أكَّدَت أنها تهدف إلى غسْل دماغ الطالب الفلسطينيِّ وجَعلِه يتقبَّل الاحتلال

"تعليم غزَّة" تتهم "الأنروا" باعتماد مناهج دراسيَّة تحتوي مخالفات تمسّ بالقيم الوطنيَّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تعليم غزَّة تتهم الأنروا باعتماد مناهج دراسيَّة تحتوي مخالفات تمسّ بالقيم الوطنيَّة

تعليم غزَّة
غزة – محمد حبيب :

غزة – محمد حبيب : أكَّدَت مصادر حكومية في وزراه التربية والتعليم في غزة  لـ"مصر اليوم" أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" أقرت منهاجًا غير مُرخَّصٍ يحمل في طياته مخالفاتٍ جمة وخطيرة تمسّ بالثقافة الفلسطينية والقيم الإسلامية ومكونات المجتمع عامةً. وأفادت المصادر أن قرار "الأونروا" أوجد حالة من الغليان في الوزارة ، باعتبار أن المنهاج غير مرخص، ويحمل في طياته مفاهيم تتنافى مع المجتمع الفلسطيني، مؤكدًا أن الوزارة تدرس إجراءات بهذا الخصوص.
وفي هذا السياق، استنكر وزارة التربية والتعليم العالي بشدة إقرار وكالة الغوث (الأونروا) مناهج غير مرخصة في مدارسها, مبينةً أنها تدرس اتخاذ إجراءات بهذا الشأن.
وقالت الوزارة في بيان صحفي تلَقَّاه "العرب اليوم "نستنكر قيام وكالة الغوث (الأونروا) بطباعة وتوزيع مناهج في مدارسها من دون علم ومن دون موافقة وزارة التربية والتعليم العالي".
وأوضحت "إن هذه المناهج لا تنسجم مع ثقافة مجتمعنا الفلسطيني وتهدف إلى غسل دماغ الطالب الفلسطيني وجعله يتقبل العدو الصهيوني، في الوقت الذي يستمر هذا العدو في قتل واستهداف أبناء شعبنا ويُصعِّد من إجراءاته القمعية، ويمارس تهويده للمدينة المقدسة وبناء جدار الفصل العنصري".
وأشارت إلى أن الوكالة وبهذه المناهج تريد مسح ثقافة أجيال الطلبة الفلسطينيين بوطنهم وقضيتهم وترسيخ ثقافة المقاومة السلمية كحل للصراع, وتنفيرهم من المقاومة, في حين تحمل هذه المناهج في طياتها مخالفاتٍ جمة وخطيرة تمسّ بالثقافة الفلسطينية والقيم الإسلامية ومكونات المجتمع عامةً.
وأعلنت أنها أرسلت رسالة شديدة اللهجة للوكالة لوقف تدريس هذه المناهج وسحب الكتب من المدارس, مهيبةً بجميع المعلمين المخلصين للوطن وذوي الضمائر الحية أن يرفضوا تدريس هذه الكتب الهدامة وألاّ يجعلوا من أنفسهم أداة لتلويث عقول طلبتنا الأعزاء.
وناشَدَت جميع المعلمين رفض تدريس هذه الكتب التي وصفتها بـ "الهدامة"، وألا يجعلوا من أنفسهم أداة لتلويث عقول الطلبة، على حَدِّ تعبير البيان.
وأكَّدَ أكثر من مصدر في وزارة التربية أن المشكلة الأساسية تكمن في عدم التزام الأونروا بالاتفاقيات الموقعة بشأن عدم اعتماد أي مقرر أو منهاج من دون العودة للوزارة المهتمة في إطار الدولة المضيفة.
وأوضحت المصادر أن "هناك تغييرات على بعض المناهج، وخاصةً منهاج حقوق الإنسان الذي قامت مديرية التعليم في الأونروا بتغيير الكثير منه بما يمنع تجريم الاحتلال ويركز على المقاومة السلمية"، وفقا لتلك المصادر.
من جهته، نفى الناطق باسم الأونروا عدنان أبو حسنة علمه بوجود أي تغييرات على أي منهاج، معتبرا أن "كل مناهج الأونروا تنسجم تماما مع ثقافة وتقاليد المجتمع وتحترمها تماما ولا تدرس أي شيء ضد هذه الثقافة وضد التقاليد السائدة، وأن كل مكونات المجتمع الفلسطيني على دراية بما تدرسه".
وتدير وكالة "أونروا" أكبر نظام "مدرسي" في الشرق الأوسط، يشمل أكثر من 703 مدرسة للاجئين الفلسطينيين في مناطق تواجدهم (غزة والضفة، ولبنان، وسوريا، والأردن).
وبدأت “أونروا” عملياتها الإغاثية في الأول من مايو/أيار 1950، بعد عدة شهور من تأسيسها في 8 كانون الأول/ ديسمبر 1949 بموجب قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة برقم 302، لتعمل كوكالة مخصصة وموقتة، على أن تجدد ولايتها كل ثلاث سنوات حتى إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية، ومقر الوكالة الرئيسي في فيينا وعمّان.
وأعلنت "أونروا" إن برنامج التعليم من أكبر البرامج التابعة للوكالة الدولية، حيث يستحوذ على أكثر من نصف الميزانية العادية للوكالة، والبالغة حوالي 1.2 مليار دولار، وأنها تفتح أبواب مدارسها الـ"سبعمائة" أمام ما يقارب من 500 ألف طالب وطالبة يوميا في الأردن ولبنان وسورية والأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك شرق مدينة القدس.
 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تعليم غزَّة تتهم الأنروا باعتماد مناهج دراسيَّة تحتوي مخالفات تمسّ بالقيم الوطنيَّة   مصر اليوم - تعليم غزَّة تتهم الأنروا باعتماد مناهج دراسيَّة تحتوي مخالفات تمسّ بالقيم الوطنيَّة



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تعليم غزَّة تتهم الأنروا باعتماد مناهج دراسيَّة تحتوي مخالفات تمسّ بالقيم الوطنيَّة   مصر اليوم - تعليم غزَّة تتهم الأنروا باعتماد مناهج دراسيَّة تحتوي مخالفات تمسّ بالقيم الوطنيَّة



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon