أُقِيم في إمارة دبي وحضره 100 خبير ومحاضر يُمثِّلون 40 دولة

اختتام أعمال منتدى التعليم العالميّ السنويّ ومعرض الخليج لمستلزمات التعليم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اختتام أعمال منتدى التعليم العالميّ السنويّ ومعرض الخليج لمستلزمات التعليم

اختتام أعمال منتدى التعليم العالميّ السنويّ
دبي - مصر اليوم

أكّد المشاركون في أعمال "منتدى التعليم العالميّ السنويّ السابع" و"معرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم" أن ما تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة من تحوّلات هائلة وتطور مذهل على الصعد كافة وفي شتى المجالات يضاعف من استحقاقاتها في توفير نموذج تعليم عالمي يُحتذى به ومدارس راقية تواكب ما تتطلع إليه الدولة، وما تستهدفه في مجال التعليم على وجه التحديد، وما أكّدت عليه رؤية الإمارات /2021/ من توفير تعليم من الطراز الأول وما اعتمدته الأجندة الوطنية من هدف استراتيجي وهو الوصول إلى نظام تعليمي رفيع المستوى.
وجاء ذلك في البيان الختامي للمنتدى والمعرض الذي انطلقت أعماله لمدة ثلاثة أيام برعاية نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.
وأعلن البيان الختامي للمنتدى الذي حضره 100 خبير ومحاضر يمثلون 40 دولة أن وزارة التربية والتعليم وهي معنية بتحقيق النقلة النوعية المطلوبة قطعت شوطًا مهماً على طريق طموحات الدولة في نظام تعليم رائد، وأشاروا إلى حزمة أعمال التطوير التي نفذتها الوزارة وتنفذها الآن، التي تم طرحها بالتفصيل خلال أيام المنتدى، وعبر منصة الوزارة في معرض المستلزمات.
وأكّد البيان أن الوزارة أسّست لتجربة عالمية في مجال التعلم الذكي والخدمات الذكية والفصول الرقمية وتفوقت بشكل غير مسبوق بنموذج واقعي للتطور ومنهجية علمية يحتذى بها، وكان وراء ذلك جهود كبيرة بذلت وعطاء جزيل قدمه المخلصون الذين أرادوا لدولة الإمارات أن تكون دائماً في المقدمة، وعمِلوا من أجل ذلك بجد واجتهاد، وتطلعوا إلى تحقيق التنافسية العالمية في التعليم، حسب ما ذكرت "وام".
وخَلَص المشاركون إلى مجموعة من التوصيات في مقدمتها الاستفادة القصوى من نتائج البحوث التربوية في تطوير المناهج الدراسية والوسائل والأساليب التدريسية لتتماشى مع التطورات التقنية المتسارعة، وتأسيس شبكة معرفية أكاديمية بحثية تسمح للمعلمين والعاملين في القطاع التربوي بالوصول الى مصادر المعرفة وتوظيفها في عمليات التعلم، وزيادة نسبة التعاون والتواصل بين مختلف المؤسسات التربوية والتعليمية داخل دول مجلس التعاون الخليجي في مجال استخدام التقنيات التعليمية، وتوفير الفرص للمعلمين والعاملين في القطاع التربوي في اجراء البحوث الميدانية المرتبطة بدور التقنيات في خدمة المناهج الدراسية، وتوطين التجارب العالمية المتميزة في مجل التعلم الرقمي بتطبيقاته المختلفة، بما يخدم عمليات التعلم، وتوظيف التقنيات التعليمية للمساعدة في دمج الطلبة من ذوي الحاجات الخاصة، بما يضمن تحقيق مخرجات التعلم لهم.
وطالب المشاركون بتفعيل دور التقنيات وتوظيفها في التخفيف من الضغوط النفسية والمهنية للمعلمين والعاملين في الميدان التربوي، واستخدام تقنيات التعليم بصورة تضمن تحقيق معايير التأهيل الوطني والاستفادة من التقنيات التعليمية لزيادة التحصيل العلمي للطلبة بما يسهم في اجتياز الامتحانات العالمية المقننة، وتوظيف تقنيات التعليم في تطوير مهارات المعلمين ونموهم المهني بأفضل الادوات والبرمجيات المتاحة، بما يسهم في امتلاكهم لمهارات القرن الحادي والعشرين، وتشجيع المؤسسات التربوية ودعمها في مجال استخدام الأدوات التقنية الذكية لتفعيل دور المتعلمين.
وأكَّد المشاركون أهمية تشجيع المؤسسات التربوية والتعليمية على استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لتحسين العملية التعليمية، ودعم المؤسسات التعليمية في مجال حوسبة المناهج التعليمية المختلفة، واستخدام برامج إلكترونية تفاعلية متكاملة، وتوظيف تقنيات التعلم الحديثة لبناء بيئات جاذبة للتعليم، وتشجيع مجتمعات التعلم على استخدام لغات مختلفة بفاعلية في عمليات التواصل والتفاعل ودعمها، وتطوير أدوات التقويم التقنية المختلفة، وتطبيقها ضمن منظومة عمليات التقويم المستمر.
وأعلن وزير التربية والتعليم حميد محمد القطامي أن أعداد حضور المنتدى والمعرض فاقت التوقعات، مؤكداً حرص الوزارة على استثمار مكانة دولة الإمارات لإنجاح هذا الحدث السنوي الذي أصبح الوجهة المثالية لخبراء التعليم ورواد صناعة التكنولوجيا والبرمجيات والتطبيقات الذكية، كما أصبح التجمع الأبرز في المنطقة لتشخيص واقع التعليم وتحدياته وآفاقه المستقبلية، ونقطة التقاء الفكر التربوي الحديث والتجارب التعليمية الناجحة.
وأوضح أن وزارة التربية تنظر بكل تقدير إلى تفاعل كل هذا الحشد من الخبراء والمسؤولين والمختصين من داخل الدولة وخارجها بشأن القضايا التربوية الملحة، وتعد ذلك حراكاً مؤثراً على الساحة التعليمية في المنطقة، من شأنه أن يسهم في تقديم رؤى جديدة للتطوير يمكن أن يستفيد منها الجميع.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اختتام أعمال منتدى التعليم العالميّ السنويّ ومعرض الخليج لمستلزمات التعليم   مصر اليوم - اختتام أعمال منتدى التعليم العالميّ السنويّ ومعرض الخليج لمستلزمات التعليم



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اختتام أعمال منتدى التعليم العالميّ السنويّ ومعرض الخليج لمستلزمات التعليم   مصر اليوم - اختتام أعمال منتدى التعليم العالميّ السنويّ ومعرض الخليج لمستلزمات التعليم



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon