خلال افتتاح مؤتمر "العلماء المسلمين ودورهم في خدمة الحضارة الإنسانيّة"

رئيس جامعة قناة السويس يؤكّد أنّ قوة العرب تكمن في اتحادهم وأنّ التاريخ يثبت ذلك

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رئيس جامعة قناة السويس يؤكّد أنّ قوة العرب تكمن في اتحادهم وأنّ التاريخ يثبت ذلك

مؤتمر "العلماء المسلمين ودورهم في خدمة الحضارة الإنسانيّة"
الإسماعيلية ـ يسري محمد

أكّد رئيس جامعة قناة السويس الدكتور محمد محمدين، أن قوة العرب في اتحادهم والتاريخ يثبت ذلك في كل زمان ومكان، وأنه ولن يستطيع أحد أن يكسر وحدتنا كدول عربية، ذلك في كلمته في افتتاح المؤتمر العلمي الدولي السادس، والذي أقيم تحت رعايته ورئيس جامعة بابل في العراق، ونظمته كلية الآداب والعلوم الإنسانية، بالتعاون مع كلية التربية الأساسية في العراق.
 وذكر محمدين، أنّ هذا المؤتمر يعد تعاون وثيق مابين الدول العربية وخصوصًا وجود وفود عربية والأجنبيّة، وتقدم الباحثون بأكثر من 290 بحثًا، تم اختيار 184 بحثًا منهم، ويضم هذا العدد الضخم من الأبحاث كوكبة كبيرة من العلماء في العالم العربي المتخصصين في الحضارة الإسلامية.
وأوضح أنّ "هذه رسالة للعالم  ومن خلال هذا المؤتمر نعلن للعالم رفض كل المؤامرات التي تحاك ضد الدول العربية ومصر تحديدًا ونعلن رفضنا تقسيم وتشتيت الدول العربية"، وأشار إلى أن "جامعة قناة السويس انتهت من وضع الخطة البحثية لجامعة القناة والتي نرجو من خلالها أنّ يكون هناك تعاونًا بين كليات الجامعة من جهة وكليات الجامعات العربية من جهة أخرى، وذلك لدعم روح التعاون بين الكليات جامعة القناة وكليات الجامعات العربية".
وأوضح رئيس المؤتمر وعميد كلية التربية الأساسيّة ونائب عن رئيس جامعة بابل العراقيّة أنه "يحمل كثيرًا من الحب من بابل بنخيلها إلى الإسماعيلية بأشجار المانجو المثمرة في هذا المحفل العلمي الدولي لإبراز دور العلماء المسلمين في محاولة لتذكر أمجادنا ونسعى أنّ تكون مواضيع المؤتمر متنوعة وأشكر أعضاء اللجان المنظمة لهذا المؤتمر وأشكر العلماء المثابرين ودورهم في إظهار دور علماء الإسلام العظام".
ومن الجانب العراقي،  أضاف الدكتور سلامة البنوي خالص شكره وتقديره إلى جامعة قناة السويس رئيسًا وإدارة على تنظيم هذا المؤتمر و"نشكر شرف لقائكم والذي يمثل تعانق دجلة والنيل، فالمصير واحد والأمل واحد والطريق واحد نأخذ من المعارف الإنسانيّة سمادًا لترابنا وفريضة شريعة ملقاة على عاتق علماءنا العرب الآن، والأخذ بيد الحضارة فالتاريخ ليس وسيلة للتخدير ولكن لابد من أنّ تكون لمعرفة أفضل للحاضر وقدرة على استشراف المستقبل وأدعو الله أنّ يحفظ أمتنا من الفرقة والتناحر إلى السلام والتأذر".
 وعن الجانب المصري، تحدث عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية عن دعم الكلية لقنوات الحوار وترسيخ لها عبر التاريخ عن الحضارة الإنسانية التي جمعت وانصهرت مع حضارات أخرى، مشيرًا إلى أنها "حضارة في حاجة دائمة إلى البحث والتنقيب، حيث أصبح الانعزال عن المجتمع الدولي أمر مستحيل، فلابد أنّ نبذل المزيد من الجهد لإظهار حضارتنا وأسماء علمائنا الكبار أمثال ابن نفيس وابن ماجد وابن سينا وعبد الرحمن الصوفي، هؤلاء العملاقة الذين اسروا الحضارة الإسلامية بعلمهم وعن موضوع المؤتمر موضوع حيوي وهام ويظهر ذلك من خلال عدد المشاركين من الباحثين فى المؤتمر والذي يعد فرصة كبيرة لتبادل الآراء.
وقدَّم رئيس الجامعة درع الجامعة لكل من الدكتور محمد شاكر الربيعي، وأستاذ التاريخ والحضارة في جامعة الشارقة، ومعاون عميد كلية التربية الأساسية في بابل، وأستاذ التاريخ والحضارة في جامعة آل سعود.

 

رئيس جامعة قناة السويس يؤكّد أنّ قوة العرب تكمن في اتحادهم وأنّ التاريخ يثبت ذلك

 

رئيس جامعة قناة السويس يؤكّد أنّ قوة العرب تكمن في اتحادهم وأنّ التاريخ يثبت ذلك

 

رئيس جامعة قناة السويس يؤكّد أنّ قوة العرب تكمن في اتحادهم وأنّ التاريخ يثبت ذلك

 

رئيس جامعة قناة السويس يؤكّد أنّ قوة العرب تكمن في اتحادهم وأنّ التاريخ يثبت ذلك

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رئيس جامعة قناة السويس يؤكّد أنّ قوة العرب تكمن في اتحادهم وأنّ التاريخ يثبت ذلك   مصر اليوم - رئيس جامعة قناة السويس يؤكّد أنّ قوة العرب تكمن في اتحادهم وأنّ التاريخ يثبت ذلك



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رئيس جامعة قناة السويس يؤكّد أنّ قوة العرب تكمن في اتحادهم وأنّ التاريخ يثبت ذلك   مصر اليوم - رئيس جامعة قناة السويس يؤكّد أنّ قوة العرب تكمن في اتحادهم وأنّ التاريخ يثبت ذلك



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon