واجهتهم صعوبات كثيرة أهمها نقص المواد الخام والدعم المادي

أربعة شبان من غزة يصنعون "غواصة" علميّة تصور تحت الماء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أربعة شبان من غزة يصنعون غواصة علميّة تصور تحت الماء

غواصة علمية للتصوير داخل الماء
غزة ـ محمد حبيب

تمكن مجموعة شبان غزيين، في العشرينات من أعمارهم، خلال الأسبوع الماضي، من اختراع "غواصة" علمية للتصوير داخل المياه، وذلك رغم أجواء الحصار المطبق، الذي يلف قطاع غزة، وما نتج عنه من شح في الإمكانات والمواد الأولية للكثير من الصناعات.وأوضح الطالب في قسم الهندسة، وأحد القائمين على المشروع، المهندس لؤي الحلبي (20 عامًا)،  أنَّ "هذا المشروع طلب منهم في جامعتهم كمشروع عملي، في إحدى المساقات الهندسية، الذي سهرنا ليل نهار بغية إنجاحه، رغم مرورنا بمراحل عدم نجاح في بداية العمل، ولكن وصلنا إلى نتيجة حقيقة على أرض الواقع، عبر تجارب قمنا بها داخل المياه، وبالفعل كانت نسبة النجاح كبيرة، ولاقت رضى قسم الهندسة في الجامعة كبير".
وأكّد الحلبي أنَّ "المشروع كان نتيجة تكوين مواد بسيطة جداً، استطعنا من خلالها الخروج بفكرة هندسية، رغم قلة الإمكانات في قطاع غزة، وشح المواد الخام التي نحتاجها بشكل كبير في عملنا، إلا أننا استطعنا أن نخرج بمخرجات عملية على أرض الوقع، وهي الغواصة المائية البسيطة، بحجمها وتجهيزاتها، تحت إشراف البروفوسور زاهر كحيل، الذي كان لهُ دور فعال وبارز في إنجاح هذا المشروع، وتنميته مستقبلياً".وبيّن الطالب أحمد حسونة أنَّ "فكرة عمل الغواصة تستند على مبدئين اثنين، الأول مبدأ أرخميدس، والثاني الغمر الكلي (bouncy)"، مشيرًا إلى أنَّ "الغواصة تكونت من هيكل بلاستيكي خارجي، من مواسير البيلسا ( نوع من أنواع المواسير تركية الصنع)، مع ثلاثة مواتير من مجففات الشعر، تم عزلها، بحيث لا يصل الماء إليها، فضلاً عن أرضية من الشبك، للحفاظ على اتزان الغواصة، إضافة إلى أسلاك كهربائية ومرابط، وطوافتين اسفنجيتين، مثبتتين بأعلى جسم الغواصة، كفيلتين بتعويم الغواصة، حال قمنا بفصل الكهرباء عن المواتير، التي تعمل على تغريق الغواصة إلى عمق معين، وتقوم بمهامها".وأضاف حسونة "نأمل بأن يتغير الحال في قطاع غزة إلى الأفضل، ونتخرج من جامعتنا، ونجد سوق العمل مفتوح، لنعمل من أجل بناء الوطن، والرقي به، لاسيما مع التطور التكنولوجي الهائل الذي يشهده العالم، وأن يُصبح لنا دور في الإنتاج والاختراع، ولو بأبسط الإمكانات المُتاحة".وأشار المخترعون، الذين يدرسون الهندسة المدنية في جامعة فلسطين، غرب مدينة غزة، أنَّ "الفكرة بدأت تتبلور في أذهانهم بعد دراستهم لمساق ذي صلة بموضوع عمل الغواصات في جامعة فلسطين، وبدأت الفكرة تصبح واقعًا عمليًا، عبر البدء في العمل مطلع كانون الأول/ديسمبر الماضي".وأكّد المخترعون الأربعة أنه "جرى استخدام مواد بديلة، ومتاحة في السوق، حيث استخدمت أنابيب من البلاستيك، ومحرك بسيط لإحدى المراوح المنزلية".وتقوم فكرة عمل الغواصة على خزانين أنبوبيين، أحدهما استخدم كجسم خارجي للغواصة، والآخر مخزن للمعدات، التي تمت زراعتها داخل الغواصة, واستخدم المخترعون الفراغ المتبقي بين الأنبوبين بغية إدخال وإخراج الماء من المكان، وذلك بغرض التحكم في ارتفاع وانخفاض الغواصة داخل الماء.وأوضح المخترعون أنَّ "الكاميرا الداخلية في الغواصة هي كاميرا كمبيوتر، يتم التحكم فيها عبر شبكة سلكية، تتصل بجهاز تحكم خارجي، يتم من خلاله تشغيل الغواصة، وتسييرها بالكامل".وواجه المخترعون صعوبات كثيرة في تنفيذ اختراعهم، حيث اصطدموا في البداية في مشكلة توفير المواد المناسبة، اللازمة لصناعة الغواصة، لكن الحصار لم يذر شيئًا في غزة من المواد الخام, لكن جرى التغلب على هذه المشكلة عبر استخدام مواد بديلة موجودة في السوق المحلية.كما عانى الطلاب الأربعة من عدم التبني المادي للفكرة، ما اضطرهم لدفع التكاليف بجهد شخصي, وفي الصعوبات التقنية أيضاً، واجه المخترعون مشكلة تتمثل في عدم إيجاد محرك معزول عن الماء، ما دفعهم إلى عزله عبر استخدام مواد مخصصة للعزل.لكن الأربعة، وبرغم كل الصعوبات، لاقوا دعمًا معنويًا جماً من الأهل والأصدقاء، ولا سيما مدرسهم البروفيسور زاهر كحيل، الذي أعطى توجيهاته ودعمه لهم منذ بدأوا بتطبيق الفكرة.وطالب المخترعون بتبني مشروعهم من طرف الجهات المختصة، كما طالبوا بإعطاء فرصة للشباب الفلسطيني، لكي يبدع في كل المجالات، وذلك عبر توفير أنواع الدعم كافة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أربعة شبان من غزة يصنعون غواصة علميّة تصور تحت الماء أربعة شبان من غزة يصنعون غواصة علميّة تصور تحت الماء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أربعة شبان من غزة يصنعون غواصة علميّة تصور تحت الماء أربعة شبان من غزة يصنعون غواصة علميّة تصور تحت الماء



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon