الحكومة تُحدّد فترة التدريس القصوى بست ساعات يوميًا

مليونا تلميذ تونسي عادوا إلى مقاعد الدراسة الاثنين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مليونا تلميذ تونسي عادوا إلى مقاعد الدراسة الاثنين

تونس _ أزهار الجربوعي

عاد، الإثنين، حوالي مليوني تلميذ تونسي ، لطلب العلم على مقاعد الدراسة، وسط تأكيدات الحكومة التونسية أنها اتخذت التدابير اللازمة لضمان حسن انطلاقة العام الدراسي الجديد،  بينما قررت وزارة التربية ضبط  ساعات التدريس القصوى بـ6 ساعات على أقصى تقدير، في حين أقرت الحكومة التونسية إسناد عدد من المنح والترفيع في منحة مصاريف المستلزمات المدرسية وتخفيض ساعات التدريس لفائدة عديد الأسلاك بوزارة التربية بكلفة اجمالية تجاوزت 150 مليون دينار.
و أشرف رئيس الحكومة التونسية علي العريض، الاثنين، على افتتاح السنة المدرسية والجامعية الجديدة 2013/2014، فيما أعلنت الحكومة التونسية للمرة الأولى التخفيض في ساعات الدراسة وتحديدها في 6 ساعات كأقصى بالنسبة الى جميع المدارس الابتدائية والمعاهد الثانوية الموزعة على كامل تراب الجمهورية، بعد أن كان التلاميذ والطلبة في تونس مُجبرين على إمضاء 8 ساعات يوميا على مقاعد الدراسة، في غياب كلي لمراعاة الجوانب التثقيفية الترفيهية الضرورية لمستقبل الناشئة . وأوصت الوزارة بإعداد جداول الأوقات على أساس ست ساعات في اليوم كحد أقصى وساعتين كحد أدنى صباحا و مساء.
كما شددت وزارة التربية ضمن التوصيات التنظيمية لإعداد جداول الأوقات بالمعاهد والمدارس، على ضرورة الفصل بين الحصتين الصباحية والمسائية بساعتين مهما كان الزمن المدرسي المعتمد، ذلك بالإضافة إلى تجنب الساعات الجوفاء.
و قد خصت هذه التوصيات تلامذة البكالوريا بنقاط استثنائية على غرار امكانية برمجة خمس ساعات دراسة مسترسلة خلال الأيام الأربعة الأولى من الأسبوع، شرط احترام قاعدة الفصل بين الحصتين الصباحية والمسائية، بالإضافة إلى الدعوة لتمتيعهم بأمسية راحة على الأقل خلال هذه الفترة .
من جانبه استعرض مستشار وزير التربية زهيّر العيدودي ومدير إدارة البرامج في الوزارة الهاشمي العرضاوي، أهمّ استعدادات الوزارة لهذا الحدث والإجراءات المتّخذة لإنجاح العودة المدرسيّة والعام الدراسي ككل.
وأكّد  الهاشمي العرضاوي أن وزارة التربية شرعت في الاستعداد لهذه العودة المدرسيّة منذ السنة الفائتة على كل المستويات البشريّة واعداد والتجهيزات والبناءات لتجاوز النقائص الحاصلة وذلك منذ شهر مايو_أيار الماضي، حسب مخطط زمني واضح لتأمين هذا الحدث ، مشددا على أن الوزارة نجحت في تنفيذ 90 بالمائة من استعداداتها.
ومن الناحية البشرية، أوضح المسؤول بوزارة التربية التونسية أن الحكومة سعت إلى تعزيز الطواقم التربوية بالانتدابات وبرامج التدريب إذ تمّ انتداب قرابة 1500 أستاذ إعدادي وثانوي و2000 معلّم ابتدائي مع توفير التدريب والتأهيل المستمرّ، خاصّة أنّ عدد التلاميذ لهذه السنة يقارب المليوني تلميذ موزّعين بين الابتدائي والإعدادي والثانوي.
أما على المستوى البرامج،  فقد أكّد الهاشمي العرضاوي أنّ الوزارة تواصل استعمال البرامج التربويّة المعهودة وأنّه لا جديد على مستوى الامتحانات الوطنيّة التي ستحافظ على شكلها المعتاد من ذلك، امتحانات السادسة ابتدائي والتاسعة أساسي والباكالوريا، مع الاستمرار في ما نفّذته وزارة التربية السنة الفارطة في ما يتعلّق بقسم الرياضة التي ستعرف تنقيحا في كتاب الهندسة الآلية وكتب جديدة لمادّتي العربية وعلوم البيولوجيا.
وفي ما يتعلق بالاستعدادات اللوجيستية لوزارة التربية على مستوى التجهيزات والبناءات فقد كشفت وزارة التربية التونسية إحداث مشاريع في 820 مؤسّسة تربويّة تتوزّع بين 482 مدرسة ابتدائيّة و320 مدرسة اعداديّة و28 مبيتة إضافة إلى صيانة 1755 مؤسسة أخرى تتوزّع على 1255 مدرسة ابتدائيّة و414 مدرسة إعداديّة ومعهد مع صيانة 86 مبيتة سكنية كما تمّ إنشاء 3 مدارس إعداديّة و4 معاهد محدثة.
على صعيد آخر صادق مجلس الوزراء التونسي على عشرة مشاريع أوامر تتعلق بإحداث منح والترفيع في منحة مصاريف المستلزمات المدرسية وتخفيض ساعات التدريس لفائدة عديد الأسلاك  بوزارة التربية تتجاوز تكلفتها الجملية 150 مليون دينار.
وقد قررت الحكومة  الترفيع في المنحة الخاصة لمصاريف المستلزمات المدرسية بما قدره 180 دينارا تسند على قسطين  لفائدة كل من المدرسين المباشرين للتدريس بالمدارس الابتدائية والمدرسين المباشرين للتدريس بالمدارس الاعدادية والمعاهد والمعاهد النموذجية.
كما سيتم  احداث منحة التدريس بمراكز العمل الدوري لفائدة مدرسي التعليم العاملين بالمدارس الاعدادية والمعاهد التابعة لوزارة التربية حدد مقدارها بـ 40 دينارا شهريا خلال السنة الاولى و60 د السنة الثانية و80 د لبقية السنوات، إلى جانب إحداث منحة التعيين ومقدارها 25 دينارا لفائدة المديرين المتفرغين ومساعدي المديرين المتفرغين ومساعدي البرامج  والمدرسين المكلفين بعمل اداري بوزارة التربية كما سيتمتع بهذه المنحة كل من  المدرسين المنتمين الى مختلف رتب السلك المدرسي إلى جانب الموظفين بالسلك الاداري للتربية.
هذا وقررت الحكومة التونسية تخفيض ساعتي تدريس اسبوعيا لمختلف رتب مدرسي المرحلة الاعدادية والتعليم الثانوي الذين قضوا 20 سنة اقدمية على الاقل في التدريس على سنتين بحساب ساعة تدريس في سبتمبر_أيلول 2013 وساعة تدريس في سبتمبر 2014.
وكذلك تخفيض ثلاث ساعات اسبوعيا لكل من قضى 25 سنة اقدمية على الاقل في التدريس على سنتين بحساب ساعة تدريس في سبتمبر_أيلول 2013 وساعتين في سبتمبر _أيلول2014.
ورغم ما أبدته وزارة التربية التونسية وأكدته الحكومة عن حسن استعدادها للعودة المدرسية الجديدة، إلا أن هذا الحدث لا يخل من نقائص حيث أعلنت نقابات التعليم أن المدارس التونسية تشكو من نقص بأكثر من  1000 مدرس، في حين أعرب مراقبون عن تخوفهم من أن تلقي الظروف الأمنية والسياسية والوضع الإقتصادي الصعب الذي تعيشه البلاد، بظلاله على السنة المدرسية والجامعية الجديدة.
 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مليونا تلميذ تونسي عادوا إلى مقاعد الدراسة الاثنين   مصر اليوم - مليونا تلميذ تونسي عادوا إلى مقاعد الدراسة الاثنين



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مليونا تلميذ تونسي عادوا إلى مقاعد الدراسة الاثنين   مصر اليوم - مليونا تلميذ تونسي عادوا إلى مقاعد الدراسة الاثنين



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon