أكّدت أنّ "وجه مصر" مشروع قومي بمبادرة شخصيّة

داليا السعدني تتلقى دعمًا وتكريمًا من جامعة الإسكندريّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - داليا السعدني تتلقى دعمًا وتكريمًا من جامعة الإسكندريّة

المهندسة داليا السعدني
القاهرة - علي رجب

تلقت المهندسة داليا السعدني ردود فعل مميزة وإيجابية عن المحاضرة التي قدمتها لطلاب كلية الهندسة في جامعة الإسكندرية في إطار مبادرتها الخاصة بشباب مصر، والتي أطلقت عليها " FUTURE OF YOUNG EGYPTIAN “FYE” Ø"، كما كرّمت من عميد الكلية خالد حجلة، والدكتور محسن زهران. وأكّدت داليا أنها "سعيدة بما تقلته من ردود فعل عن محطة حملتها الأولى"، موضحة أنها "تسعى إلى نشر وبث حالة من الإيجابية لكل الطلاب، مع توفير العديد من الفرص لهم، للتفاعل مع المجتمع في محيطهم" وأضافت "شعرت بأحاسيس متفاوتة عند دخولي الجامعة التي تخرجت منها، وتكريمي من أساتذتي، لاسيما الدكتور محسن زهران، وهو أستاذي الذي كان حازمًا معنا، حتى نتعلم، وهو ما لمسته عندما دخلت سوق العمل، وكان لدي مشاعر قوية بأن يقوم هو بنفسه بتكريمي، وهي شهادة كبيرة اعتز بها" وأشارت إلى أنها "سعيدة بالتواصل مع الشباب من طلبة الجامعة، وأنها تمكنت من الوصول إليهم بسهولة وسلاسة، وسعدت بخروجهم من قاعة المحاضرات، ولديهم طاقة إيجابية كبيرة"، لافتة إلى أنهم "تفاعلوا معي بشكل كبير، وهو ما جعلني أشعر بأنني على الطريق الصحيح". وطالبت داليا العديد من الشخصيات البارزة والناجحة في مختلف المجالات أن "يتفاعلوا مع الطلاب، ودعمهم بالنصيحة، ونقل تجاربهم وخبرتهم المستمرة، بما فيها من نجاح وفشل، حتى يتمكنوا من الوصول إلى الطريق الصحيح، لاسيما أن الشباب لا أحد يتكلم معه، أو يستمع له، أو يوجهه، وبالتالي فهو يعد من الطاقات المهدرة في مجتمعنا، وتحتاج إلى توجيه في استخدامها، لأنهم المستقبل".
وعن المسابقة التي أطلقتها من الإسكندرية، أكّدت "لطالما وجدت مشكلة كبيرة تؤرقني، وهي عدم وجود صبغة أو سمة ما للمعمار في مصر، فلا يمكنك أن تجد مبنى معين وتقول أن هذا المبنى مصري، كما أنه يوجد مثلاً العديد من الطلاب كانوا يفضلون دخول قسم عمارة، ولكن للأسف لم يتمكنوا، على الرغم من امتلاكهم حسًا إبداعيًا معينًا، يمكنهم من خلال مسابقة وجه مصر أن يغيروا مجرى حياتهم، إضافة إلى إمكان دعم العقول".
وبشأن وجود دعم لهذه المسابقة أو المشروع، أوضحت "لا يوجد حتى الأن دعم لفكرة هذا المشروع من أي مكان، ولكنه مشروع قومي، أريد أن أتكلم عبره عن الناحية المعمارية في مصر، وعن التخطيط العام لهذا البلد، فهو يخاطب أشياء عديدة، منها التكدس السكاني، والعشوائيات، فضلاً عن اختفاء زراعات مهمة واستراتيجية في الحياة المصرية، كما أنها ليست بلد مصنعة، فالأمر أشبه بالدومينيو، كلما سنتحرك نقطة لابد من أن نقع في نقطة أخرى، ولذلك قررت الاستفادة من علاقاتى لتقديم مشروع وجه مصر، على أنه مشروع قومي، عبر مخاطبة الوزارات المختلفة، لاسيما وأن المباردة كانت شخصية، وبدأت مني أولاً، ولكن عندما سمع بها العديد من المصريين وغير المصريين اهتموا بها كثيرًا، وهي بادرة طيبة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - داليا السعدني تتلقى دعمًا وتكريمًا من جامعة الإسكندريّة   مصر اليوم - داليا السعدني تتلقى دعمًا وتكريمًا من جامعة الإسكندريّة



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - داليا السعدني تتلقى دعمًا وتكريمًا من جامعة الإسكندريّة   مصر اليوم - داليا السعدني تتلقى دعمًا وتكريمًا من جامعة الإسكندريّة



F

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon