حذر من تدمير مدن سودانية والسد العالي

خبير سوداني سد الألفية يعني إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبير سوداني سد الألفية يعني إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل

سد الألفية الإثيوبي
الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

حذر باحث سوداني متخصص في شؤون مياه حوض النيل من تدمير مدن سودانية بالكامل وتدمير السد العالي في مصر إذا ما تعرض سد الآلفية الإثيوبي المقام على النيل الأزرق لضربة عسكرية أو إنهيار مفاجىء او زلزال مدمر.وأبلغ  الخبير السوداني في مجال  مياه حوض النيل محمد   المنتصر "مصر اليوم" أنه في حالة تعرض السدّ المذكور لضربة عسكرية أو انهيار مفاجئ فإن ذلك يعني تدميرا شاملا للمدن السودانية  والسدّ العالي في إسوان في صعيد مصر بل أن إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل لثقل وزن المياه على طبقات التربة الضعيفة والصخورالهشة المتشققة سيزيد من هذا الإحتمال علاوة على مهددات الأمن المائي لكل من السودان ومصر.    وأضاف أن أثيوبيا شرعت في تنفيذ عدد من المشروعات المائية أهمها سد تيكيزي الذي تم إفتتاحه عام 2009م،ثم  نفق تانا بلس الواقع على حوض النيل الأزرق الذي تم افتتاحه عام 2010م. ثم  سدّ الألفية ،الواقع على النيل الأزرق قرب الحدود السودانية الذي بدأ التنفيذ فيه ، في شهر نيسان /إبريل عام  2011م.   وتطرق الخبير محمد المنتصر إلى توصيات هيئة الإستصلاح الأميركية بشأن حوض النيل الأزرق خلال الفترة من 1953 – 1963م التى  تحدثت عن رغبة إثيوبيا إقامة  26 مشروعاً مائياً متعدد الأغراض منها، سدّ شارا على حوض النيل الأزرق، الذي بدأ في إنشائه عام 1984م واكتمل في أيار /مايو 1996م ،أما سدّ الألفية  "النهضة" الذي عرف سابقا من قبل هيئة الإستصلاح الأمريكية باسم سدّ "بوردر" كما عُرف بسدّ هيداسي ، ومشروع إكس ،  وتغير الأسم لسدّ الألفية الكبير ، ثم أصبح سدّ النهضة الأثيوبي الكبير  وهو أحد السدود الأربعة الرئيسية التي جاءت بالدراسة الأميركية عام 1964م . ويقع المشروع في نهاية النيل الأزرق داخل الحدود الأثيوبية  على بعد حوالي 20ر40 كيلومتر من الحدود السودانية  وعلى إرتفاع 600 متر فوق سطح البحر في منطقة متوسطة الأمطار يتراوح الهطولفيها  800 ملمتر سنوياً. وردا على سؤال بشان الجدل الكثيف حاليا حول السد، أجاب محمد المنتصر بالقول،  "إثيوبيا  كانت قد أعلنت في 2/4/2011م إنشاء السدّ لتوليد الطاقة الكهرومائية البالغة 5250 ميغاوات  بتكلفة كلية 4,8 مليار دولار أما ما جعل من هذا السدّ أزمة إعلامية ومهددا إستراتيجيا فالحقائق العلمية تتعارض مع كمية المياه المقرر حجزها "بحسب تصريحات المسؤولين الأثيوبيين ما بين 62 و67 مليار مترمكعب سنويا"  لكن الدراسات العلمية تراوحت ما بين "11,1 و 24,3" مليار متر مكعب سنوياً."  كما أن الدراسات  توضح إرتفاع السدّ 84,5متر بسعة تخزينية 11,1 مليار متر مكعب عند مستوى 575مترا للبحيرة ويزداد ارتفاع السدّ ليصبح 90مترا بسعة 13,3 مليار متر مكعب عند مستوى  580مترا للبحيرة وآخر السيناريوهات تصل سعته التخزينية إلى 24,3 مليار متر مكعب عند مستوى 600متر للبحيرة. وأضاف أما تصريح وزير الري الإثيوبي بأن إرتفاع السدّ 145متر بسعة تخزينية 62 إلى 67 مليار متر مكعب سنوياً هو تكرار لما صرح به رئيس الوزراء الأثيوبي الراحل مليس زناوي وهو ما يشكل علامة إستفهام لدى المحليين الإستراتيجيين ومهدداً للأمن المائي السوداني المصري . وأوضح أنه بالرجوع لخرائط الإرتفاعات ثلاثية الأبعاد DEM يمكن الإستنتاج أنه يصل طول البحيرة 100كيلومتر بمتوسط عرض 10 كيلومتر وأن تصميم السدّ على يحتوي على وحدات توربينية قدرة كل منهما 350 ميغاوات وهي عبارة عن 10 توربينات بالجانب الأيسر وخمس توربينات بالجانب الأيمن يفصل بينهما قناة التصريف الرئيسية لإنتاج إجمالي 5250 ميغاوات وهو ما يجعل سدّ النهضة الأول إفريقياً والعاشر عالمياً ،ومن المقرر بدء تشغيل التوليد الكهرومائي فيه في سبتمبر 2014م  . وعن دافع اثيوبيا وتمسكها بالمشروع يجيب محمد المنتصر بالقول الدوافع عدة، فهو مشروع مهم  لإنتاج طاقة كهرومائية رخيصة ونظيفة تصل إلي 5250 ميغاوات وتعادل ثلاثة أضعاف الإنتاج الإجمالي الحالي في إثيوبيا وتوفير المياه للزراعة المروية وتحقيق الأمن الغذائي الأثيوبي وتخزين 430 مليار متر مكعب من الطمي عالي الخصوبة في الأراضي الأثيوبية، مما يعود بالنفع عليها. لكن هناك مهددات  للأمن المائي السوداني والمصري  ففي حالة تعرض السدّ لضربة عسكرية أو إنهيار مفاجئ يعني تدمير شامل للمدن السودانية والسدّ العالي ثم عند إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل وزيادة حدوثه لثقل وزن المياه على طبقات تربة ضعيفة وصخور هشة متشققة تزيد الخطورة . وقال إنه في ضوء زيادة التوترات السياسية والإرهاب المائي والتخوف من حرب شاملة يمكن التهديد باستخدامه من قبل قوى دولية وإقليمية ضد السودان ومصر،علاوة على إغراق المناطق التعدينية في منطقة البحيرة المتوفر فيها الذهب والبلاتين والنحاس والحديد بكثرة ، كما تؤدي الحرب إن حدثت إغراق نصف مليون فدان من أراضي الغابات وأجود الأراضي الزراعية الأثيوبية والسودانية. من ناحيته وصف سفير السودان في القاهرة السفير كمال حسن قرار إثيوبيا  بتحويل مجري النيل الازرق لبناء سد النهضة بـ "الصادم" ، مشيرا إلى أن السودان ومصر قد يلجان إلى الجامعة العربية  للتدخل  في هذا الأمر.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبير سوداني سد الألفية يعني إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل خبير سوداني سد الألفية يعني إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبير سوداني سد الألفية يعني إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل خبير سوداني سد الألفية يعني إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon