في ظل الارتفاع الجنوني للأسعار والذي بلغ خمسة أضعاف عن العام الماضي

آباء سوريون يعجزون عن تأمين و شراء مستلزمات المدارس لأبنائهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - آباء سوريون يعجزون عن تأمين و شراء مستلزمات المدارس  لأبنائهم

مستلزمات المدارس في سورية
حلب – هوازن عبد السلام

حلب – هوازن عبد السلام مع انطلاق العام الدراسي الجديد في مختلف أنحاء سورية، بدأ الحديث عن تكاليف الدراسة والارتفاع الضخم في أسعار مستلزماتها من دفاتر وأقلام وحقائب مدرسية ولباس وأحذية وغيرها، ومن بين أكثر المناطق التي تأثرت بهذا الارتفاع، مدينة حلب، والتي شهدت ارتفاعاً وصل إلى خمسة أضعاف عن العام الماضي في مختلف أسعار المستلزمات الدراسية، واتهمت اطرف معارضة الحكومة السورية بالوقوف وراء كل ما يحدث. وجاء في أحد التقارير الصحفية أن " الحكومة السورية  أعادت الشعب عقوداً إلى الوراء من الفقر والجهل والحرمان بفعل الليرة والدولار من أجل بقاء النظام  دون اكتراث لحقوق الشعب، بل لم يتوقف على هذا الأمر فهناك غياب تام لأي جهة أو منظمة فاعلة تولي اهتماما بالتعليم من دعم مادي أو معنوي، وما زاد الأمر تعقيدا أن المدارس مدمرة وهناك نقص كبير في الأثاث والكوادر وغيرها. وفي هذا الشأن يقول "أحمد "طالب في الصف الخامس: " هذا الأسبوع الثاني من افتتاح المدارس، والدي لم يستطع تأمين لي ولأخوتي أي شيء من مستلزمات المدرسة، ليس لديه أموال واسعار مرتفعة وأنا أذهب إلى المدرسة والاستاذ يطالبني بإحضار القرطاسية".وتقول "هدى" من طالبات الصف السابع: "لم ألتحق بالمدرسة العام الماضي بسبب النزوح، وهذا العام فتحت المدرسة أبوابها ونحن مازلنا نازحين إلى قرى الريف، أهلي لا يملكون تأمين احتياجاتنا أنا وأخوتي فأنا أشعر بإحباط من هذا الواقع الصعب"."أم محمد" أم لثلاثة أولاد تعاني من ارتفاع الأسعار الجنوني وتقول: "لم أستطع شراء مستلزمات الأولاد فنحن بالأصل نعيش فقراً ومعاناة، لذلك لم أرسلهم إلى المدرسة ونحن في الأسبوع الثاني. واضافت أم محمد أين الجهات الداعمة وأين الإئتلاف الذي لم نسمع له صوت".أما "أبو علاء " وهو أب لخمسة أولاد جميعهم في سن المدرسة من الصف الأول حتى الثامن فيحتاج إلى أكثر من 15 ألف ل.س لتأمين مستلزمات أولادي المدرسية: "أنا لا أملك شيء من هذا المبلغ فأنا أشعر بالإحباط والقهر أمام أولادي من عجزي عن تأمين احتياجاتهم وذلك بسبب ارتفاع الأسعار والفقر الذي نعيشه فالنظام يشن حربا علينا على كافة الأصعدة"."أبو ياسين "صاحب مكتبة يقول المبيع من مواد القرطاسية ضعيف جدا بسبب ارتفاع الاسعار فالأهل يسألون عن سعر المستلزمات ولا يشترون فعلى سبيل المثال سعر دفتر 40 ورقة ب50 ل.س والحقيبة تصل إلى 1000 ل.س فوضع الناس المعيشي صعب جدا.ونتيجة ارتفاع عدد الشواغر من المعلمين اضطرت معظم المدارس الاعتماد على اساتذة متطوعين بلا راتب من حملة الشهادة الثانوية وما فوق، هذا الأمر له الكثير من السلبيات منها عدم قدرة المتطوع على الاستمرار لأسباب مادية مما ينعكس على الطلاب سلب جمعة" استاذ متطوع يقول: "دفعني واجبي وأخلاقي للعمل كمتطوع في المدرسة وذلك بسبب نقص المعلمين المثبتين، إلا هذا الأمر يحتمل الكثير من المخاطر بسبب عدم قدرة الكثير الاستمرار، فالوضع المعيشي صعب على الكثيرين والبعض يتكلف دفع أجور مواصلات فأي معلم ستأتيه فرصة عمل سيلتحق بها ويترك المدرسة".أما "هيثم" هو الأخر أستاذ متطوع يشكو من ارتفاع الأسعار فالسبّورات هي من "الفيبر" وتحتاج إلى أقلام وهي ذات سعر مرتفع (70 ل.س لكل قلم) ويجب على المعلم شراؤها وهو متطوع فهو يحتاج إلى ثلاثة في الأسبوع وهو مضطر لشرائها من حسابه فالمدارس معظمها لا تملك تمويل. وأوضح "براء أبو البشر " نائب رئيس مكتب الشؤن الاجتماعية والإغاثية بمجلس محافظة حلب الحرة أنه لا يوجد دعم فعلي للتعليم من أي جهة لهذا العام، ولكنني أقترح أن تتلازم الإغاثة مع التعليم وأن تكون داعمة له وتوظف لصالح التعليم كما أنني أطرح فكرة الدعم الذاتي في كل قرية وحي أي التكافل الاجتماعي وأن تقوم الجمعيات الخيرية بشراء المستلزمات وبيعها بأسعارها.. وأضاف "أبو البشر" علينا الاعتماد على أنفسنا في كل شيء ومنها التعليم فالعالم لم يرفع عنا ظلما حتى يقدم لنا المساعدة .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - آباء سوريون يعجزون عن تأمين و شراء مستلزمات المدارس  لأبنائهم   مصر اليوم - آباء سوريون يعجزون عن تأمين و شراء مستلزمات المدارس  لأبنائهم



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - آباء سوريون يعجزون عن تأمين و شراء مستلزمات المدارس  لأبنائهم   مصر اليوم - آباء سوريون يعجزون عن تأمين و شراء مستلزمات المدارس  لأبنائهم



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon