في مؤتمر الطبّ التكامليّ للجامعة مطالبًا جميع الطلاب بنبذ العنف

محافظ أسيوط يؤكِّد أن البحث العلميّ الخيار الأوّل للنهوض بالوطن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محافظ أسيوط يؤكِّد أن البحث العلميّ الخيار الأوّل للنهوض بالوطن

محافظ أسيوط اللواء ابراهيم حماد
أسيوط - سعاد عبد الفتاح

أكَّدَ محافظ أسيوط اللواء ابراهيم حماد أن البحث العلمي هو الخيار الأول والوحيد للنهوض بالوطن وتحقيق التنمية الشاملة والانطلاق بالوطن نحو مستقبل مشرق، موضحًا أن المحافظة أرض خصبة لإنجاب الكثير من الأدباء والعلماء في جميع المجالات، لافتًا إلى أنه تم الاتفاق على التعاون بين المحافظة والجامعة على نبذ العنف بين الطلاب، عن طريق تدريس مناهج في جميع الكليات والتخصصات.
وجاء ذلك خلال مشاركته في افتتاح المؤتمر السنوي الثاني لجمعية الطب التكاملي واضطرابات النوم، تحت عنوان "الطب التكاملي .. مريض الكبد" في القاعة الكبرى في المبنى الإداري في جامعة أسيوط في الفترة من 13 إلى 15 تشرين الثاني/  نوفمبر الجاري، والذي تنظمه جمعية الطب التكاملي واضطرابات النوم في الجامعة؛ وذلك في حضور رئيس الجامعة الدكتور محمد عبد السميع، ورئيس الجمعة السابق الدكتور مصطفى كمال، ورئيس الجمعية، ورئيس المؤتمر الدكتور سوزان سلامة. وأوضح المحافظ أن مثل هذه المؤتمرات لها أهمية في التواصل وتبادل الأفكار بين المشاركين، فضلاً عن توصيل رسالة أن المحافظة تنعم بالاستقرار والأمن، مشيدًا بموضوع المؤتمر الذي سيسهم في إيجاد وسائل إضافية لتخفيف معاناة مرضى الكبد وايجاد صيغ جديدة لعلاج المرض وتشخيصه والوقوف على أسبابه وتداعياته، خاصة وأن المرض يُعتبر من أمراض العصر، خاصة ان الاحصاءات تشير إلى صرف حوالي 2 مليار جنيه سنوياً على المرض، نظراً إلى اصابة 11 مليون حالة سنوياً، لتصل نسبة المصابين بفيروس "c" إلى 12% من شعب مصر، وهو ما يعتبر مؤشراً شديد الخطورة والأهمية.
وأوضح حماد أنه تم الاتفاق على التعاون بين المحافظة والجامعة على نبذ العنف بين الطلاب، عن طريق تدريس مناهج في جميع الكليات والتخصصات، خاصة وأن أسيوط تعاني من عادات وتقاليد منذ فترة طويلة، مؤكداً أنه لن يسمح بعودة فترة الثمانينات والتسعينات، التي شهدت خلالها المحافظة أحداث عنف وإرهاب.
وأشاد المحافظ بالدور الذي قام به رئيس الجمعية الدكتور مصطفى كمال عندما كان يتولى رئاسة الجامعة في فترة ولاية حماد الأولى في المحافظة، موضحًا بأنها فترة عصيبة مرت بها البلاد عقب "ثورة 25 يناير" المجيدة؛ داعياً الجميع إلى تحمل المسؤولية والارتقاء بمصر، وإعادتها على الطريق الصحيح عقب "ثورة 30 يونيو".
وأكَّد رئيس الجامعة أن قضية الصحة تمثل الأولوية في اهتمامات المتخصصين والمواطنين على حد سواء، موضحًا أن الجامعة شكلت لها أولوية علمية وبحثية ومجتمعية، وهو ما انعكس فى حرصها على إرساء قواعد منظومة متكاملة تبدأ بالاهتمام بالمستشفيات الجامعية، وإنشاء العديد من المراكز الصحية المتخصصة فيها، بالإضافة إلى أنشطة القوافل الطبية والعلاجية والمعسكرات الصحية لتنمية البيئة الريفية، مما كان له أكبر الأثر في إحداث طفرة نوعية في الأداء الطبى في محافظات الصعيد، لتكون الجامعة الـ4 على مستوى العالم دعمًا لدورها التكاملي في خدمة المجتمع.
وطالب عبد السميع الجميع بالوفاء لهذا الوطن، والعمل بجد في حمل الرسالة وآداء الأمانة والواجب الوطني كعلماء ومسؤولين ومواطنين، في رفع المعاناة ومساعدة المرضى البسطاء من أبناء هذا الوطن، الذين يعانون من المرض والألم والفقر والجهل.
وأكَّدَ رئيس الجمعية على أهمية مثل هذه اللقاءات والمؤتمرات نظرًا إلى ما فيها من تبادل للأفكار والخبرات والمناقشة العلمية المثمرة التي تحظى بالمردود العلمي، مشيرًا إلى أن المؤتمر يهدف فى مجمله إلى نشر الوعي الصحي بين الأطباء في مختلف التخصصات بأهمية مرض الكبد وخطورته وتداعياته، حيث يُعد من أكثر الأمراض انتشارًا بين المصريين.
وأوضح رئيس المؤتمر أن المؤتمر هذا العام يختص باهتمامه مرضى الالتهابات الكبدية والذين يعانون من تليفات في الكبد أو انتشار سرطاني فيه؛ من خلال عدد من المحاضرات العامة وورش العمل والجلسات العلمية لكبار المتخصصين في مجالات الطب المختلفة، بالإضافة إلى عرض العديد من الحالات الطبية المعقدة والنادرة كإحدى آليات التوضيح وتسهيل التطبيق، إلى جانب عقد مناقشات مفتوحة للحضور، وذلك بمشاركة ما يزيد على 1300 مشارك من أعضاء هيئة التدريس في شتي التخصصات وفروع كليات الطب والتمريض في جميع الجامعات المصرية، وأطباء وزارة الصحة والتأمين الصحي ومستشفيات القوات المسلحة والشرطة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محافظ أسيوط يؤكِّد أن البحث العلميّ الخيار الأوّل للنهوض بالوطن   مصر اليوم - محافظ أسيوط يؤكِّد أن البحث العلميّ الخيار الأوّل للنهوض بالوطن



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محافظ أسيوط يؤكِّد أن البحث العلميّ الخيار الأوّل للنهوض بالوطن   مصر اليوم - محافظ أسيوط يؤكِّد أن البحث العلميّ الخيار الأوّل للنهوض بالوطن



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon