العام الدراسي الجديد في لبنان مفتوح على أزمة استيعاب التلاميذ النازحين

حوالي نصف مليون طالب ينتظرون على ابواب المدارس الحل الحكومي - الدولي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حوالي نصف مليون طالب ينتظرون على ابواب المدارس الحل الحكومي - الدولي

أزمة استيعاب التلاميذ النازحين في لبنان
بيروت - رياض شومان

يواجه العام الدراسي الجديد الذي اطلق في لبنان الاثنين تحدي استيعاب ما لا يقل عن ثلاثمائة ألف تلميذ سوري بعمر الدراسة ممن نزحوا إلى لبنان هرباً من الحرب الدائرة في بلادهم . وهذا الرقم هو المسجل في لوائح مفوضية اللاجئين، لكنّ التقديرات التي تتحدث عنه الهيئات الاهلية و الاجتماعية تفيد عن وجود نحو 450 ألف تلميذ نازح على الأقل في لبنان، ذلك أن المسجلين في لوائح المفوضية لا تتجاوز نسبتهم الـ60 في المئة من النازحين في أفضل الأحوال.
وعليه، يفوق عدد التلامذة السوريين عدد التلامذة اللبنانيين في القطاع الرسمي بنحو 150 ألف تلميذ، إذ إن عدد التلامذة اللبنانيين في القطاع الرسمي 290 ألف تلميذ وفق مصادر وزارة التربية.
الناطقة بإسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في بيروت دانا سليمان أعلنت انه "لا يمكن إحتضان جميع الأطفال النازحين وإدخالهم إلى المدارس نظرا الى العدد الكبير الموجود في لبنان"، ولكنها أشارت الى أن "هناك تحضيراً بين المفوضية ووزارة التربية والتعليم العالي اللبنانية لفتح صفوف خاصة للنازحين السوريين بعد الظهر في المدارس الرسمية، حتى يكون من الممكن استيعابهم، إضافة إلى النشاطات الكلاسيكية في المدارس الخاصة".
وقالت سليمان في تصريحات صحافية الاثنين ان "عدد النازحين المسجلين لدى المفوضية وصل إلى 726 ألف نازح وفق الإحصاءات الأخيرة التي أجرتها المفوضية"، لافتةً إلى أن "هذا العدد لم يكن متوقعا وهو يشكل مفاجأة ويضع المفوضية في موقف صعب، كونها باتت عاجزة عن تقديم كل المساعدات الضرورية لكل النازحين، فمنهم من يضطر للانتظار فترة طويلة قبل وصول دوره، نظرا لحجم التمويل غير الكافي مقارنة مع الحاجة التي تتزايد يوميا، مع دخول أعداد هائلة من النازحين بشكل يومي".
وأضافت ان "النازحين بمعظمهم يأتون إلى لبنان وهم بحاجة لكل شيء من مكان سكن إلى طعام وشراب ولباس، إضافة إلى العناية الصحية والمدارس"، موضحة أن "هناك صعوبات كبيرة على مستوى الإيواء إذ إن لبنان ليس لديه طاقة استيعابية كافية، مع وصول هذه الأعداد الكبيرة في وقت قصير".
وزير التربية حسان دياب الذي ناقش هذه الازمة وسبل معالجتها مع وزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور أمس الاثنين قال: إن "الوزارة ترحب بكل تلميذ يمكن للقطاع التربوي الرسمي أن يستوعبه، بعد تسجيل التلامذة اللبنانيين، ووفقاً لقدرات البنية التحتية للمدارس ومستلزمات فتح شعب جديدة".
وأكد دياب أنه "لا مجال لاستيعاب 300 ألف تلميذ إضافي في المدارس الرسمية حتى لو كانوا من اللبنانيين". ويشير إلى أن "القطاع التعليمي الرسمي استوعب العام الماضي 33 ألف تلميذ سوري جديد إضافة إلى 18 ألفاً كانوا من المقيمين في لبنان".
واستبعد دياب اللجوء إلى دوامات بعد الظهر "نظراً الى عدم جدوى الأمر من الناحية التعليمية وفق الدراسات العلمية"، لافتاً "الانتباه إلى أن الوزارة قد تعمد إلى فتح صفوف لتلامذة الحلقة الثالثة فقط في بعض المناطق المكتظة التي تعاني من حالة طارئة".
و أضاف ان "استيعاب 50 ألف تلميذ إضافي يستلزم فتح شعب جديدة يلزمها تعاقد مع أساتذة جدد، ونحن عاجزون عن دفع مستحقات المتعاقدين الحاليين". وأكد دياب أن الأمر"يحتاج إلى تمويل من الجهات المانحة أو إلى قرار حكومي استثنائي".
أما وزير الشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعورفقال : أن " معطيات الوزارة تفيد بأن 35 في المئة من التلامذة السوريين لا يذهبون إلى المدارس". وأشار إلى أنه "سيتم وضع خطة خاصة باستيعاب التلامذة النازحين الأسبوع المقبل، مؤكداً أن التنفيذ والاستيعاب مرهونان بتأمين التمويل اللازم من الجهات المانحة".

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حوالي نصف مليون طالب ينتظرون على ابواب المدارس الحل الحكومي  الدولي حوالي نصف مليون طالب ينتظرون على ابواب المدارس الحل الحكومي  الدولي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حوالي نصف مليون طالب ينتظرون على ابواب المدارس الحل الحكومي  الدولي حوالي نصف مليون طالب ينتظرون على ابواب المدارس الحل الحكومي  الدولي



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon