تحذيرات من تهويد التعليم وتدمير الهوية وسط رفض تام من حركة "حماس"

مدارس فلسطينية في القدس الشرقية تُدَّرس المناهج الإسرائيلية وتشطب الفلسطينية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدارس فلسطينية في القدس الشرقية تُدَّرس المناهج الإسرائيلية وتشطب الفلسطينية

مدارس فلسطينية في القدس الشرقية تُدَّرس المناهج الإسرائيلية
رام الله – نهاد الطويل

رام الله – نهاد الطويل حذرت مؤسسات وفعاليات فلسطينية سياسية وشعبية من خطورة تدريس المناهج الإسرائيلية في المدارس الفلسطينية في القدس المحتلة، في خطوة أثارت حفيظة الرأي العام الفلسطيني، واعتبرها تهويدًا للثقافة، وتزويرًا للتاريخ العربي والإسلامي. وبدأت 5 مدارس عربية في مدينة القدس المحتلة الأسبوع الماضي عامها الدراسي الجديد، وتفاجأ الأهالي باستبدال المنهاج الفلسطيني بالمنهاج الإسرائيلي، لتدريسه لأبنائهم الطلبة. وسارعت مديرية التربية والتعليم في القدس المحتلة وعلى لسان مديرها سمير جبريل، إلى رفض واستنكار الخطوة الإسرائيلية جملةً وتفصيلا، مؤكدًا أنه تم تضليل ذوي الطلبة وبعض مدراء المدارس التي تسيطر عليها معارف وبلدية الاحتلال على أساس أن المنهاج الإسرائيلي قد يفتح آفاقاً أوسع للطلبة.
ووصف جبريل  في بيان صحافي الخطوة الإسرائيلية بالسابقة الخطيرة، فيما ترمي إلى إبعاد الشباب المقدسيين عن قضاياه وعن مجتمعه وعن نشيده الوطني وعلمه الفلسطيني وشهدائه وأسراه ورموز قضيته كافة، وبالتالي احتلال الجيل الناشئ فكرياً وتجهيله.
وحذر جبريل من أن "48% من طلبة القدس يدرسون في المدارس التي تشرف عليها وزارة المعارف الإسرائيلية وبلدية الاحتلال"، منوهاً إلى أن "الطلبة يتوجهون إلى هذه المدارس بسبب أزمة المدارس في القدس ونقص الغرف الصفية الذي يصل إلى ألف غرفة صفية"، لافتاً إلى أن "مديرية التربية والتعليم في القدس التابعة لوزارة الأوقاف الفلسطينية قد افتتحت 41 مدرسة في محافظة القدس هذا العام الدراسي".مدارس فلسطينية في القدس الشرقية تُدَّرس المناهج الإسرائيلية وتشطب الفلسطينية
واعتبر المرشد التربوي معين اشتيوي، في تعليقه على الموضوع لـ"العرب اليوم"، أن الاحتلال يرمي من خلال ذلك إلى السيطرة الكاملة على العملية التربوية التعليمية، في مدينة القدس المحتلة. لافتًا إلى أن ذلك يأتي ضمن سلسلة مستمرة من حلقات عملية احتلال الوعي الفلسطيني وتزوير الحقائق على الأرض وفي عقول الفلسطينيين، الأمر الذي يدعونا إلى مواجهته بشتى الأساليب، للحفاظ على هويتنا الثقافية والدينية والقومية.
ووفقًا لمصادر إعلامية، فإن إدارات مدارس (صور باهر للذكور، وصور باهر للإناث، وابن خلدون، وابن رشد، وعبد الله بن الحسين) المقدسية توجهت بمبادرة إلى بلدية الاحتلال الإسرائيلي، تعلن فيها رفضها تطبيق المنهج الفلسطيني على هذه المدارس، لافتةً إلى أن البلدية قررت مكافأة هذه الإدارات بزيادة علاواتهم الشخصية، ودفع 600 دولار عن كل طالب مسجل في هذه المدارس.
وبنظرة موجزة إلى ما تحويه المناهج الإسرائيلية المدرس للفلسطينيين، فإننا سنجد موادًا تعليمية يتقدمها النشيد الوطني لدولة الاحتلال الإسرائيلي بدل النشيد الوطني الفلسطيني، وكذلك التعلم عن أن القدس عاصمة لدولة الاحتلال وليس مدينة فلسطينية عربية إسلامية محتلة، كذلك عن الشخصيات الدينية والتاريخية الصهيونية التي لعبت دورًا بارزًا في قتل وتشريد ملايين الفلسطينيين مثل، بن غورين، وبيغن، وشامير وغيرهم، وناهيك عن المواد الخاصة بالرموز والأساطير التوراتية اليهودية عن أعيادهم وكنسهم وصلواتهم واحتفالاتهم، وما يسمى بالاستقلال بدل النكبة، وكذلك سيتعلم الطلبة عن الهيكل المزعوم بدل المسجد الأقصى المبارك.
وأكدت حركة "حماس" رفضها القاطع لإقدام 5 مدارس في القدس المحتلة على تطبيق المناهج التعليمية الإسرائيلية بدلاً من المناهج الفلسطينية، في العام الدراسي الجديد، وقالت الحركة في بيان لها "إننا في حركة حماس نرفض بشكل قاطع إقدام هذه المدارس على تغيير المنهج الفلسطيني إلى منهج العدو الصهيوني، ونعده عملاً خطيرًا يخدم أجندات الاحتلال في طمس الهوية العربية والإسلامية وتغييب وتحريف الحقائق الدينية والتاريخية والجغرافية وربط الجيل الفلسطيني بالفكر والوعي الصهيوني". وأكد رئيس "اتحاد المعلمين الفلسطينيين" سابقًا، محمد صوان، أن الاحتلال الإسرائيلي حاول تدريس المناهج الإسرائيلية منذ العام 1948، وفي العام 67 لكنه فشل، إلا أنه للأسف ينجح في 2013  بأيدي فلسطينية مستغلاً الأوضاع التي تمر بها المنطقة لترسيخ احتلاله عبر تدريس مناهجه العنصرية.
واعتبر صوان لـ"العرب اليوم" أن قطاع التعليم في أي دولة، هو الأساس وأي تغيير في الهوية وثقافة أي مجتمع يبدأ من تغيير المناهج، معتبرًا قرار المدارس أنه غير مبرر وخطير من شأنه أن يؤدي إلى خلل في الهوية الفلسطينية والإسلامية في القدس .
ومن المقرر أن تعقد "هيئة العمل الوطني والأهلي" في القدس مؤتمرًا صحافيًا، الاثنين المقبل، بخصوص الوضع التعليمي في القدس، وموقفها من إدخال المناهج الإسرائيلية في هذه المدارس بمشاركة ممثلين عن التعليم ومجالس أولياء الأمور.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدارس فلسطينية في القدس الشرقية تُدَّرس المناهج الإسرائيلية وتشطب الفلسطينية مدارس فلسطينية في القدس الشرقية تُدَّرس المناهج الإسرائيلية وتشطب الفلسطينية



GMT 05:39 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات بسيطة للحصول على درجة علمية عن بعد

GMT 19:21 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة القاهرة تعلن افتتاح مبنى جديد لمعهد كونفشيوس

GMT 15:35 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تحدي القراءة العربي يبدأ في طباعة 50 مليون جواز

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

زيادة نسبة التنمر الإلكتروني بين الأطفال تنذر بعواقب وخيمة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدارس فلسطينية في القدس الشرقية تُدَّرس المناهج الإسرائيلية وتشطب الفلسطينية مدارس فلسطينية في القدس الشرقية تُدَّرس المناهج الإسرائيلية وتشطب الفلسطينية



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon