة على الحاجز المرجاني العظيم، ما دفع المهتمين بهذه الكائنات البحرية إلى عقد مؤتمر في تاونسيفل في استراليا استغرق ثلاثة أيام، جمع كل المهتمين من علماء، وبيطريين، ومتطوعين، وجميع الهيئات، والمنظمات الحكومية المهتمة بهذا الشأن من أجل إيجاد وسيلة للحد من الأخطار التي تهدد سلامة السلاحف البحرية في مختلف أنحاء استراليا.
ووفقًا لبيانات حكومة كوينزلاند، كانت هناك زيادة حادة في عدد من السلاحف البحرية والتي  تقطعت بها السبل على الساحل الاسترالي، وعثر في العام 2010 على عدد 808 من السلاحف التي تقطعت بها السبل وجنحوا إلى الشاطئ، وارتفع رصيدها إلى 1781 في عام 2011، و1510 في العام الماضي، بينما شهد هذا العام حتى الآن انخفاضًا طفيفًا في معدل الجنوح، بلغ مجموعها 342 حتى 30  حزيران/يونيو الماضي.
وفى العام 2011 تسبب الإعصار "الياسى" في تشريد وتجويع العديد من الحيوانات حتى الموت، بالإضافة إلى تدمير مساحات شاسعة من الإعشاب البحرية، والتي تعتبر الغذاء المفضل للسلاحف البحرية، هذا وأوصى المؤتمر بأن التدخلات البشرية كانت أحد الأسباب التي أضرت سلبًا على هذه المخلوقات.
كما أكدت الباحثة، جولى تارويك، من مؤسسة السلاحف البحرية المهتمة بهذه الحيوانات البحرية، أن السلاحف البحرية تواجه تهديدات تجعل بقاء تلك الحيوانات البحرية مهددة بالخطر، وقالت "إننا نجد الكثير من السلاحف تطفو على سطح الماء ولا تستطيع الغوص، ذلك بالإضافة إلى وجود بقع جلدية على أعضائها، والتي تسببت في ظهور بعض الديدان الماصة للدم في إحداثها"، وتؤكد أن هذا أصبح شائعًا جدًا، بالإضافة إلى ما تعانيه تلك السلاحف من وجود أورام، والذي تعتقد أنه مرض الهربس، وتقول، "لكننا لسنا متأكدين من هذا المرض، نحن نرى النقاط الساخنة الورم في بوين، في حين أنهم لا يرون الأمر على كيب يورك، أنها تحدث لكثير من السلاحف التي تتناول طعامًا في أواني بلاستيكية في أماكن في  بينالا في نيو ساوث ويلز".
وأكدت تارويك، أن أعداد  السلاحف الخضراء في معدل الاستقرار، لكن أنواع أخرى من السلاحف ذات المنقار الطويل بدأت إعدادها في الانخفاض تدريجيًا، وعلى الرغم من قيود الحماية المفروضة في استراليا من أجل الحفاظ على هذه الأنواع، إلا أن الصيادين يقومون باصطيادها، وذلك من أجل الاستفادة من ترس السلحفاة الجذاب، وذلك أثناء هجرتها إلى البحار الأسيوية.
وقال إلين ارييل، من جامعة جيمس كوك للعلوم البيطرية والطبية الحيوية، "إننا في حاجة إلى مزيد من البحوث يجب القيام بها لفهم السلاحف البحرية والتهديدات التي يواجهونها".
وأضاف "إننا نرى ما يقوم به بعض السكان بشكل جيد على بعض أجزاء من الساحل، وهناك من يضرون بالشاطئ"، وقال "نحن بحاجة لمعرفة المزيد، وإن السلاحف البحرية هي مقياسًا جيدًا لنظافة المياه"،وأضاف "عمومًا، فإنه سيكون فكرة جيدة للأشخاص من أجل إبطاء زوارقهم في المياه الضحلة، لتجنب الاصطدام بها، بالإضافة إلى التوعية بعدم رمى أي مواد بلاستيكية على السواحل والشواطئ البحرية".
بينما رصد وزير البيئة، مارك بلتر، نحو 390.000 جنيهًا إسترلينيًا للمنظمات والمؤسسات المهتمة بالسلاحف البحرية من أجل الاهتمام بها والاهتمام بالشواطئ التي من الوارد أن تجنح إليها هذه السلاحف أثناء هجرتها، كما أمر أيضًا  بتخصيص نحو 5 مليون جنيهًا إسترلينيًا من أجل الحفاظ على الحاجز المرجاني العظيم وحمايته من نجوم البحر التي تهاجمه، والتي تعتبر مصدر تهديد لهذه الحواجز المرجانية، وللحفاظ على هذه الشعاب المرجانية على المدى الطويل، وهو ضمان الجريان السطحي للشعاب المرجانية، أما على المدى القصير فهناك حاجة إلى غواصين ماهرين ليقوموا بالقضاء على نجوم البحر واصطيادها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤتمر السلاحف البحرية يناقش الحاجز المرجاني العظيم مؤتمر السلاحف البحرية يناقش الحاجز المرجاني العظيم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤتمر السلاحف البحرية يناقش الحاجز المرجاني العظيم مؤتمر السلاحف البحرية يناقش الحاجز المرجاني العظيم



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon