جمعت الباحثين المغاربة المقيمين في الخارج لرفع التنافسية العالمية

الجامعة الدولية للرباط نموذج ناجح للشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجامعة الدولية للرباط نموذج ناجح للشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص

الجامعة الدولية في الرباط
الرباط - وم ع

أكد رئيس الجامعة الدولية للرباط نور الدين مؤدب أن الجامعة نموذج ناجح للشراكة بين الدولة والقطاع الخاص من أجل تطوير التعليم العالي والبحث العلمي في البلاد، وأوضح أن هذه التجربة هي الأولى من نوعها على الصعيد الوطني، مضيفًا أن الجامعة تربطها بالدولة "عقد تطوير" يفرض التزامات مشتركة على الطرفين، وأشار إلى أن الجامعة قامت بتعبئة أفراد الجالية المغربية المقيمة في الخارج التي تعمل في مجال البحث العلمي بهدف الرفع من التنافسية الدولية للجامعة، مبرزًا أن هذه السياسة أعطت ثمارها حيث حصلت الجامعة هذا العام على 25براءة اختراع واحتلت بذلك المرتبة الأولى على المستوى الوطني.وقال "إن من بين التزامات الجامعة الانخراط في جودة البحث العلمي وتخصيص نسبة للطلبة الممنوحين وتوفير مسالك معينة والتأطير الملائم للطلبة، بالمقابل تلتزم الدولة في شخص وزارتي الاقتصاد والمالية والتعليم العالي بتوفير الإطار القانوني الملائم والاعتراف بالشواهد التي تمنحها الجامعة وتقديم الدعم المالي للممنوحين، مشيدا في هذا الصدد بالتزام الدولة المستمر والبناء".من جهة أخرى، أكد مؤدب أن مشروع الجامعة الدولية للرباط "واكب تأسيسه تجمع يضم جامعات ومعاهد لها سمعتها على الصعيد الدولي مما ساعدنا على تطوير برنامج بيداغوجي يمكن المغاربة من الحصول على تكوين أكاديمي يضاهي ما هو معمول به دوليا".وأشار إلى أن الجامعة قامت بتعبئة أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج التي تشتغل في مجال البحث العلمي بهدف الرفع من التنافسية الدولية للجامعة، مبرزا أن هذه السياسة أعطت ثمارها حيث حصلت الجامعة هذه السنة على خمسة وعشرين براءة اختراع واحتلت بذلك المرتبة الأولى على المستوى الوطني.كما قامت الجامعة بتطوير البحث العلمي والرفع من جودته حيث أن معدل النشر بالجامعة بلغ حوالي ثلاثة أبحاث لكل باحث سنويا.وعلى مستوى آخر، قال مؤدب إن الجامعة "تمكنت من الرفع من نسبة الطلبة الممنوحين إلى 30 في المائة عوض 20 المائة التي تم الالتزام بها، ونسعى للرفع من عدد الممنوحين من خلال البحث عن محتضنين".وأكد، في هذا السياق، ضرورة تعزيز إمكانية الطلبة للولوج إلى قروض بنسب مشجعة من أجل متابعة دراستهم الجامعية سواء في القطاعين العام أو الخاص.و بشأن مدى ولوجية خريجي الجامعة إلى سوق العمل، شدد رئيس الجامعة الدولية للرباط على أن الجامعة تهدف إلى تدريب طلبة يتوفرون على تدريب عملي لتلبية حاجيات المقاولات، مبرزا أن هذه السنة عرفت تخرج أول فوج من الجامعة في تخصص إدارة الأعمال يضم 16 خريجًا نصفهم حصلوا على منصب عمل والنصف الثاني لهم وعود بالعمل.وأكد، في هذا الصدد، على ضرورة إحداث وكالة للبحث العلمي تضطلع بدور تقريب الجامعة من المقاولة على غرار ما هو معمول به في الدول المتقدمة. كما حث على ضرورة إخراج وكالة تقييم البحث العلمي والجامعة من أجل مواكبة أوضاع التعليم العالي بالبلاد.ويرى مؤدب أن المغرب يمكن أن يصبح مركزا للبحث العلمي على مستوى القارة الإفريقية، حيث أن اقتصاد المعرفة ينتشر في المغرب بشكل كبير وأصبح قطاعًا مربحًا من الناحية الاقتصادية.وقال "إن الاستثمار في التعليم العالي الخاص يتطلب إجراءات مالية استثنائية لمواكبته كاستفادته من إعفاءات ضريبية بحكم أنه يخفف العبء على الدولة في هذا القطاع".وكان جلالة الملك محمد السادس أشرف على تدشين جامعة الرباط الدولية في شهر شتنبر 2010، وقد تم إنجاز 50% من هذا المشروع الذي رصد له 2ر1 مليار درهم على مدى خمس سنوات.وتضم جامعة الرباط الدولية حرمًا جامعيًا تبلغ مساحته 20 هكتارا وتصل طاقتها الاستيعابية 5 آلاف طالب.ويشرف على البرنامج البيداغوجي لهذه الجامعة أكثر من 40 أستاذًا دائمًا من ذوي المستوى الرفيع من بين الأساتذة المغاربة بالجامعات الأجنبية، أو الموضعين رهن إشارة الجامعة من قبل شركائها الأكاديميين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجامعة الدولية للرباط نموذج ناجح للشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص الجامعة الدولية للرباط نموذج ناجح للشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجامعة الدولية للرباط نموذج ناجح للشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص الجامعة الدولية للرباط نموذج ناجح للشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon