فيما كشفت أن 100 ألف تلميذ انقطعوا عن الدراسة في العام الماضي

"التربية" التونسية تعلن عن إجراءات لتأمين العودة المدرسية في سبتمبر المقبل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التربية التونسية تعلن عن إجراءات لتأمين العودة المدرسية في سبتمبر المقبل

المدير العام للدراسات والتخطيط في وزارة التربية التونسية الهادي العباسي
تونس - أزهار الجربوعي

كشفت وزارة التربية التونسية أن "عدد التلاميذ الذين انقطعوا عن الدراسة خلال الموسم الدراسي الماضي 2012 - 2013 قُدّر بقرابة 100 ألف، يأتي ذلك فيما أعلنت الوزارة عن جملة من التدابير الهيكلية والتنظيمية لتأمين انطلاقة العام الدراسي الجديد، الذي قرّرت أن يكون في 16 أيلول/ سبتمبر المقبل"، مُتوقعة أن "يرتفع عدد التلاميذ في المرحلة الابتدائية هذا العام 1 مليون و45 ألف تلميذ، موزعين على 47 ألف فصل دراسي".
وأكّد المدير العام للدراسات والتخطيط في وزارة التربية التونسية الهادي العباسي أن "100 ألف تلميذ قد انقطعوا عن الدراسة خلال الموسم الدراسي 2012 – 2013"، مشيرًا إلى أن "أسبابًا عديدة قد ساهمت في انقطاع هذا العدد الكبير من التلاميذ عن مقاعد الدراسة، من بينها الأسباب التربوية والوضعية الاقتصادية والاجتماعية".
وأكد المسؤول التونسي أن "معظم نسب الانقطاع عن الدراسة، تم تسجيلها في مراحل مبكرة، بقرابة 10 آلاف تلميذ في المرحلة الابتدائية، بينما يتوزع العدد الباقي على المرحلتين الإعدادية والثانوية".
وأوضح العباسي أن "الوزارة قامت بعديد من الدراسات وأجرت عدّة لقاءات مع الأطراف المتدخّلة على غرار وزارتي الشؤون الاجتماعية وشؤون المرأة والأسرة، لتجنّب العوامل المؤدية لتفاقم ظاهرة الانقطاع المبكر عن الدراسة وأن النيّة متّجهة لتشريك مكوّنات المجتمع المدني للتشارك والتفاعل في هذا الصدد"، مبيّنا أن "الوزارة ركّزت على 4 عناصر أساسيّة في استراتيجيتها لمعالجة هذه الظاهرة، تهتم في الأساس بالبعد التربوي وبرامج التكوين والانتداب وكذلك الحوكمة إلى جانب إيلاء أهميّة إلى البعدين الاقتصادي والاجتماعي، من خلال متابعة أوضاع التلاميذ والتأكيد على أهميّة مشاركة المجتمع المدني في معالجة هذه الظاهرة التي قال إنّ نسبتها تتارجح بين 5 و15 نقطة في صفوف الذكور مقارنة بالإناث".
كما أعلن المسؤول في وزارة التربية التونسية أنه "تمّ اتّخاذ جملة من التدابير والإجراءات لضمان انطلاق العودة المدرسيّة، التي تقرر أن تكون يوم 16 أيلول المقبل، وذلك بالتنسيق مع الأطراف ذات العلاقة كلها بشكل يتمّ فيه ضبط رزنامة الحركات والنُقل وإحداث لجان تتشكل ببعض الإدارات المركزيّة، تتولى الإشراف على حركات النقل التنظيميّة والنظر في الحالات الإنسانيّة بالنسبة للمدرسين".
واستعرض مدير عام الدراسات والتخطيط ونظم المعلومات في وزارة التربية "مؤشرات التطوّر الكمي (صلب المنظومة التعليمية في تونس) خلال الموسم الدراسي 2013 – 2014"، مؤكدًا أن "عدد المعلمين المباشرين يُناهز 63 ألف معلم، وأن عدد الأساتذة المباشرين يتخطى مستوى 77 ألف، منهم 3 آلاف في الإعداديات التقنيّة"، لافتا إلى أنه "من المُتوقع أن يرتفع عدد التلاميذ في المرحلة الابتدائية إلى حدود 1 مليون و45 ألف تلميذ موزعين على 47 ألف فصل دراسي".
ولدى تطرقه إلى واقع المؤسّسات التربوية، أوضح المسؤول في وزارة التربية التونسية الهادي العبّاسي أن "الوزارة واصلت توسيع خارطة المؤسّسات التربوية في المراحل كلها، ليبلغ إجمالي عددها 6025 مؤسسة وذلك بزيادة 28 مؤسسة، مقارنة بالعام 2012، إضافة إلى أن العدد الجملي للمدارس الإعدادية والمعاهد بلغ 1481، منها 23 إعدادية نموذجية متكاملة و89 تقنية و15 معهدًا نموذجيًا".
أما في ما يتعلق بالبنية التحتية والتجهيزات، فأوضح أن "الوزارة تدخلت إلى حتى الآن في 820 مؤسسة تربوية، وذلك لإنجاز مشاريع توسعة 428 مدرسة ابتدائية و310 مدرسة إعدادية ومعهدًا و28 مبيتًا، حيث بلغت نسبة الإنجاز 60%، ويتوقع أن تقارب نسبة الإنجاز 100% خلال شهر أيلول المقبل".
واستعرض الهادي العبّاسي "الصعوبات الماثلة صلب القطاع"، مؤكّدًا أنّ "أهمّها يشمل مستوى التسيير الإداري وتأطير التلاميذ في عدد من المدارس التي تشهد اكتظاظًا، خاصّة في المؤسّسات المتواجدة في بعض الأحياء الشعبيّة ذات الكثافة السكانيّة المرتفعة، إلى جانب حاجة بعض المؤسّسات التربويّة القديمة من تلك التي شُيّدت منذ ستينات وسبعينات القرن الماضي إلى التعهّد والصيانة".
ويعتبر أهل الاختصاص أن "أكبر معضلة  تواجهها المنظومة التربوية والتعليمية، تتمثل في تقهقر المستوى التعليمي الناجم عن تراجع التقييم حسب المستوى الحقيقي للتلميذ، أي إلى تراجع القيمة الاعتبارية للتقييم، الأمر الذي دفع بالرئيس التونسي الدكتور المنصف المرزوقي إلى اقتراح تركيز مجلس أعلى للتربية، يشرف على التخطيط للاستراتيجيات التربوية و يكون أداة للتفاعل مع المجتمع المدني بشأن مستقبل التربية والتعليم في تونس".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التربية التونسية تعلن عن إجراءات لتأمين العودة المدرسية في سبتمبر المقبل التربية التونسية تعلن عن إجراءات لتأمين العودة المدرسية في سبتمبر المقبل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التربية التونسية تعلن عن إجراءات لتأمين العودة المدرسية في سبتمبر المقبل التربية التونسية تعلن عن إجراءات لتأمين العودة المدرسية في سبتمبر المقبل



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة جذابة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:51 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء "تويتر" يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي
  مصر اليوم - نشطاء تويتر يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي

GMT 02:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة
  مصر اليوم - أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon