بعد الارتفاع المقلق في عدد الحيوانات البحرية المريضة

مؤتمر "السلاحف البحرية" يناقش الحاجز المرجاني العظيم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مؤتمر السلاحف البحرية يناقش الحاجز المرجاني العظيم

سلاحف بحرية مريضة على الحاجز المرجاني
سيدني ـ أسعد كرم

كانت المبيدات، والأعاصير، وضربات القوارب، من الأسباب التي أدت إلى الارتفاع المقلق في عدد السلاحف البحرية المريضة على الحاجز المرجاني العظيم، ما دفع المهتمين بهذه الكائنات البحرية إلى عقد مؤتمر في تاونسيفل في استراليا استغرق ثلاثة أيام، جمع كل المهتمين من علماء، وبيطريين، ومتطوعين، وجميع الهيئات، والمنظمات الحكومية المهتمة بهذا الشأن من أجل إيجاد وسيلة للحد من الأخطار التي تهدد سلامة السلاحف البحرية في مختلف أنحاء استراليا.
ووفقًا لبيانات حكومة كوينزلاند، كانت هناك زيادة حادة في عدد من السلاحف البحرية والتي  تقطعت بها السبل على الساحل الاسترالي، وعثر في العام 2010 على عدد 808 من السلاحف التي تقطعت بها السبل وجنحوا إلى الشاطئ، وارتفع رصيدها إلى 1781 في عام 2011، و1510 في العام الماضي، بينما شهد هذا العام حتى الآن انخفاضًا طفيفًا في معدل الجنوح، بلغ مجموعها 342 حتى 30  حزيران/يونيو الماضي.
وفى العام 2011 تسبب الإعصار "الياسى" في تشريد وتجويع العديد من الحيوانات حتى الموت، بالإضافة إلى تدمير مساحات شاسعة من الإعشاب البحرية، والتي تعتبر الغذاء المفضل للسلاحف البحرية، هذا وأوصى المؤتمر بأن التدخلات البشرية كانت أحد الأسباب التي أضرت سلبًا على هذه المخلوقات.
كما أكدت الباحثة، جولى تارويك، من مؤسسة السلاحف البحرية المهتمة بهذه الحيوانات البحرية، أن السلاحف البحرية تواجه تهديدات تجعل بقاء تلك الحيوانات البحرية مهددة بالخطر، وقالت "إننا نجد الكثير من السلاحف تطفو على سطح الماء ولا تستطيع الغوص، ذلك بالإضافة إلى وجود بقع جلدية على أعضائها، والتي تسببت في ظهور بعض الديدان الماصة للدم في إحداثها"، وتؤكد أن هذا أصبح شائعًا جدًا، بالإضافة إلى ما تعانيه تلك السلاحف من وجود أورام، والذي تعتقد أنه مرض الهربس، وتقول، "لكننا لسنا متأكدين من هذا المرض، نحن نرى النقاط الساخنة الورم في بوين، في حين أنهم لا يرون الأمر على كيب يورك، أنها تحدث لكثير من السلاحف التي تتناول طعامًا في أواني بلاستيكية في أماكن في  بينالا في نيو ساوث ويلز".
وأكدت تارويك، أن أعداد  السلاحف الخضراء في معدل الاستقرار، لكن أنواع أخرى من السلاحف ذات المنقار الطويل بدأت إعدادها في الانخفاض تدريجيًا، وعلى الرغم من قيود الحماية المفروضة في استراليا من أجل الحفاظ على هذه الأنواع، إلا أن الصيادين يقومون باصطيادها، وذلك من أجل الاستفادة من ترس السلحفاة الجذاب، وذلك أثناء هجرتها إلى البحار الأسيوية.
وقال إلين ارييل، من جامعة جيمس كوك للعلوم البيطرية والطبية الحيوية، "إننا في حاجة إلى مزيد من البحوث يجب القيام بها لفهم السلاحف البحرية والتهديدات التي يواجهونها".
وأضاف "إننا نرى ما يقوم به بعض السكان بشكل جيد على بعض أجزاء من الساحل، وهناك من يضرون بالشاطئ"، وقال "نحن بحاجة لمعرفة المزيد، وإن السلاحف البحرية هي مقياسًا جيدًا لنظافة المياه"،وأضاف "عمومًا، فإنه سيكون فكرة جيدة للأشخاص من أجل إبطاء زوارقهم في المياه الضحلة، لتجنب الاصطدام بها، بالإضافة إلى التوعية بعدم رمى أي مواد بلاستيكية على السواحل والشواطئ البحرية".
بينما رصد وزير البيئة، مارك بلتر، نحو 390.000 جنيهًا إسترلينيًا للمنظمات والمؤسسات المهتمة بالسلاحف البحرية من أجل الاهتمام بها والاهتمام بالشواطئ التي من الوارد أن تجنح إليها هذه السلاحف أثناء هجرتها، كما أمر أيضًا  بتخصيص نحو 5 مليون جنيهًا إسترلينيًا من أجل الحفاظ على الحاجز المرجاني العظيم وحمايته من نجوم البحر التي تهاجمه، والتي تعتبر مصدر تهديد لهذه الحواجز المرجانية، وللحفاظ على هذه الشعاب المرجانية على المدى الطويل، وهو ضمان الجريان السطحي للشعاب المرجانية، أما على المدى القصير فهناك حاجة إلى غواصين ماهرين ليقوموا بالقضاء على نجوم البحر واصطيادها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مؤتمر السلاحف البحرية يناقش الحاجز المرجاني العظيم   مصر اليوم - مؤتمر السلاحف البحرية يناقش الحاجز المرجاني العظيم



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مؤتمر السلاحف البحرية يناقش الحاجز المرجاني العظيم   مصر اليوم - مؤتمر السلاحف البحرية يناقش الحاجز المرجاني العظيم



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon