في ختام فعاليات ملتقى أعضاء الاتحادات الطلابيّة في بورسعيد

مشروعات شبابيّة لتحويل الجامعات المصريّة إلى مؤسسات تدريبيّة وخدميّة وإنتاجيّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مشروعات شبابيّة لتحويل الجامعات المصريّة إلى مؤسسات تدريبيّة وخدميّة وإنتاجيّة

مبني وزارة الشباب والرياضة المصرية
القاهرة ـ محمد فتحي

قدَّم 160 شابًا من شباب الاتحادات الطلابية في 20 جامعة مصريّة، عددًا من المشروعات الاجتماعيّة والاقتصاديّة والثقافيّة والسياسيّة، في أولى ملتقياتهم التي تنفذها وزارة الشباب في الفترة من 9 حتى 14 شباط/فبراير في بورسعيد. وعكست المشروعات التي قدمت في إطار عدد من الورش أفكار ورؤى المشاركين لتعزيز دور جامعاتهم، وكذا تقديم حلول للتغلب على العديد من المشكلات التي تواجه المجتمع بشكل عام، والشباب بشكل خاص.
وطرحت إحدى المجموعات المشاركة في المجال الثقافي الفني مشروعاً يحمل اسم "We Can"، يهدف إلى نشر التوعيّة بين طلاب الجامعة بحقوقهم ووجباتهم، وأكّد القائمون عليه أن هدف المشروع يتحقق عن طريق تنفيذ ورش عمل لأساتذة متخصصين في التوعية الطلابية وتفعيل البرلمان الطلابي، بالإضافة إلى تنظيم ملتقيات ثقافية لطلاب الجامعات على مستوى المحافظات لتبادل الأفكار والخبرات. وأشاروا إلى أن الاعتماد على الطلاب الموهوبين في المجالات الثقافية والفنية مثل الكورال والفنون التشكيلية والفنون المسرحية والفنون الأدبية بمشاركة قصور الثقافة والفرق القومية في المحافظات يعد أهم آليات التنفيذ، إلى جانب دعم كل من وزارات الثقافة والتعليم العالي والشباب.
وبرز اهتمام الشباب بأن يصب عائد تلك المشروعات في عملية تطوير جامعاتهم، حيث تم طرح عدد من الأفكار التي تستهدف استثمار موارد الجامعة في مقابل استخدام العائد في تطوير المباني والمعامل والمدرجات، بما يوفر مناخ تعليمي أفضل للطلاب، خلال ورشة عمل البرامج والمشروعات الاقتصادية، ومنها مشروع استغلال المساحات من حوائط الكليات والجامعات في العمليات الدعائية بالتواصل مع رؤساء الجامعات، ويكون الشباب القائمين على التنفيذ بمثابة حلقة الوصل بين إدارات الجامعات المختلفة والرعاة الراغبين في استغلال تلك المساحات. ويتطور الهدف إلى الرغبة في تحويل الجامعات المصرية إلى مؤسسات تعليمية وتدريبية وخدمية وإنتاجية،  من خلال مشروع تجهيز مصنع للأدوية داخل كليات الصيدلة، يعمل في مرحلته الأولى على تغطية حاجات مستشفيات الجامعات من الأدوية، ثم تسويقه في مرحلة ثانية إلى المستهلك العادي بسعر أقل للمساهمة في القضاء على ارتفاع أسعار الدواء وتوفيره لغير القادرين.
ويقدم المشروع الفرصة لتدريب الخريجين الجدد، بإشراف الأساتذة المتخصصين من أعضاء هيئات التدريس في الكليات، ويشترط تعيين العاملين به من خريجي الكلية في مساهمة للقضاء على مشكلة بطالة الشباب وعملهم في غير تخصصهم.
وتحدث عدد من المشاركين في ورشة المشروعات الاجتماعية والتطوعية عن مشروع تأهيل وتوظيف الشباب، وتنظيم قوافل علاجية ودعوية بالقرى الأكثر احتياجاً،مؤكدين أنّ الفكرة الأولى تستهدف تدشين جمعية أهليّة تتولى عمل قاعدة بيانات لراغبي العمل في القرى والمدن في المحافظات المختلفة، وأخرى تشمل الوظائف المتوافرة في كل منطقة بالتواصل مع الشركات والمؤسسات والمصانع من خلال بروتوكول لمعرفة الوظائف والمؤهلات والخبرات المطلوبة، ومن ثم يمكن توزيع راغبي العمل المتقدمين طبقًا لمؤهلاتهم وخبراتهم. وتتم عملية التأهيل من خلال مستويين، الأول دورات تدريبية مهنية في مجال الحرف البسيطة لغير المتعلمين، وأخرى لأصحاب المؤهلات العليا والمتوسطة في مجال اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي والدورات التي تؤهلهم بشكل أكبر لسوق العمل.
وتشمل مرحلة التسكين من خلال استمرار التواصل مع الشباب الذين حصلوا بالفعل على فرصة عمل، يتم الاتفاق مع المؤسسة التي يعمل بها على اقتطاع جزء من أجرة بشكل شهري لتسديد أقساط وحدته من إسكان الشباب الذي تقدمه الدولة، مع مراعاة أنّ يتم تحديد ذلك المبلغ في ضوء إجمالي الراتب الذي يحصل عليه بالشكل الذي يضمن له حياة كريمة، ومنها القضاء على مشكلة البطالة، تأخر سن الزواج، ضمان وصول وحدات إسكان الشباب لمستحقيه، القضاء على الهجرة غير الشرعية، مشكلة اتجاه الشباب للتدخين وإدمان المخدرات.
وتحدث أحد الطلاب عن مشروع القوافل العلاجيّة موضحًا أنه يشتمل على جانب طبي وعلاجي، وجانب تعليمي وآخر دعوى خاص بالاستفسارات الطبية، ويهدف إلى الوصول للقرى الأكثر حاجة والأكثر فقراً والتي تعانى من انعدام الخدمات الطبية والصحية المناسبة، ومنها تستهدف مجموعة العمل تنفيذ القافلة لمدة تصل من 3 إلى 7 أيام، حتى تتوافر الفرصة المناسبة لتحقيق أهداف القافلة العلاجية والدعوية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروعات شبابيّة لتحويل الجامعات المصريّة إلى مؤسسات تدريبيّة وخدميّة وإنتاجيّة مشروعات شبابيّة لتحويل الجامعات المصريّة إلى مؤسسات تدريبيّة وخدميّة وإنتاجيّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروعات شبابيّة لتحويل الجامعات المصريّة إلى مؤسسات تدريبيّة وخدميّة وإنتاجيّة مشروعات شبابيّة لتحويل الجامعات المصريّة إلى مؤسسات تدريبيّة وخدميّة وإنتاجيّة



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon