إغلاق محور الأوتوستراد القادم من المعادي لمدة 30 يومًا محمد حسان يصرح أنه لو استطاع أن يشد الرحال إلى الأقصى ما تأخر» خبير اقتصادي يؤكد أن الدولار سيصل لـ 16 جنيه قبل نهاية العام الجاري إصابة الحارس الشخصي لـرئيس الجمهورية المصري عبد الفتاح االسيسي محادثات بين خليفة حفتر وفايز السراج في باريس الثلاثاء مقتل خمسة من ميلشيات حزب الله إثر استهداف سيارتهم بصاروخ حراري في تلال القلمون الغربي بريف دمشق قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة
أخبار عاجلة

الجامعة تحرمه من اصطحاب مترجم إشارات له أثناء الدراسة العملية مع المرضى

جماعات لحقوق الإنسان تسلط الضوء على قضية طالب أصم يدرس الطب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جماعات لحقوق الإنسان تسلط الضوء على قضية طالب أصم يدرس الطب

الطالب مايكل أرجيني
واشنطن - عادل سلامة

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تحقيقا تناولت فيه حكاية طالب أصم في مدرسة للطب لم يحقق تقدما في دراسته بالمدرسة، ليس بسبب ضعف قدرته على التعلم الأكاديمي وإنما لأنه كان لعدم قدرته على السمع. ويقول والد الطالب مايكل أرجيني أن "ابنه البالغ من العمر 26 عاما لم يستطع خلال إحدى جلسات التدريب الطبية أن يفهم كل ما كان يقوله مريض مصاب بكسر في الفك عن حالته المرضية". ويقول أنه طلب مرات عدة الاستعانة بمترجم إشارات يكون معه خلال التدريبات الطبية ولكنّ إدارة مدرسة الطب بجامعة "كرايتون" في مدينة أوماها بولاية "نبراسكا" الأميركية رفضوا تلبية هذا الطلب بحجة أن المريض  عادة ما يتردد في التحدث عن حالته الطبية في حضور شخص آخر غير طالب الطب، هذا فضلا عن أن الطالب قادر على الكلام وقادر على التواصل بدون الحاجة إلى مترجم إشارات بسبب حالة الصمم".
وقد قام والد الطالب بمقاضاة الجامعة بشأن حقه في إنهاء تدريباته الطبية بحضور مترجم إشارات، وقد لفتت تلك الدعوى المرفوعة أمام المحكمة الفيدرالية في أوماها، انتباه الحكومة الفيدرالية ونشطاء حقوق الإنسان الذين اعتبروا ذلك "بمثابة نكسة لجهودهم المتواصلة في تحقيق المساواة في التعليم للطلبة المعوقين".
وكتب الطالب يقول أنه "غير قادر على فهم الكثير مما يتردد داخل العيادة أثناء التدريبات العملية"، وأكد أنه "يشعر بالحرج في كل مرة نتيجة فهمة ما يرد على لسان المريض أو زميل له".
وعلى الرغم من تحقيق تقدم هائل على مدى السنوات الأربع الماضية في مجال التشريعات الخاصة بالمعوقين الأميركيين إلا أن هؤلاء المعوقين يظلوا يعانون خلال مرحلة التعليم العالي وفي مجال العمل. وفي المجال الطبي يظل  الطالب الأصم أو الذي يعاني من ضعف في السمع غير قادر على تقلد مناصب مهارية عالية.
ويشير نشطاء حقوق الإنسان إلى أن "قضية الطالب أرجيني تتمتع بأهمية خاصة لأنها تبعث برسالة قوية إلى المجتمع الجامعي، تقول بأن القانون لا يغطي أمثاله". كما أن المسؤولين بجامعة كرايتون يقولون أنهم "لم يقصروا مع الطالب وأنهم قدموا له كل ما يسمح به القانون للنجاح في مدرسة الطب". كما يقرون بأن "الطالب بارع وقادر على أن يكون واحدا من أفضل الأطباء".
وكان الطالب بعد التحاقة بمدرسة الطب قبل أربع سنوات قد طلب من الجامعة أن توفر له الأنظمة التي تسمح له بمتابعة المحاضرات وكذلك مترجم إشارات يعوضه عن ضعف السمع . لكن الجامعة اكتفت بتوفير ما يوصى به خبراء السمع وهو نظام "إف إم" الذي يكبر لها الأصوات من خلال ذرع قوقعة بالإذن، كما وفرت له مدوني ملاحظات أثناء إلقاء المحاضرات بالإضافة إلى منحه أولوية في المقاعد الدراسية، ولكنه بعد بدء الدراسة أبلغ المسؤولين بالجامعة أن ما تقدمه له الجامعة غير كافٍ لاستيعاب جميع المعلومات الأمر الذي دفعه إلى رفع دعوى أمام المحكمة في عام 2009 بحجة أن الجامعة مطالبة قانونيا بدفع تكاليف أجر مترجمه الخاص وكافة خدمات الاستنساخ التي كلفته مبلغ 100 ألف دولار خلال العامين الأولين من دراسة الطب، لكن مشكلته تمثلت في مرحلة الدراسة العملية خلال العامين التاليين عندما رفضت الجامعة أن تسمح له باستخدام المترجم خلال تعامله مع المرضى، حتى ولو تحمل هو تكاليف مترجم الإشارات في ضوء عدم التوصل إلى حل فيما بين الطرفين آنذاك.
ولازالت المحكمة تنظر القضية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جماعات لحقوق الإنسان تسلط الضوء على قضية طالب أصم يدرس الطب   مصر اليوم - جماعات لحقوق الإنسان تسلط الضوء على قضية طالب أصم يدرس الطب



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جماعات لحقوق الإنسان تسلط الضوء على قضية طالب أصم يدرس الطب   مصر اليوم - جماعات لحقوق الإنسان تسلط الضوء على قضية طالب أصم يدرس الطب



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon