تستقبل الأطفال تحت الـ 7 أعوام والأصغر عمرًا من الجنسيات كلها

وكالة "جابيتس" البريطانية تستأجر أولياء للأمور لرعاية الأبناء والاهتمام بهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وكالة جابيتس البريطانية تستأجر أولياء للأمور لرعاية الأبناء والاهتمام بهم

وكالة "جابيتس" البريطانية تستأجر أولياء للأمور لرعاية الأبناء والاهتمام بهم
لندن ـ مصر اليوم

تجد الأسر البريطانية ترحيبًا كبيرًا من وكالة "جابيتس" (التي تجد وتستأجر أولياء الأمور في المملكة المتحدة)، والتي تستطيع أن توفر أوصياء للأبناء، يقومون برعايتهم والاهتمام بكل ما يتعلق بهم من تفاصيل حياتية ودراسية.يقول المدير الإداري لـ "جابيتس" جان هانت: إنه عندما تصبح وصي لطفل، تصبح متعهد بالحفاظ على حيازة ثمينة، من قبل الوالدين والذين قد يكونوا على بعد ألاف الأميال. وأضاف "نحن نأخذ الأطفال الأقل من سن 7 أعوام، وعادة ما نأخذ الأصغر عمرًا من عام الـ 9 أو الـ 10 بالتأكيد، فقد أرسل الأباء أطفالهم هنا، لكي يرون المدارس البريطانية، والتي تزودهم بالذهب في التعليم، وربما تعليمهم الرياضيات التي تأخذها في الصين. ولكن في الوقت نفسه، هذا لا يمنعهم من القلق عليهم". ويقول جان: نحن نأخذ مسؤوليتنا على محمل الجد، مضيفًا "لقد قلت للمدرسة إن كارول قد تستفيد من واجبات اللغة الإنجليزية، وكما أعرت انتباهها إلى أنها ستجلس في عنبر مع 5 فتيات ناطقات باللغة الإسبانية، بحيث أنني شعرت بأنها لم تحسن مهارات اللغة الإنجليزية لها. وفي الوقت نفسه، فعلت لها أشياء جميلة، مثل الذهاب لمشاهدة مسرحية بعد مشاهدة مباريات البيسبول في المدرسة". وتؤكد فاليري أنهم "كان لديهم أطفال من الجنسيات كلها، فكان هناك الروسية والأوكرانية والإسبانية والبرازيلية واليبانية ومن هونج كونج الصينية والأراضي الرئيسية للصين، وكان لدينا أحد الأطفال أيضًا من الرجل الذي كان يدير كل كازينوهات القمار في ماكاو". وأضافت "أنهم في أنواع المدارس جميعها، ويلعبون الراكبي في ولينغتون، هارو وايتون. وفي بعض الأحيان، قد يكون الأباء في الوطن لديهم نوع من القلق والذين لا يريدون أن تعرف عن أطفالهم المزيد من المعلومات، لذا لا تقوم بمعرفة الكثير عنهم قبل وصولهم. وأيا كانت الاختلافات الثقافية أو المالية، عادة ما نتغلب عليها عن طريق الترحيب بهم بصورة ودية ومحبوبة، واتباعها بمشاركتهم وجبات الطعام والتنزه". كانت جينا ومارك ستيوارت لديهما طفلين فقط لأكثر من عام، ولكن العدد ارتفع غالبًا، ليصل إلى 3 أطفال. كان ستيوارت يمتلك بعض التوصيات التعليمية، بحيث كانوا يفتحون منزلهم لكل الأطفال من جميع البلدان التي تقع وراء البحار، والذين يدرسون في المدارس الداخلية البريطانية ولكنهم يعيشون بعيدًا جدًا، لكي يعودوا إلى عائلاتهم في عطلة نهاية الأسبوع أو نصف العام. وفي هذه اللحظة، كان السيد والسيدة ستيوارت هم الأوصياء لكارول (فتاة في الـ 12 من عمرها من أميركا الوسطى)، والتي لم يكن متعجبًا من وجود بعض المشقة إلى حد ما، في عطلة نهاية الأسبوع لكي يستطيع الاستمرار في رحلة العودة من مدرسة راي أنتوني في أكسفورد إلى كوستاريكا. وقالت كارول: إنها أتت بعد أن قررت البقاء مع ستيوارت وطفليهما  الأول (ولد 6 أعوام وبنت 9 أعوام) في منزلهما في بيدفورد. وقالت جيني: إن كارول كانت لديها غرفتها الخاصة وخزينة لملابسها، وطاولة ومكتب، مضيفة "أنها تكتفي ذاتيًا بحاجاتها، ولكن الحقيقة أنها واحدة من الأسرة، وكان أطفالنا متحمسون جدًا لكي يكون لهم شقيقة أكبر سنًا، وإننا نستمتع بوجودها هنا. وأضافت "تعلمنا مع كارول مثلما نتعامل مع أطفالنا، بما في ذلك الطلب منها أن تقوم ببعض الأعمال الصغيرة في أنحاء المنزل جميعها، مثل وضع الطاولة". وتابعت جيني حديثها قائلة: ونحن أيضًا قد حددنا وقتًا خاصًا لها على الكمبيوتر، كما كنا نفعل مع طفلنا وطفلتنا. إنها من المحتمل أن تمكث معنا لمدة 40 ليلة في العام، ولكنها أصبحت بشكل كبير واحدة مننا، وكذلك أيضًا عندما تقوم حماتي بإرسال هدية صغيرة لأطفالنا، تعتاد دائمًا أن تتضمن الهدايا واحدة لكارول. وقالت: كونك وصي على طفل لا يُعني فقط مجرد توصيل الطفل من وإلى المدرسة والمطار. فهناك حقيقة يجب إدراكها وهي أن تعمل معهم في مقام الوالدين فعلا. وتقول أماندا: إن ابننا هاري تقريبًا في نفس سن الطالب الياباني البالغ من العمر 13 عام، والذي يمتلك أعمال تجارية خاصة به (صنع ملابس الأطفال العضوية)، في عطلة نهاية الأسبوع والعطلات العائلية في نصف العام في منزلهم في نورفولك. وأضافت "سيكون من الصعاب أن نكيفهم مع أولياء الأمور الجدد إذا كنت موظف جديد. وبسبب أنه شغلي الخاص، أستطيع أن أدير الوظائف كلها. وأعتقد أن أفضل لحظة عندما جاءت والدة كانتو لزيارته، وذهبنا جميعًا لتناول وجبة يابانية معًا". ويقول جان هانت: نحن نجد الأوصياء لبعض الـ 250 طفلا من 15 بلدة وبمختلف الجنسيات ويريدون أشياء مختلفة، مضيفًا "يفضل البعض أن يكون لدى الأوصياء عائلات صغيرة، والبعض الآخر يفضل لو كانوا عدد من الأطفال في الأنحاء كلها. وأضاف "نحن نصر عادة على حصول الأطفال الأكبر سنًا على غرف خاصة بهم، ولكن الأصغر سنًا سيعملون بشكل أفضل إذا تشاركوا الغرف. وفي كلتا الحالتين، نذهب لزيارة الأوصياء في منازلهم، ويتطلب منهم ألا يكونوا لديهم سجلات في مكتب السجلات الجنائية والذي يُفحص قبل أخذهم. ويحصلوا على رواتبهم، ولكن لا توجد وسيلة تمكنهم من القيام بهذه المهمة، إذا لم تكن هناك مكافآت مالية تحفزهم على ذلك. ويجب عليك أن تحب الأطفال، وتكون على استعداد للترحيب بهم في منزلك ومع عائلتك". ولن تصبح من الأغنياء بمجرد حصولك على رسوم الوصاية، لأن هناك 24 شركة معتمدة في المملكة المتحدة وتكون معدل الأسعار قرابة 150 جنيه استرليني في نصف السنة، بالإضافة إلى 35 جنيه استرليني في ليلة السكن الواحدة، مع بعض الإضافات مثل الحصول على البنزين وتوقيتات إضافية. ولكن هناك أيضًا مكافآت مخفية. وتقول جين ستيورات: إن الشيء العظيم من وجهة نظرنا هو أننا نفتح أعيننا للنظر لأطفالنا، وتعلم كل شيء عن كوستاريكا من كارول، مضيفة "نحن لا نفعل هذا فقط من أجل المال، وبالتأكيد ليس قلب موازيين حياتنا، ولكن ليس هناك إنكار أن هذا الجزء الضئيل من الدخل سيساعدنا عندما يتعلق الأمر بدفع الرسوم المدرسية لأطفالنا". ويشعر آل ستيورات بأنهم بعيدون عن التقييد أو الالتزام غير المرغوب فيه، وتوسعت مهمتهم لرعاية طفل أخر وتعزيز أسرتهم. وقالوا: إنه في كل مرة نقول مرحبًا أو وداعًا لكارول، نقوم بعناقها وتقبيل بعضنا البعض على الخد. ونحن نعلم أننا لسنا أمها أو أبوها، ولكن نود أن نعتقد أننا عمها وعمتها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وكالة جابيتس البريطانية تستأجر أولياء للأمور لرعاية الأبناء والاهتمام بهم وكالة جابيتس البريطانية تستأجر أولياء للأمور لرعاية الأبناء والاهتمام بهم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وكالة جابيتس البريطانية تستأجر أولياء للأمور لرعاية الأبناء والاهتمام بهم وكالة جابيتس البريطانية تستأجر أولياء للأمور لرعاية الأبناء والاهتمام بهم



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon