بينما قرّرت الحكومة التونسية انتداب 650 مدرّسًا

أساتذة عاطلون عن العمل يهددون بانتحار جماعي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أساتذة عاطلون عن العمل يهددون بانتحار جماعي

مبنى وزارة التربية
تونس - أزهار الجربوعي

عمد عدد من الأساتذة العاطلين عن العمل في محافظة القيروان التونسية (350 جنوب العاصمة)، الاثنين، إلى غلق الفرع المحلي لوزارة التربية في المحافظة مهدّدين بانتحار جماعي في صورة عدم التزام الحكومة بإدماجهم مهنيا، وتأتي هذه الخطوة بعد أن قرّرت وزارة التربية انتداب650 مدرسا في إطار تسوية وضعية الأساتذة المعوّضين المتعاقدين المكلفين بالتدريس في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، تنفيذا لبنود الاتفاقية المبرمة مع النقابة العامة للتعليم، معلنة أن العملية ستتم بمعايير شفافة، إلا أن قرار الإدماج يستثني الأستاذة المعوضين المباشرين قبل عام 2013 وهو ما اعتبره العاطلون "قرارا جائرا".
وأغلق عدد من الأساتذة العاطلين عن العمل، الاثنين 30 أيلول/سبتمبر2013 مقر الفرع المحلي لوزارة التربية في مدينة القيروان وهددوا بالانتحار الجماعي في صورة عدم الاستجابة لمطلبهم بالإدماج المهني وتوفير فرص شغل لهم.
 وأكد الأساتذة أن قرار الانتحار جاء كخطوة تصعيدية بعد اعتصام دام 9 أشهر دون الاستجابة لمطالبهم، مشدّدين على أنهم لن يتراجعوا عن قرار الانتحار إلا بعد استجابة الحكومة لمطالبهم.
 وكانت وزارة التربية قد أعلنت عزمها تسوية وضعيات الأساتذة المعوّضين العاطلين عن العمل ، مؤكدة أن قرار الإدماج سيخص المباشرين منهم لمدة 9 أشهر منذ عام 2013 فقط أما ما قبلها فلن يشملهم قرار التشغيل، وهو ما وصفه الأساتذة المعتصمون بـ"القرار الجائر والإقصائي"، ملوحين بانتحار جماعي إذا لم يتم التراجع عن هذا القرار وتمتيعهم بحقهم في الشغل.
 ويأتي هذا القرار التصعيدي من قبل الأستاذة العاطلين إثر مجلس وزاري أشرف عليه رئيس الحكومة التونسية علي العريض في قصر الحكومة بالقصبة للنظر في ملف الانتدابات في وزارة التربية.
 واتخذ مجلس الوزراء التونسي عددا من القرارات الرامية إلى تفادي النقص الحاصل في إطار التدريس في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية الناتجة بالخصوص عن ارتفاع عدد المدرسين الملحقين في إطار التعاون الفني والذين يتجاوز عددهم 400 مدرس خلال العودة المدرسية للموسم الحالي 2013، 2014 مقابل معدل 150 مدرسا خلال الأعوام الفارطة.
  وقرّرت الحكومة التونسية انتداب 650 مدرسا في إطار تسوية وضعية المتعاقدين المكلفين بالتدريس في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، تنفيذا لبنود الاتفاقية المبرمة مع النقابة العامة للتعليم الثانوي في 31 أيار /مايو2013، وأكدت الحكومة أن عملية الانتداب والإدماج المهني لصالح الأساتذة ستكون استنادا إلى معايير موضوعية تعمل على التوفيق بين ضرورة الإسراع في إجراء عمليات الانتداب وضمان قواعد الشفافية والمساواة بين المعنيين ببرنامج التسوية.
 كما أعلنت الحكومة تفعيل اللجنة المشتركة بين وزارة التربية والطرف النقابي للنظر في وضعية بقية الأساتذة المتعاقدين وفق رزنامة ومقاييس يتم الاتفاق بشأنها بين الجانبين.
 ويعيش قطاع التربية والتعليم في تونس ظروفا صعبة بدءا بأعلى سلطة للقرار التي يمثلها الوزير سالم البيض المستقيل منذ تموز/يوليو الماضي على خلفية اغتيال المعارض محمد البراهمي، ورغم أن الوزير أعلن متابعته لمهامه إلى حين تغيير الحكومة أو تعيين خليفة له، إلا أن وجوده على رأس الوزارة التي سبقه إليها وزيرين منذ ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2011، لم يساهم في حلحلة الأزمات التي يعيشها القطاع، وعلى رأسها أزمة الأساتذة العاطلين الذين تراكم عددهم وتفاقم بمرور السنين ليشكل أزمة حقيقية للدولة، ولعل من أغرب تناقضات قطاع التعليم في تونس ومشاكله أن أعداد الأساتذة العاطلين في تواصل مستمر في حين أن العودة المدرسية لهذا العام شهدت نقصا بقرابة 1000 مدرس، مما أدى إلى تأجيل الدراسة في العديد من المدارس والمعاهد حيث حضر التلاميذ، وغاب المعلمّ.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أساتذة عاطلون عن العمل يهددون بانتحار جماعي   مصر اليوم - أساتذة عاطلون عن العمل يهددون بانتحار جماعي



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أساتذة عاطلون عن العمل يهددون بانتحار جماعي   مصر اليوم - أساتذة عاطلون عن العمل يهددون بانتحار جماعي



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon