واشنطن تدعو أنقرة في بيان إلى ضبط النفس في سورية سقوط صاروخ على بلدة كليس التركية مصدره شمال سورية أنور قرقاش يعلن أن التطورات المحيطة بعفرين تؤكد مجددا ضرورة العمل على إعادة بناء وترميم مفهوم الأمن القومي العربي مقتل خمسة خبراء في زراعة الألغام البحرية تابعين لمليشيا الحوثي في مواجهات مع الجيش اليمني نائب الرئيس الأميركي يعلن لن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي بأي حال من الأحوال مقتل مدني وإصابة 32 في بلدة الريحانية الحدودية بعد سقوط قذائف من الجانب السوري الجيش السوري الحر يعلن سيطرته على 3 قرى في محيط منطقة عفرين سقوط 3 صواريخ وسط مدينة الريحانية التركية مصدرها الاراضي السورية البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي يدين ميليشيات الحوثي التابعة لإيران لإطلاق صاروخ إيراني الصنع على الرياض في كانون الأول 2017 أردوغان يعلن أن بعض حلفائه زودوا مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية بحمولة ألفي طائرة و5 آلاف شاحنة من الأسلحة والذخائر
أخبار عاجلة

انتحر طفل في نابلس إثر رسوبه في امتحان "التربيّة الوطنيّة" الشهري

الطلبة الفلسطينيّون يعانون من صعوبة المناهج وغياب الكوادر المؤهلّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الطلبة الفلسطينيّون يعانون من صعوبة المناهج وغياب الكوادر المؤهلّة

وزارة التربية والتعليم الفلسطينية
غزة - محمد حبيب

يشتكي عدد كبير من الطلاب الفلسطينيّين، في المراحل التعليميّة المختلفة، من صعوبة المناهج المقرّرة، موضحين أنَّ غياب المعلمين المؤهلين يزيد الأمر تعقيدًا، لاسيما أمام هذا الكم من المنهج الصعب والضخم. ودفعت صعوبة المناهج التعليميّة الطفل فارس باسل مشاقي (14عامًا)، من قرية ياصيد، في قضاء نابلس، شمال الضفة الغربية، إلى وضع حد لحياته، بسبب سوء تحصيله العلمي، ورسوبه في امتحان فصلي في المدرسة، تاركًا وصية طلب فيها من والديه أن يسامحاه، لأنه حصل على علامات متدنية في مادة "التربية الوطنية".
وهاجم المحاضر في جامعة "النجاح" الوطنية في نابلس الدكتور عدنان ملحم مناهج وزارة التربية والتعليم، تحت عنوان "لتسقط المناهج التعليميّة في فلسطين"، معتبرًا أنَّ "أحدًا لم يلتفت لموت الطفل، ولا لجريمة ترتكب في حق أطفالنا في المدارس تسمى المناهج"، حسب تعبيره في مدونة نشرها عبر صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".
واستنكر ملحم عدم قيام أحد من وزارة التربية والتعليم بزيارة والدي الطفل، بعد وفاته، أو الاهتمام بقضية عشرات الآلاف من الطلبة، مؤكّدًا أنَّ "أصحاب القرار لا يعترفون بوجود الجريمة".
ونشر ملحم وصية الطفل فارس، موثقة بالصور، أرفقها بتعليق "يوم أمس زارني في الجامعة والد الضحية، جاء ليشكرني على مقالي، وفي ختام الزيارة، أعطاني صورة عن وصية الفتى الصغير، كتبها بخطه، قبل أن يضع حدًا لحياته القصيرة".
وأضاف "قرأتها عشرات المرات، بغية أن أعرف خبايا قرار طفل بالموت السريع أو الموت المبكر، أتعبتني الكلمات والأحرف، فقررت أن أنقل وصية الفتى وصورته النضرة، أملاً أن تحرِّك كلماته فينا جميعًا المشاعر، لنقول معًا (فلتسقط المناهج التعليمية في فلسطين)".
وجاء في وصيّة الطفل فارس باسل مشاقي، إلى والده البسيط، سائق السيارة الصفراء على خط نابلس - الجامعة، "بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيّدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام والتفضيل، أنا أكتب لكم هذه الوصية، في هذا اليوم، الثلاثاء ٢٥ آذار/مارس ٢٠١٤، فهذه وصيتي الأخيرة في الحياة، فأنا أرجو وأطلب منكم يا أبي وأمي أن تسامحونني، لأنني قصرت معكم في الحياة، وطملت رؤوسكم، لأنني فاشل في المدرسة، ومهمل ومقصر في دروسي، وامتحاناتي، أرجو منك يا أبي أن تسامحني لأنني طملت رأسك أمام المعلمين والمدير في المدرسة".
وتابع "أرجو يا أهلي أن تسلموا على المعلمين في المدرسة، والمدير، وأبناء صفي، أرجو أن تصلهم هذه الوصية وأرجو منهم أن يسامحوني، إذا في يوم ما فعلت معهم عمل فاحش، أو كنت ظالمًا مع أحد من أصدقائي، أنا يا أبي أرجو منك أن تسامحني لأنني للأسف طملت رأسك في امتحان الوطنية الشهري، لأنني حصلت على علامة متدنية، وراسب، لا أعرف لماذا حصل معي هكذا، والتخمت لخمة كبيرة هذا الفصل، أرجو منكم يا أبي وأمي الرضا عليّ، والدعاء لي في قبري، وأيضاً سلّموا على أقاربي، وأبلغوهم تحياتي وسلاماتي لهم، وأرجو من الجميع أن يسامحوني، وأن تسلّموا على إخوتي، حيث قال الله تعالى في كتابه الحكيم (كل نفس ذائقة الموت)".
واستطرد "أرجو من الأستاذ خالد، مدير المدرسة أن يسامحني على الذي فعلته اليوم، وهو يعرف ماذا قصدي، أرجو منكم الدعاء لي وأنا في قبري".
وفي ختام الرسالة "التوقيع فارس يوم الولادة ٤ نيسان /أبريل ١٩٩٩، يوم الممات ٢٥ آذار/مارس ٢٠١٤".
وعلّق الدكتور ملحم على وصية الطفل "انتهى نص الرسالة المؤلمة، وأنهى الطفل عمره الربيعي الأخضر، البيان الوحيد في الأحرف هو في حجم الألم والخوف والضياع، السلام على روح الفتى، الذي أعرف أنّه لم يعرف ماذا اقترفت يداه، السلام على أسرة مكلومة، وحزينة، لم يضمد جرحها أحد من المسؤولين، سوى الناس البسطاء، السلام على صمت قاتل، ما زال يسكن في صفوف وإدراج مدرسة ياصيد، السلام على رفاق الفقيد، ما زالوا يبحثون عن إجابات على ما حصل أمامهم".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطلبة الفلسطينيّون يعانون من صعوبة المناهج وغياب الكوادر المؤهلّة الطلبة الفلسطينيّون يعانون من صعوبة المناهج وغياب الكوادر المؤهلّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطلبة الفلسطينيّون يعانون من صعوبة المناهج وغياب الكوادر المؤهلّة الطلبة الفلسطينيّون يعانون من صعوبة المناهج وغياب الكوادر المؤهلّة



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon