رئيس جامعة الأزهر لـ"مصر اليوم"

الأزهرُ ليس بؤرة إخوانيّة و الدراسة مستمرّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأزهرُ ليس بؤرة إخوانيّة و الدراسة مستمرّة

رئيس جامعة الأزهر أسامة العبد
القاهرة ـ علي رجب

أكد رئيس جامعة الأزهر أسامة العبد، أن الدراسة منتظمة في الجامعة، ولا يستطيع أحد تعطيلها، مشددًا على  أن المجالس التأديبية الفورية تواجه مثيري الشغب والتخريب داخل الجامعة ، والتي تصل عقوباتها للفصل النهائي لمواجهة مخططات "الإخوان" داخل جامعة الأزهر، معبرًا عن تفاؤله بمرور مصر، والأزهر هذه المرحلة شديدة الحساسية والسير في الطريق الذي ينهض بمصر، فيما قال في حديث إلى "مصر اليوم" "إن ما يحدث في جامعة الأزهر مخطط وراءه قلة غير مسؤولة وتحركها أصابع خارجية من التنظيم الدولي الإخواني، فضلا عن أن بعض الطلاب المنتمين لجماعة "الإخوان" يريدون تشويه صورة الجامعة العريقة، وتعطيل الدراسة ليس فقط في جامعة الأزهر، وإنما في كل الجامعات المصرية، ولكن العملية التعليمية تسير بشكل منتظم في الكليات العملية، والكليات النظرية وليست هناك نسبة بين عدد مثيري الشغب من طلاب "الإخوان"، وعدد ممن يحضرون المحاضرات بانتظام فمن يحضرون المحاضرات بانتظام أكثر بكثير".وأوضح العبد أن عدد المتظاهرين لا يتجاوز 2000 بأي حال من الأحوال، و هم نسبة ضئيلة مقارنة بعدد طلاب الجامعة الذين يصل عددهم إلى نصف مليون طالب، وبالتالي لن نسمح لهذا العدد القليل بالإضرار بالأغلبية وبمستقبلها، ونهيب بجموع الطلاب الحرص على مصلحتهم والانتظام في الدراسة.وقال  العبد "نحن مع حرية الرأي والتعبير، ومن حق أي طالب إبداء رأيه، والتظاهر شريطة ألا يخرّب أو يدمر أو يسيئ لأحد، سنتصدى لأى شغب، وسيتم اتخاذ إجراءات رادعة ضد هؤلاء المفسدين بتحويل كل من قام بإتلاف أو تخريب منشآت الجامعة إلى مجلس التأديب لأن الجامعة للعلم والدين وليست للتطاول أو الإساءة لأحد على الإطلاق". وبشأن الطلاب المتورطين في أعمال الشغب والعنف في الجامعة  "أكد رئيس جامعة الأزهر أن  يتم تحويل جميع الطلب المتورطين في أعمال شغب وعنف في الجامعة إلى  مجلس تأديب ، وتصل العقوبة إلى الفصل عامين، لافتا إلى أنه تم فصل العديد من الطلاب الذين شاركوا في أعمال تخريبه بالجامعة. وشدد العبد على أن الجامعة حذرت أكثر من مرة الطلاب من التورط في أعمال شغب وعنف وتخريب داخل الجامعة سيتم معاقبته والفصل اذا ثبت مشاركته في ذلك، موضحا أن الجامعة هي بيت للعلم والأزهر جامعة وجامع له عراقته تمتد لمئات السنين وساهم في تطوير والنهوض بمصر والعالمين العربي والإسلامي وعن  تصنيف البعض جامعة الأزهر باعتبارها بؤرة إخوانية، أو ذات ثقل إخواني، نفى  العبد ذلك قائلا " هذا كلام ليس له أساس من الصحة، لافتا إلى أن الإخوان تواجدوا في كل مؤسسات الدولة وجامعاتها ولكن لطبيعة جامعة الأزهر وتدريسها العلوم الشرعية كان تواجد اكثر للإخوان عن أي جامعة أخرى، و لكن تضخيم الأمور وإظهار الجامعة أنها بؤرة غير حقيقي، لافتًا إلى تراجع قوة "الإخوان" في الجامعة وتراجع أعداد المشاركين في تظاهراتهم، وهو ما يؤكد على أن نجاح محاولاتهم اليومية تبوء بالفشل، وبكل أسف لم نتوقع ولا ننتظر من طلاب جامعة الأزهر، الذين يدرسون كتاب الله وسنة رسوله (صلى الله عليه وسلم)، أن يخرجوا على نطاق ما درسوه في الجامعة.
وأكد على أن أعضاء هيئة التدريس المنتمين لجماعة "الإخوان" سيتم التعامل معهم بالقانون فمن يتغيب ولا يحضر ويقوم بمهام عمله أو يكون يوجه الطلبة وفقًا لانتمائه سيتم التعامل مع بالقانون ، والجامعة بدأت في اتخاذ كافة الإجراءات ضد من تغيب عن الحضور والتدريس في الجامعة وسيتم فصله.
واختتم رئيس جامعة الأزهر قائلا كل ما يشهده الأزهر الآن هو تصفية حسابات بسبب الوقفة الجادة التي وقفها الدكتور الطيب شيخ الأزهر عندما كان رئيس جامعة الأزهر في عام 2006 أثناء قضية ميليشيات الأزهر، وهو ما لم ينسه الإخوان حتى الآن، ودائماً ما نؤكد أن الجامعة مكان لتلقى دروس العلم وليست لتصفية الحسابات بين التيارات السياسية.
وقدم رئيس الجامعة شكره إلى وزير الداخلية، لقيام رجال الشرطة بدورهم في حفظ الأمن ولحفاظ على جامعة الأزهر من التخريب على يد "الإخوان"، مرحبا بقرار رئيس مجلس الوزراء بتواجد قوات  الأمن والشرطة أمام بوابات الجامعة من أجل حفظ الأمن والقضاء على اعمال الشغب والتخريب.
كما قدم "العبد شكره لوزير الإسكان والمرافق  المهندس إبراهيم محلب وشركة "المقاولين العرب" على جهدها الكبير على عملها وانجازها في ترميم المبني الإداري لجامعة  عقب اقتحامه من طلبة الإخوان الأسبوع الماضي.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأزهرُ ليس بؤرة إخوانيّة و الدراسة مستمرّة الأزهرُ ليس بؤرة إخوانيّة و الدراسة مستمرّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأزهرُ ليس بؤرة إخوانيّة و الدراسة مستمرّة الأزهرُ ليس بؤرة إخوانيّة و الدراسة مستمرّة



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon